الرئيسيةعالميةلوف يهرب من فضيحة فرايبورغ وشتوتغارت !

شتوتغارت (د ب أ) :

نأى يواخيم لوف المدير الفني  للمنتخب الألماني لكرة القدم بنفسه عن ادعاءات المنشطات التي أثيرت حول ماضي فريقيه السابقين شتوتغارت وفرايبورغ.

وقال لوف الذي لعب في صفوف فرايبورغ في اواخر السبعينيات وفي شتوتغارت في أوائل الثمانينيات “المنشطات ليس لها علاقة بكرة القدم. أعارض ذلك  تماما، والأمر ينطبق علي كلاعب مثلما يحدث اليوم كمدرب للمنتخب الوطني”.

وجاءت تصريحات لوف عبر بيان اصدره الاتحاد الألماني لكرة القدم الثلاثاء.

وتواترت تقارير بشأن تورط فريقي شتوتغارت وفرايبورغ  الألمانيين لكرة القدم في فضيحة منشطات في اواخر سبعينيات وأوائل ثمانينيات القرن الماضي.

وقال اندرياس سينجلر عضو لجنة التحقيق في تاريخ المنشطات بجامعة  فرايبورغ في بيان اعلامي إن شتوتغارت “كان متورطا بشكل  أكبر” بينما تورط فرايبورغ الذي كان ينافس انذاك في الدرجة الثانية في  استخدام الهرمونات المنشطة.

وأطلق سينجلر هذه الادعاءات دون حصول على تصريح من باقي أعضاء اللجنة، ولكن رئيسة اللجنة ليتزيا باولي قالت بشكل منفصل إن رياضتي كرة القدم  والدراجات تورطتا في فضيحة المنشطات.

وأكد شتوتغارت وفرايبورغ أنهما على دراية بالاتهامات الموجهة ضدهما.

وأوضح شتوتغارت في بيان له أنه مهتم بتوضيح الأمور من أجل مصلحة الرياضة  النظيفة، ولكنه لم يصله حتى الآن نسخة من التقرير الكامل.

وشدد شتوتغارت أيضا على أن الطبيب الرياضي ارمين كلومبر استاذ الجامعة  المتورط الأساسي في فضيحة المنشطات لم يعمل أبدا كطبيب في النادي.

ومن جانبه، أوضح فرايبورغ أنه من دون الحصول على التقرير الكامل لا يمكن اجراء تحقيق متكامل في الاتهامات، ولكن النادي أكد أن المحققين سيحصلون على “كل الدعم” من قبل النادي لضمان “الكشف عن تفاصيل الأحداث التي وقعت  في ذلك الوقت”.

وبدأ لوف مسيرته كلاعب في صفوف نادي فرايبورغ بدوري الدرجة الثانية في  عام 1978 وبعدها بعامين انضم إلى شتوتغارت.

ونال لوف في وقت سابق من العام الجاري جائزة أفضل مدرب في العالم خلال مراسم احتفال الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في زيوريخ، بعد أن قاد  المنتخب الألماني لفوز بلقب مونديال البرازيل.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....