الرئيسيةالدوري الانجليزيليستر مرعب خارجياً.. ومرعوب محلياً!

لندن – رويترز: بعدما مضى في طريقه في الموسم الماضي للتتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم على نحو مبهر باتت نتائج ليستر سيتي متذبذبة إذ يتناقض أداؤه المبهر في دوري أبطال أوروبا مع المتاعب التي يواجهها في مسيرة الدفاع عن لقب المسابقة المحلية.
وفاز ليستر 1-صفر على كوبنهاجن في ثالث انتصار له على التوالي في دوري الأبطال وهي أفضل انطلاقة لفريق بريطاني في مشاركته الأولى بالبطولة وهو ما لم تحققه أندية كبرى منذ بداية المسابقة.
ولم تهتز شباكه في البطولة ليقترب بشدة من ضمان التأهل إلى أدوار خروج المهزوم بعد ثلاث جولات فقط من دور المجموعات.
وعلى النقيض من ذلك لم تكن بداية حملة ليستر للدفاع عن لقب الدوري المحلي موفقة بنفس القدر إذ أن الفريق الذي يقوده المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري يبتعد بفارق نقطتين فقط عن منطقة الهبوط.
ومحلياً جمع حامل اللقب 8 نقاط من 8 مباريات وهو أقل بسبع نقاط من رصيد ليستر في نفس التوقيت من العام الماضي وأقل بنقطة واحدة مما حصده الفريق في ثلاث مباريات بدوري الأبطال.
وهنا تظهر مشكلة أن الفريق غير قادر على تقديم نفس الأداء على المستوى المحلي. ولكن رانييري ربما سيدرك جيداً أن بدء الموسم بصورة هزيلة قد يؤدي سريعاً إلى مواجهة شبح الهبوط من دوري الأضواء.
وعن هذا الوضع قال رانييري “من جانب أنا فخور للغاية”.
وأضاف “وعلى صعيد آخر.. عندما أفكر في الدوري الممتاز.. أشعر بالغضب الشديد. ولكن الوضع طبيعي لأن هذا سبق وحدث خلال مسيرتي التدريبية. عندما تنافس في بطولة كبرى للمرة الأولى.. فإنك تفقد شيئاً ما عندما تعود للمنافسة في البطولة المحلية”.
وتابع “هذا طبيعي ولكننا نريد تغيير هذا الوضع. هذه قضية نفسية فقط. عندما نلعب في دوري الأبطال نقدّم أفضل مستوياتنا”.
وأردف “الدوري الممتاز هو أولوياتنا. يجب علينا أن نحتفظ بهدوئنا ونغيّر تفكيرنا ونركز على الدوري الممتاز”.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة