الرئيسيةالدوري الانجليزيليفربول والارسنال في قمة الظروف"الخاصة"

 

 

 

يستضيف ليفربول الإنجليزى نظيره أرسنال، اليوم الأحد، فى تمام الساعة السادسة مساء بتوقيت القاهرة، على ملعبه “أنفيلد رود” ضمن منافسات الأسبوع الـ17 بالدورى الإنجليزى الممتاز “البريميرليج”. ليفربول يسعى لاستغلال عاملى الأرض والجمهور من أجل استعادة نغمة الانتصارات فى البريميرليج، والتى غابت عنه فى آخر مباراتين، حيث تعادل مع سندرلاند سلبيًا، وبعدها خسر أمام مانشستر يونايتد، بثلاثية نظيفة، فى الجولة الماضية، ليحتل الريدز المركز الـ11 فى جدول البريمير ليج برصيد 21 نقطة، وكان ليفربول قد حقق فوزًا معنويًا على بورنموث، الذى ينافس فى دورى الدرجة الأولى “شامبيون شيب”، بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، منتصف الأسبوع الماضى، فى الدور ربع النهائى ببطولة كأس رابطة المحترفين الإنجليزية “كابيتال وان”. فى المقابل، يسعى أرسنال لمواصلة صحوته بعد الفوز العريض الذى حققه على حساب نيوكاسل يونايتد، بأربعة أهداف مقابل هدف واحد، فى الجولة الماضية، ويحتل الجانرز المركز السادس حاليًا برصيد 26 نقطة، ويريد الاستمرار بتحقيق الانتصارات حتى لا يخسر مكانًا فى المراكز الأربعة الأولى المؤهلة، لبطولة دورى أبطال أوروبا الموسم المقبل. ولم يحقق المدفعجية الفوز على ليفربول فى عقر داره “الأنفيلد” منذ سبتمبر 2012 أى أكثر من عامى، وفاز حينها بهدفين نظيفين، فى البريمير ليج، فيما انتهت آخر مواجهة جمعت بينهما فى شهر فبراير الماضى بفوز أرسنال (2-1) فى دور الـ16 بكأس الاتحاد الإنجليزى ليقصى الليفر بذلك من البطولة. ويعانى أرسنال من كثرة الغيابات فى صفوفه بسبب الإصابات التى ضربت لاعبيه واحدا تلو الآخر، منذ بداية الموسم، أبرزهم مايكل أرتيتا ومسعود أوزيل وروزيسكى ورامسى وويلشير، فيما يعول أرسين فينجر على احتمالية عودة الثنائى ثيو والكوت وتشامبرلين، بعد شفائهما من الإصابة. أما ليفربول، فيغيب عن صفوفه المهاجم الإيطالى ماريو بالوتيللى بسبب الإيقاف مباراة واحدة من جانب الاتحاد الإنجليزى لكرة القدم، كعقوبة على التغريدة العنصرية التى أطلقها اللاعب فى وقت سابق، بالإضافة إلى جونسون وستوريدج وساسو، بسبب إصابات مختلفة.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة