الرئيسيةالدوري الانجليزيليفربول وتشيلسي في قمة ساخنة.. ومانشستر سيتي يتطلع لمداواة جراحه الأوروبية

تتجه الأنظار اليوم إلى ملعب «إنفيلد»، حيث يواجه تشيلسي، متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، اختبارا صعبا عندما يحل ضيفا على ليفربول في المرحلة الـ11 من المسابقة.

يواجه  تشيلسي، الساعي لتعزيز موقعه في صدارة الدوري الإنجليزي، اختبارا صعبا عندما يحل ضيفا على ليفربول اليوم. ويسعى الفريق اللندني لحصد النقاط الثلاث من أجل توسيع الفارق الذي يفصله عن ساوثهامبتون، صاحب المركز الثاني، إلى 7 نقاط، قبل أن يستضيف فريق المدرب الهولندي رونالدو كويمان فريق ليستر سيتي اليوم أيضا. ويبدو تشيلسي حذرا للغاية من مواجهة ليفربول في ظل رغبة الأخير في الثأر من خسارته الموجعة صفر / 2 أمامه في الموسم الماضي على نفس الملعب، وهي الخسارة التي منحت الفرصة لمانشستر سيتي للحصول على اللقب آنذاك على حساب ليفربول الذي كان يبحث عن لقبه الأول في المسابقة منذ 24 عاما، بينما اكتفى تشيلسي بالحصول على المركز الثالث في ترتيب البطولة.

ولكن الأمور تبدو مختلفة تماما في الموسم الحالي، حيث يتربع تشيلسي حاليا على الصدارة منفردا برصيد 26 نقطة من 8 انتصارات وتعادلين، علما بأنه الفريق الوحيد في المسابقة الذي ما زال محتفظا بسجله خاليا من الهزائم حتى الآن، بينما يحتل ليفربول المركز السابع برصيد 14 نقطة. وانتقد البرتغالي جوزيه مورينهو المدير الفني لتشيلسي علانية الطريقة التي اتبعها ليفربول خلال لقائه مع مضيفه ريـال مدريد الإسباني في بطولة دوري أبطال أوروبا يوم الثلاثاء الماضي والتي انتهت بهزيمة الفريق الإنجليزي صفر / 1. ومن المرجح أن يدفع مورينهو بنجميه دييغو كوستا وأوسكار منذ البداية، بعدما لعبا شوطا واحدا فقط خلال تعادل الفريق 1 / 1 مع مضيفه ماريبور السلوفيني في دوري الأبطال الأربعاء. وما زال ليفربول يعاني هذا الموسم من فقدانه اللقب في الموسم الماضي بعدما كان قاب قوسين أو أدنى من الفوز به، كما يبدو الفريق متأثرا للغاية بالفراغ الذي تركه رحيل هدافه الأوروغوياني لويس سواريز إلى برشلونة الإسباني في الصيف الماضي، قبل أن تتضاعف معاناة الفريق الهجومية بغياب نجمه الأسمر دانييل ستوريدج فترة ليست بالقصيرة عن الملاعب بسبب الإصابة، وهو ما أثر بالسلب على نتائج ليفربول في الفترة الأخيرة.

ويأمل ساوثهامبتون في تعثر تشيلسي أمام ليفربول من أجل تقليص الفارق معه خلال لقائه مع ضيفه ليستر سيتي، فيما يبحث مانشستر سيتي، صاحب المركز الثالث والمتأخر عن الصدارة بفارق 9 نقاط، عن مداواة جراحه الأوروبية عندما يحل ضيفا على كوينز بارك رينجرز اليوم. وتلقى سيتي ضربة موجعة في دوري الأبطال بعدما مني بخسارة مفاجئة 1 / 2 أمام ضيفه سيسكا موسكو الروسي الأربعاء، ليقبع في ذيل ترتيب المجموعة الخامسة، ويتأزم موقفه تماما في الصعود إلى الدور الثاني للمسابقة. واعترف التشيلي مانويل بيليغريني المدير الفني لسيتي بتقلص حظوظ فريقه نحو التأهل، حيث قال: «إنها أزمة ثقة وينبغي علينا معرفة السبب عن طريق التحدث مع اللاعبين كل يوم». ويفتقد سيتي خلال اللقاء خدمات نجمه الإسباني المصاب ديفيد سيلفا، في الوقت الذي قد يعود فيه فرانك لامبارد إلى صفوف الفريق مجددا عقب تعافيه من الإصابة. كما تحوم الشكوك أيضا حول مشاركة فينسنت كومباني قائد سيتي في المباراة بعدما تعرض لكدمة خلال لقاء الفريق أمام سيسكا.

في المقابل، أثنى هاري ريدناب مدرب كوينز بارك رينجرز على أداء لاعبيه خلال لقائي الفريق مع تشيلسي وليفربول اللذين حققا الفوز على رينجرز بشق الأنفس، حيث أعرب عن اعتقاده بإمكانية حدوث أي شيء أمام مانشستر سيتي. وأكد ريدناب «إنها مباراة كبيرة وجيدة، نواجه مانشستر سيتي على ملعبنا. نأمل أن نجعل المباراة صعبة عليهم مثلما نجحنا في تعقيد الأمور على تشيلسي وليفربول».

ويلتقي آرسنال، صاحب المركز الرابع، الذي سقط في فخ التعادل 3 / 3 مع ضيفه أندرلخت البلجيكي بدوري الأبطال الثلاثاء الماضي، مع مضيفه سوانزي سيتي بعد غد، بينما سيحاول نيوكاسل يونايتد مواصلة صحوته الأخيرة عندما يخرج لملاقاة ويست بروميتش ألبيون في نفس اليوم. ويتطلع مانشستر يونايتد للاقتراب من المراكز الستة الأولى في ترتيب المسابقة، قبل توقف البطولة بسبب المواجهات الدولية، حينما يستضيف كريستال بالاس على ملعب أولد ترافورد. ويبحث بيرنلي «متذيل الترتيب» عن انتصاره الأول في المسابقة عندما يواجه ضيفه هال سيتي، فيما يلتقي إستون فيلا، الذي تلقى الخسارة في مبارياته الست الأخيرة، مع مضيفه ويستهام يونايتد. ويواجه سندرلاند ضيفه إيفرتون، بينما يلتقي توتنهام هوتسبير مع ستوك سيتي غدا.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة