الرئيسيةعالميةليفربول يقتنص تعادلاً ثمينًا من دورتموند في ليلة كلوب الخاصة

جول :

ليفربول يحقق تعادلاً بطعم الفوز

وخرج نادي ليفربول بنتيجة التعادل الإيجابي “1-1” أما مستضيفه بوروسيا دورتموند محققًا امتيازًا مهمًا وذلك في المباراة المقاكة على أرضية ميدان “سيجنال إيدونا بارك” لحاسب ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

وكانت هذه الليلة خاصة جدًا بالنسبة لمدرب الريدز “يورجن كلوب” الذي واجه رفاق الأمس بمشاعر مختلطة خاصة وأنه كان قد حقق معه سابقًا العديد من الإنجازات.

واستهل نادي بوروسيا دورموند المباراة مهاجمًا وعازمًا على افتتاح النتيجة منذ الدقائق الأولى، فشاهدنا هجمات متواصلة عبر كل من “رويس” و”هوملز” الذي صعد لمساعدة زملائه مقدمًا في الدقيقة ال 12 تمريرة رائعة لميختاريان في عمق منطقة الجزاء، لكن الدولي الأرمني وصل متأخرًا للكرة مفوتًا بذلك على فريقه فرصة خطيرة جدًا.

وواصل دورتموند ضغطه الهجومي حتى تمكن “فيجل” في الدقيقة ال 17 من إرسال تمريرة رائعة في ظهر المدفعين لزميله “شميلزر”، ليتقدم هذا الأخير ويقدم كرة على طبق من ذهب لميختاريان الذي سدها بقوة، لكن لاعب الخصم “مامادو ساخو” استمات مانعً متصديًا للكرة ومانعًا إياها من دخول مرمى فريقه.

رد النادي الإنجليزي كان عقب ذلك بهجمات مرتدة متقنة جعلته يحصل في الدقيقة ال 28 على ضربة ركنية نفدها “ميلنر” ليصدها ” فان دير فيلر” بأطراف أصابعه جاعلاً الكرة تعود لكوتينيو الذي سددها بقوة من على مشارف منطقة الجزاء، لكن كرته افتقدت للدقة واعتلت العارضة.

وعاد الألمانيون بعد هذه المحاولة ليكثفوا من هجماتهم بتسديدات من مختلف الزوايا والمناطق والتي كان أبرزها في الدقيقة ال 34 عبر “ميختاريان” الذي أرسل من على خط منطقة العمليات قديفة قوية لم تبتعد عن القائم الأيمن سوى ببعض السنتمترات ثم عاود زميله “أوباميونج” عقب دقيقتين فقط المحاولة من الجانب الأيمن، لكن الحارس “مينيوليه” تصدى لها بمهارة هذه المرة محافظًا على نظافة شباكه.

وعلى عكس منحى اللعب تمكن الريدز من التوقيع على الهدف الأول وذلك بعدما أرسل “هيندرسون” تمريرة قصيرة انقض عليها “ميلنر” برأسية جعلت الكرة تغير مسارها وتنتهي بين أقدام “أوريجي” الذي توغل بها بشكل عرضي وسددها على يمين الحارس معلنًا عن تقدم فريقه في النتيجة.

ولم تعرف الدقائق الأخيرة أي جديد سوى ضغط قوي من الألمانيين الذي سددو كثيرًا عبر كل من “ميختاريان” و”أوباميونج”، لكنهم فشلوا في زعزعة شباك “مينيوليه” وعلى عكس ذلك كادوا أن يتلقوا الهدف الثاني مجددًا من أوريجي الذي انسل في العمق وحاول التسديد إلا أن “فانديرفيلر” انقض على الكرة منهيًا على إثر ذلك أحداث الشوط الأول.

ومع بداية الفترة الثانية، تحصل بوروسيا دورتموند على ركنية نفدت بسرعة نحو ميختاريان الذي أرسل من الجهة اليسرى عرضية مقوسة ببراعة انقض عليها زميله “هوملز” برأسية قوية أسكن بها الكرة في الشباك معدلاً النتيجة ومسعدًا جماهير “الإيدونا بارك”

ليفربول حاول الرد بسرعة وكاد أن يحقق ذلك بالفعل في الدقيقة ال 51 لولا براعة الحارس “فانير فيلر” الذي تعملق في صد تسديدة “كوتينيو” من العمق منقذًا فريقه من هدف محقق.

والتسديد كان بالفعل عنوانًا بارزًا في مباراة اليوم، فإن لم يكن بشكل مباغت، فهو يأتى عبر الضربات الحرة المباشرة التي كان أخطرها في الدقيقة ال 59 بقذيفة قوية من “ماركو رويس”، مرت بسلاسة من حائط الصد، لكن مينيوليه كان يقظًا وتصدى لها بامتياز.

وانخفض بعد ذلك نسق المباراة، فالطرفان كان حذرين والتزما بالأدوار الدفاعية كما يجب، حيث كانت الكرات تقطع بمهارة وحتى وإن تمكن أحد من المرور، فإن الدفاع كا يستبسل في إبعاد الخطورة وهو الأمر الذي “توخيل” يزج في الدقيقة بـ”بوليسيتش” عوض “أوباميانج” و”سوقراطيس” عوض “بيندر” كما جدد “كلوب” كذلك دماء فريقه مشركًا “فيرمينيو” عوض “لالانا”.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة