الرئيسيةمحليةليلة حزينة للأخضر وتعادل ثمين للأصفر والابيض المستفيد الاكبر

 

 

 

الرياضي :

 
سقط العربي من على صدارة دوري فيفا عقب التعادل السلبي امام القادسية على ملعب علي صباح السالم ضمن منافسات الجولة الخامسة والعشرين لدوري فيفا ليتقرب الكويت من احراز اللقب مستغلا الهدية القدساوية الثمينة حيث تتساوى العربي والكويت عند النقطة 63 في جدول المسابقة الا ان المواجهات المباشرة تمنح الكويت افضلية الفوز باللقب.
وبات الكويت في حاجة الى الفوز في اللقاء المقبل فقط من اجل التتويج رسميا بلقب الدوري فيما ان العربي عليه ان ينتظر هدية ويسقط الابيض في فخ التعادل او الخسارة في الجولة الاخيرة.

جاءت بداية المباراة متحفظة نسبيا من كلا الفريقين حيث سعي كل فريق لامتصاص حماس الاخر وهو ما اثر نسبيا على جمالية اللقاء وتلقى العربي ضربة موجعة في وقت مبكر من الشوط الاول بعد ان تعرض مدافعه عيسى وليد للاصابة وهو ما اضطر لخروجه من الملعب ونزول عبد الله الشمالي بدلا منه عقب فشل كل محاولات الجهاز الطبي في الابقاء عليه داخل الملعب . وحاول العربي بعدها ان يعود لأجواء اللقاء كما استمر القادسية في ضغطه القوي على منطقة وسط الملعب وبالفعل سدد بدر المطوع كرة قوية تصدى لها سلمان عبد الغفور ورد بعدها فهد الفرحان ولعب عرضية خرج لها في الوقت المناسب احمد الفضلي قبل ان تصل الى المهاجم العرباوي فهد الرشيدي.
وكاد صالح الشيخ ان يباغت دفاع العربي بعد ان تلقى تمريرة طولية من بدر المطوع في عمق الدفاع الا ان الحارس سلمان عبد الغفور خرج في الوقت المناسب ونجح في الاستحواذ على الكرة قبل ان ينقض عليها صالح الشيخ.
واستمرت المحاولات المتبادلة على المرميين سواء من جانب العربي الذي عول على انطلاقات علي مقصيد او القادسية بفضل محاولات بدر المطوع المستمرة وان لم يجد المساندة الكافية من لاعبي الوسط الذين اهتموا اكثر بالجوانب الدفاعية على حساب النواحي الهجومية وهو ما سهل على مدافعي العربي رقابة بدر المطوع الذي اضطر بدوره للنزول الى منطقة الوسط للهروب من الرقابة اللصيقة التي فرضت عليه.
وكاد فهد الرشيدي ان يعاقب دفاع القادسية بعد ان تلقى تمريرة عرضية ولكنه فرط في الهدية بسبب الاستسلام الخاطىء له امام مرمى القادسية ليظل التعادل السلبي هو سيد الموقف بين الفريقين.
وتلقى فيصل عجب تمريرة من بدر المطوع انفرد على اثرها من الجانب الايسر بالمرمى ولكنه تسرع في التصويب على المرمى وسدد الكرة خارج الشباك وسط حسرة الجمهور القدساوي في المدرجات ورد علي مقصيد بتصويبة صاروخية من زاوية صعبة ولكن كرته علت المرمى هو الاخر.
ووضح تماما تاثير الضغوط العصبية على لاعبي الفريقين حيث كثرت التمريرات المقطوعة من كلاهما كما ظهرت صافرة الحكم بشكل كبير بسبب التدخلات العنيفة من كلا الفريقين وبصفة خاصة في الثلث الدفاعي لايا منهما .
وهدأ نسق الاداء بدخول الشوط الاول الى اوقاته الاخيرة حيث حرص كل فريق على ان يخرج من هذا الشوط محافظا على شباكه نظيفة بدون ان تتلقى اي اهداف، وعاد محمد جراغ الى الواجهة من جديد بتصويبة صاروخية لتمر الكرة من فوق عارضة احمد الفضلي .
واضطر الحكم السعودي مرعي العواجي لاشهار الكارت الاصفر في وجه مدافع القادسية خالد ابراهيم بسبب جذبه لفهد الرشيدي على حدود منطقة الجزاء لينفذ علي مقصيد الكرة ويبعدها الدفاعي القدساوي خارج منطقة الجزاء ويتفادى خطورة الكرة تماما.
واحتسب الحكم ثلاث دقائق وقت بدل ضائع حاول العربي ان يستغلها بكل الطرق الا ان القادسية من جانبه لم يسمح له بذلك لينتهي الشوط الاول بالتعادل السلبي بدون اهداف.

شوط ثاني مثير

وفي الشوط الثاني كثف العربي من هجمه وضغط بكل صفوفه بحثا عن هدف الانقاذ الا ان دفاعات القادسية كانت في قمة اليقظة واحبطت كل المحاولات العرباوية بفضل التمركز الجيد للثنائي رشيد صوماليا وخال ابراهيم وايضا عدم التركيز الهجومي من جانب لاعبي العربي فبي اللمسة الاخيرة وهو ما اضاع عليهم العديد من المحاولات امام المرمى واهدر علي مقصيد فرصة هدف محقق في الدقيقة العارة من عمر الشوط الثاني بعد ان سدد وهو قريب للغاية من المرمى لتمر كرته بجوائر القائم ويبقى التعادل هو سيد الموقف بين الفريقين
وبعدها حاول كل مدير فني ان يحسن من حالة فريقه فدخل من جانب القادسية و حمد امان بدلا من صالح الشيخ فيما دخل فراس الخطيب للعربي بدلا من خلف احمد وارتفع نسق الاداء بصفة خاصة من جانب العربي الذي استمر في الهجوم ولكن من جون فاعلية كبيرة على مرمى احمد الفضلي .
واعتمد القادسية على الهجوم المرتد السريع في المساحات الخالية خلف دفاعات العربي المتقدمة الا ان القلة العددية لمهاجميه حالت دون الوصول الى مرمى سلمان عبد الغفور هو الاخر.
وانحصر اللعب في وسط الملعب فيما ارتفعت الحالة المعنوية للاعبي القادسية في ظل فشل هجوم العربي في التسجيل بمرماهم وظهر ذلك بشكل سلبي على معنويات لاعبي العربي في الجانب الاخر ليدخل حسين الموسوي بدلا من احمد ابراهيم ليغامر الصربي بونياك بكل صفوفه ويلعب مهاجما بشكل بحت.
وتعامل المدير الفني للقادسية راشد بديح مع الموقف ودفع بسعود المجمد بدلا من فيصل عجب في محاولة لاستغلال قدرات المجمد في الالعاب الهوائية خاصة وان حمد امان وبدر المطوع يلعبان كرات عرضية ولم تجد من يستبقها داخل صندوق العمليات في منطقة جزاء العربي.
وكاد محمود المواس ان يسجل هدف العربي الاول بعد ان استلم الكرة على حدود منطقة الجزاء ومر بعرض الملعب وسدد كرة ارضية تصدى لها احمد الفضلي بسهولة لينقذ مرماه من هدف عرباوي في الدقيقة 80 من عمر اللقاء .
واندفع العربي بكل صفوفه مع اقتراب اللقاء من نهايته فيما ظهر القادسية اكثر هدوءا قبل ان تنفجر الامور بين الاداريين على خط التماس وهو ما جعل الحكم السعودي مرعي العواجي يطرد الثنائي محسن غانم وحسين عاشور خارج الملعب وسط حالة من الاعصاب المتوترة داخل الملعب.
ويحتسب الحكم اربع دقائق كوقت محتسب بدل ضائع يحاول العربي خلالها البحث عن هدف الانقاذ ويؤمن القادسية دفاعه ويعتمد على المرتدات ليطلق الحكم صافرة النهاية معلنا التعادل السلبي.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة