الرئيسيةالدوري الانجليزيماتا يستعيد ذكرى بست "العبقري"

 

 

 

مانشستر (رويترز) – وصف خوان ماتا لاعب الوسط مانشستر يونايتد جورج بست بأنه “عبقري للأبد” مع سعي مانشستر يونايتد المبتلى بالاصابات لاحياء الذكرى العاشرة لوفاة لاعب ايرلندا الشمالية بالفوز على ايندهوفن في دوري أبطال اوروبا لكرة القدم الأربعاء.

وتوفي بست – الذي شارك في 361 مباراة مع يونايتد وساعده على الفوز بالكأس الاوروبية عام 1968 – في 25 نوفمبر 2005 عن 59 عاما بعد صراع طويل مع إدمان المشروبات الكحولية.

وقال الاسباني ماتا “شاهدت فيلما وثائقيا عن حياته ومسيرته في كرة القدم.”

وأضاف “كان أحد أفضل لاعبي مانشستر يونايتد وتاريخ كرة القدم بلا شك.. وكان أيضا مثلا أعلى للعديد من الأجيال التي لا تزال تتذكره اليوم.”

وقد يلعب فريق المدرب لويس فان جال بدون تسعة من لاعبيه الأساسيين أمام ضيفه ايندهوفن في المجموعة الثانية بعد اصابة المدافع فيل جونز ولاعب الوسط اندير هيريرا خلال الفوز على واتفورد في الدوري الانجليزي الممتاز.

كما تحوم شكوك حول مشاركة المهاجم وين روني بعد غيابه عن مباراة السبت بسبب المرض بينما يعاني المهاجم الفرنسي البالغ عمره 19 عاما انطوني مارسيال من اصابة في الساق.

وربما يفتقد يونايتد أيضا جيمس ويلسون – الذي أصيب في الركبة أثناء المران يوم الجمعة – بينما يعاني مايكل كاريك من اصابة في الكاحل مني بها وهو يلعب مع منتخب انجلترا ولم يعد مروان فيلايني للعب عقب اصابته في ربلة الساق وسيغيب انطونيو فالنسيا حتى يناير كانون الثاني بعدما خضع لجراحة في القدم.

وقد يخطط المشجعون في استاد اولد ترافورد لاستقبال عدائي لهيكتور مورينو لاعب ايندهوفن الذي تسبب تدخله العنيف في كسر ساق لوك شو خلال فوز يونايتد 2-1 خارج ملعبه في الجولة الافتتاحية في سبتمبر أيلول.

ومنذ ذلك الوقت فاز يونايتد بملعبه على فولفسبورج وتشسكا موسكو كما تعادل 1-1 في موسكو ليتصدر المجموعة الثانية بفارق نقطة واحدة عن ايندهوفن وفولفسبورج.

وقال ماتا في اشارة لمباراة يونايتد يوم السبت القادم ضد ليستر سيتي متصدر الدوري الانجليزي الممتاز “قد نقطع خطوة مهمة نحو انهاء المجموعة في المركز الأول في دوري أبطال اوروبا وقد نقفز أيضا للقمة في الدوري الانجليزي الممتاز. بهذه الطريقة نواجه الأسبوع الجديد.”

ويتأخر ايندهوفن بأربع نقاط عن اياكس امستردام المتصدر في دوري الدرجة الأولى الهولندي وألقى المدرب فيليب كوكو باللوم على الافتقار للتركيز بعدما أهدر فريقه مجددا تقدمه قبل أن يتعادل 2-2 مع فيليم تيلبورج يوم السبت.

وقال كوكو بعدما شاهد ايندهوفن يهدر تفوقه للمرة الخامسة هذا الموسم ليتعادل أو يخسر “الأمر يزداد سوءا.”

وأضاف “حدث الأمر مرات عديدة. في مباريات ضد منافسين كبار نتفوق على أنفسنا. لكن هذه النوعية من المباريات مهمة أيضا. يجب أيضا أن نمتلك الحافز في هذه المباريات.”

وفاز مانشستر يونايتد باخر ألقابه الاوروبية الثلاثة في 2008 وخسر أمام برشلونة في النهائي في 2009 و2011.

والعام الماضي احتل يونايتد المركز السابع في الدوري وغاب عن المسابقة الاوروبية لأول مرة منذ 1995-1996.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة