الرئيسيةكتاب الرياضيماجد المهندي : أضحينا بلا " بدر"

ماجد المهندي / رئيس التحرير

 

 

أضحينا بلا ” بدر”

 

لوعدنا الى منتصف التسعينات وبالتحديد منذ عام ٩٦ حتى ٢٠٠٦ لا نستطيع تذكر المنتخب بلا بشار عبدالله القوة الضاربة التي تملك الحلول طوال التسعين الدقيقة واذهب الى ماكان يقوله اغلب الجماهير والنقاد ايضا ” بشار لازم يلعب لو برجل وحدة ” .
رحل بشار وحضر البدر الذي استلم المهمة واصبح القلب النابض وحامل الراية منذ تلك الايام حتى يومنا هذا بشهادة اتفق معها بكل تفاصيلها من الاعلامي العزيز مرزوق العجمي في كلامه لقناة الجزيرة الرياضية قبل ثلاث ايام .

نعلم وتعلم عزيزي القارئ بأن الفريق لا يعتمد على لاعب واحد ولكن الضربة الموجعة التي تعرض لها منتخبنا امس باصابة بدر المطوع وابتعاده شهر عن الملاعب مما يعني غياب 
لاعب  يملك “الفارق الكبير ” وابتعاده ” فراغ كبير” من شأنه أن يغير ويقلب خطط المدرب رأساً على عقب.
نعم نثق بلاعبينا كل الثقة ببذل قصارى جهدهم للخروج بنتيجة مشرفة وتعويض غياب البدر في ليلة العيد ونثق ايضا بأن الجهاز الفني يعلم أن  يوسف ناصر وفهد الرشيدي واحمد عجب هم مهاجمين صندوق وكلهم يؤدون نفس الادوار ويختلفون بالمردود فيما بينهم فقط ، لذلك فإن المباراة القادمة تحتاج لاعب يجيد الارتداد السريع والانطلاق للوصول لمناطق الخصم بأقصر الطرق بالهجمات المرتدة وهذا مايجيده لاعب نادي الكويت عبدالهادي الخميس الذي اتمنى استدعائه ليكون بجانب يوسف ناصر بديلا لبدران المصاب.

ننتقد ونختلف بوجهات النظر ولكن نتفق على حب المنتخب الذي يجب ان نؤازوه ونقف معه ونترك كل الاختلافات والمساجلات حتى يعود من مهمته التي نتمنى ان تكلل بالنجاح لنعيد تضميد الجراح التي سببها “من رقص الدبكة بعقر دارنا وعلى مرأي من اعيننا” التي لم تستطع ان تقاوم عند البعض فاخرجت مابداخلها متحسرة  من ضياع المنافسة على بطاقة التصفيات النهائية لمونديال البرازيل.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة