الرئيسيةكتاب الرياضيماجد المهندي : إنسوها ياشباب

ماجد المهندي / رئيس التحرير

إنسوها ياشباب

منذ بداية الموسم والجميع متخوف من التغيير العاصف والشامل بالجهازين الفني والاداري لفريق كرة القدم بنادي الجهراء وبدأت تحوم الشكوك حوله اثر الغياب الذي سيخلفه البرازيلي جاستينيه بعد ثلاث سنوات من العمل صنع به فريقا فرض على الجميع احترامه توجه بالوصول لنهائي اغلى الكؤوس قبل ان يخسره بالثلاثه امام الملكي القدساوي.

ولعلك تابعت عزيزي القارئ خلال الثلاث سنوات الماضية  شخصية الفريق المنظمة والقوية وان كانت غير “ممتعة” والسبب في ذلك انها كانت مغلفة بالعقلية البرازيلية القديمة التي اكبر همها ان لاتخسر وإن لم تحقق الفوز رغم وجود المواهب والعناصر القادرة على صنع الفارق متى ما سمح لها بالانطلاق والتفكير بالواجبات الهجومية ولكن هذه النظرية والعقلية المملة التصقت بهذا الفريق وحقق بها ارقاما قياسية بالتعادلات وفق احصائيات اغلب المتابعين والمهتمين بلغة الارقام.

رحل سيلفا واتى بونيك وبدأت التهم وبدأ التذمر وبدأ التشكيك في قدرته على قيادة الفريق بل ووصلت الى ان سبب التعاقد معه ماهو الا مجاملة ومحاباة لبعض المتعهدين وهذا ما كاد ان يتأكد بعد اول تعادلين مع الصليبخات واليرموك مرورا بالخسارة الرباعية من العميد حامل اللقب ولكن ماحدث بعدها كان العكس تماما حيث راهن المدرب على فكره ونهجه بتغيير شكل الفريق واعطاء الشق الهجومي الجانب الاكبر مع عدم اغفال الواجبات الدفاعية وهو ما بدا يظهر عليه الفريق تدريجيا وانسجم معه اللاعبين وطبقوا مايدور برأس مدربهم ومساعديه بانضباط وانتظام وعمل يحسب لهم ويحسب للجهاز الاداري  كيف لا والفريق الان له فرص المنافسة على الدوري وقاب قوسين او ادنى من الوصول الى قبل نهائي ولي العهد بعد حسمه للذهاب بهدفين على بطل الدوري واسيا نادي الكويت.

ربما تكون خسارة القادسية قاسية جدا بعد سلسلة من الانتصارات المميزة نأمل ان تكون من باب رب ضارة نافعة ومجرد ارهاق ليس الا وتكون مباراة للنسيان تشهد من خلالها وقفة لمعالجة الاخطاء والتقاط الانفاس لمعاودة الانتصارات وتقديم العروض الجميلة لهذا الفريق الجميل الذي اتمنى ان ينصف لاعبيه وينالون شرف الدفاع عن الوان المنتخب الوطني.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة