الرئيسيةكتاب الرياضيماجد المهندي : بسمارك وفيليب .. وطلال ومرزوق

ماجد المهندي / رئيس التحرير

بسمارك وفيليب .. وطلال ومرزوق

من اشهر الكذبات السياسية بالتاريخ تلك التي غيرت مجرى الاحداث وتحولت بكذبها الى حرب عشواء بين الامم ولعل ابرزها كذبة الألماني الشهير بسمارك الذي يلقب بالرجل الحديدي حيث قال بأن فرنسا تحشد لضرب المانيا فتحولت الكذبة الى احتلال باريس سنة 1870 ولم ينسى العالم ايضا كذبة الملك الفرنسي فيليب الذي قال بأن رئيس الجزائر ضرب سفير فرنسا بمهفة الذباب مما ادى الى احتلال الجزائر وتسميتها فرنسا الافريقية.

الكل شاهد المودة والحب وتبادل الغزل الرياضي مؤخرا بين الشيخ طلال الفهد والسيد مرزوق الغانم مرفقا بالتصريحات الرنانة التي لاتفهم الا بأنها رسالة واضحة للجماهير وللتاريخ بأن كل ماحدث لايعتبر الا كذبة سياسية  بعيدة كل البعد عن الرياضة بعد كل هذه السنوات من شأنها أن تجبر المؤرخين على الاحتفاظ بها وتدوينها ضمن اشهر الكذبات وسخافتها ايضا.

ولعلك عزيزي القارئ تشاطرني الرأي بأن مجرد العودة لمسلسل الاحداث خلال السبع سنوات الماضية يصيبك بالذهول لما شهدته من مشاكل اوصلت الرياضة الكويتية للهاوية بسبب شراسة الحرب بينهم والتراشق الطويل الذي احتل وسائل الاعلام المرئي والمسموع والمقروء ليس المحلي فقط بل تعدى الى ماهو ابعد من الخليجي والعربي حتى اروقة المحاكم جندت بالمحامين ومرافاعاتهم  لفك النزاعات احيانا بينهم راح ضحيتها كل ماهو جميل ودفنت بها احلام كل الرياضيين مقابل مصالح واهواء شخصانية بحتة لم تراعي اي شعور لهذا الوطن.

نعم اعداء الامس اصدقاء اليوم وهذا هو فن الكذب بعالم السياسة ولكن الا تكون نهاية الكذب الرياضي هي مرحلة جديدة لبناء تاريخ جديد وتحقيق حلم كل الرياضيين بالتوافق على اقرار الاحتراف وبناء المنشآت وادخال الخصخصة وحل مشكلة التفرغات لكي نسطر اروع معاني هذا الصلح المفاجئ بأحرف من ذهب رغما عن الحيالة الذين عاثوا عبثا وعاشوا على النزاع الطويل فمنهم لن يجد الحصالة وبعضهم لن يجد العصا التي تعود عليها لذلك هم يصرون ويقاتلون للعيش والتقوقع داخل هذا الجلباب لانهم اصلا ” كذبة” !

(( الف مبروك للأزرق فوزه وإنقاذ سمعته بالوصول الى نهائيات كاس الامم الاسيوية بإستراليا))

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة