الرئيسيةكتاب الرياضيماجد المهندي : ربعي عصا موسى .. وربعك حيايا

ياربعنا مايعتذر كود غلطان .. وانا عجزت القى الخطا في خطايا ..

بيت من قصيدة لمن روض الكلمه الجميله  وادخل مفهوم الابداع المتناغم الذي يجبرك على تتبعه اينما حل كان هنا وتربى هنا في بلادي ثم رحل او أُرغم على الرحيل فهد عافت منذ سنوات لدولة خليجية.
ولعل هذه المقدمه السابقه اشبه بأستئذان رسمي من الشاعر لأرد به على من اتصل بي وعاتب بل وصل لدرجة انه طلب  مني احدهم ان اعتذر بسبب ردي  على من تطاول بتبجح وحماقه بمناسبتين الاولى على رمز من رموز الرياضه العالمية وليس المحلية الشيخ احمد الفهد الاحمد الصباح والثانية على اعلامي متميز لايتحدث الا بالحجج والبراهين الزميل مرزوق العجمي وقدرهم ان يكونوا كويتيين وهذا هو السبب الرئيسي الذي حرك مافيني من شعور ورثته من هذه الارض شعور لا أستطيع مقاومته شعور يسري مع شريان القلب هو ذلك الذي يجعلني ابتسم وافرح عندمااشاهد اي كويتي بالخارج حالي كحال كل اهل هذه الارض الطيبه الذين يضعون كل خلافاتهم ومشاكلهم  محلياً فقط ويتوحدون  عند اي اساءه او تطاول من اي شخص خارجي يريد التكسب والنيل من سمعة هذاالوطن وقلت الوطن لان ماشاهدناه كان ممنهج ومبرمج تملأه الغيره والحسد وردة فعل لما حدث لفارسهم ((الهمام));الذي ذهب لمزبلة التاريخ .
نعم مزبلة التاريخ حاملاً معه ذكرى الفساد والرشاوي والظلم الذي تعرضنا له بسببه
واقول لمن يدافع عنه من ابناء بلدي وهم كثر للأسف الا تذكرون مباراة اوزبكستان الشهيره اللتي حرمتنا من ملحق كاس العالم ٢٠٠٦ ام نسيتم ايقاف القادسيه وحرمانه وهو متصدر مجموعته بكاس آسيا وصدور  عقوبات ضد لاعبين القادسيه ولااعتقد ان حادثة الانذار الشهير الذي الغي للاعب عمان فوزي بشير قبل مواجهتنا ٤٨ ساعه قد غابت عن ذاكرتكم التي لاتنسى ايضاً الحكم الاسترالي بنيامين امام الصين .
كل هذه الاحداث تدخل بها لابعاد الكويت وإقصاءها من الخارطه الرياضيه وهو لايعلم ذلك الغبي أو لم يتعض بمن حاول مسح الكويت من الخارطه السياسيه . هاهو يلاقي المصير ذاته مع من أراد السوء لهذه الارض الطيبه ولذلك الشعب المسالم فقد اعترف ببعض افعاله الشنيعه ضد الكويت علناً ولازلتم تدافعون عنه بدلاً من الدفاع ولو بكلمه والرد على الاقزام ،،منهم  من يضعنا في رأسه وهو طفل في الاعلام ويهددنا هو ومن معه ذلك القزم الاحمق كمااسماه يعقوب السعدي وايضاً لاننسى من يريد ان يظهر على اكتافنااحمد ((سليطي)) اللسان وانقوله صف معاهم بالدور فهناك من يقمع رؤوسكم واحداً تلو الأخر.
وأختم مقالتي بشطر اوجهه لمن يدافعون عنه ويحركهم كالدمى شطر قصيده لذلك البيت ولذلك الشاعر الجميل الذي بدأنا به،،

ربعي عصا موسى وربعك حيايا .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة