الرئيسيةكتاب الرياضيماجد المهندي : رصاصه واحده لاتكفي

في عالم كرة القدم هناك ابجديات ومفاهيم واسلحة ضروريه تساعد في بناء اي فريق قوي قادر على منافسة الفرق في اعتى البطولات الاقليميه والقارية ودعونا نتكلم بمحيطنا الخليجي وماينقصنا لملاحقتهم بماذكرناه من تلك الابجديات .

انتهت مغامرة منتخبنا الوطني ببطولة كاس الخليج بالخساره من فريق شاب قوي مميز ابهر الجميع في كل شي ولا ابالغ ان قلت انه ادخل الجماليه في الاستحواذ والتنقل بالكره.
فريق أعد من سبع سنوات وحصل على بطولة الخليج للشباب وكاس آسيا للشباب وكاس الخليج للمنتخبات الاولمبيه ثم توج هذا المجهود بالوصول لأولمبياد  لندن قبل ان يخوض هذه البطوله بقيادة مدرب محنك ومتمرس فرض أحترامه على الجميع وطبق ما يتقنه بمهنته العمليه بادخاله الهندسه لعالم التدريب كيف لا ومهدي علي اصبح بطلاً قومياً يكاد أن يكون ابو زيد الهلالي او شمس الزناتي بعيون اهل الامارات.
بالمقابل نجد اننا نخوض هذه البطوله بمنتخب اخفق بست بطولات خلال سنتين اختتمها بخروج محبط من غرب آسيا ومع ذلك كان الوفاء حاضراً من الجماهير وزحفت براً وجواً لمؤازرة الازرق بعد أن شاهدوا سلاح الروح الذي استخدمه اللاعبين لمواجهة الاحترافية التي يتسلح بها خصومهم .

نعم بلا منشآت ولا احتراف ولا تفرغات يكفي ان تقول لهم من أجل الكويت ولكن هل تكفي هذه الرصاصه للمواجهة وإن كانت الروح تغيب احيانا عن الخصوم ولكن لاتغيب الا احيانا وليس دائماً .

لو كان القائمين على الاتحاد او القائمين على الرياضه بشكل عام بالكويت بنفس الروح التي يملكها الجمهور واللاعبين لعانقنا المجد ولم يكن هذا حالنا نتباكى على الاطلال ونعيد ونكرر الاعذار والاخطاء ونتبادل التهم بعد كل اخفاق ونكاد نحتار من المتسبب ؟؟

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة