الرئيسيةكتاب الرياضيماجد المهندي : كرامه وطن

عندما يتعرض الانسان للظروف الصعبه يتضايق ويصبر حتى تنفرج وتزيل هذه الهموم
وعندما يتعرض للظلم يشتكي ويحاول استراداد حقه وعندما يعجز يرفع يداه للسماء يشكو للباري عزوجل. .
لاأعلم الشعور الحقيقي الذي جعلني اكتب هذه المقدمه وانا ارى مايحصل من امتهان لشعار هذا الوطن من قبل اتحاد الكوارث الذي جعل من اسم الكويت اضحوكه للقنوات والصحافه العربيه والخليجيه .
لم يراعوا عواطف ومشاعر شعب شغوف ومحب لكرة القدم يتداعى في احنك الظروف لتلبية نداء البلد رغم الصراعات والمشاكل والفضائح فقط.
بعيدا عن الشخصانيه التي يتهمني بها البعض ماذا حقق هذا الاتحاد غير المهازل والاخفاقات التي لم تسجل من فرق محترفه ومنتخبات قويه لها باع بفنون هذه اللعبه بل صغار وناشئين وشباب يكاد بعضهم لم يصعد للفريق الاول في بلده .
ولعلك عزيزي القارئ تلاحظ سياسة الديكتاتوريه التي لاتعترف الا بكلمة انا ومن بعدي الطوفان فبعد خروجنا المذل من كاس العالم يحاولون اسكاتنا باي بطولة ولو كانت مثل التي ينظمها صاحبنا ابو ساره الذي مع احترامي له تشهد منافساته اثاره ربما اكثر،
ولم نجد من الهزائم المتكرره التي اودت بسمعتنا الحظيظ اي اعتذار يشعرنا باننا كويتين نتابع ونشجع هذا الوطن بل ولم يغير اي مدرب او اداري احتراما للكويت وليس لنا.
ماحدث امس بمباراة عمان اشبه بالعار الذي اصاب الازرق لانها ايضا من رديف الرديف العماني وبين ارضنا ووسط جماهيرنا لم نشاهد الا دمى عاجزه ويائسه ومتحطمه تركض لتأدية الواجب فقط ليس لانهم لايريدون الفوز لاجل الكويت بل لانك يادكتور استنزفت كل طاقاتهم ببطولاتك الوهميه ناهيك عن الظلم الذي اصاب غيرهم بالغبن .
نعم ياشيخ طلال لاننا نحب هذا البلد ونموت لاجل كرامته نقولها وبصوتٍ عال
ارحل لاجل الكويت

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة