الرئيسيةكتاب الرياضيماجد المهندي : نهائي آسيا .." فرحة أمة" ينتظرها ستاد جابر

ماجد المهندي / رئيس التحرير

نهائي آسيا ..” فرحة أمة” ينتظرها ستاد جابر

فرض المنطق نفسه في بطولة كأس الاتحاد الاسيوي  بتأهل الكويت والقادسية للنهائي الذي سيقام في الثاني من نوفمبر على ستاد الصداقة والسلام وذلك بعد استبعاد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ستاد محمد الحمد واعتماد ملعب كاظمة أرضا للأصفر.

وصول القادسية والكويت او الكويت والقادسية للنهائي ليس بالامر الغريب نظرا للفوراق الفنية بينهم وبين  الفرق المشاركة والدليل وصول الأبيض للمرة الرابعة خلال خمس سنوات خطف منها “لقبين” ويتربص  لانتزاع الثالث بتاريخه والثاني على التوالي ، بينما يعتبر هذا الوصول الثاني للقادسية الذي يتطلع إلى نسيان ذكرى ماحدث بالنهائي الاول أمام الاتحاد السوري في العام 2010.

الجميل بالأمر هي تلك الفرحة التي ملأت الوسط الرياضي بمختلف الوسائل الاعلامية المقروئة والمرئية وايضا تبادل التهاني  بوسائل التواصل الاجتماعي طوال الأمس وحتى صباحنا لأن نهائي ثاني أكبر بطولات القارة الصفراء سيتحدث باللهجة الكويتية.

نعم فرحة ترسمها ابتسامة وإن كانت “خجولة” وربما تكون ” مؤقتة” تملأ محيا الجماهير الرياضية للخروج من حالة اليأس والاحباط التي اجبروا على التعايش معها منذ بداية الموسم بسبب التجاهل والتعنت الذي طغى وتجبر وتعدى مرحلة الاخفاقات المدوية وعدم الاهتمام من الحكومة والاتحاد ليصل ويسلب ابسط حقوق الجماهير بكل اطيافها وانتمائاتها  ( عدم النقل التلفزيوني للدوري وكأس ولي العهد وكأس الأمير)  في ظل صمت رهيب ومريب من اعلى السلطات في البلد حيث بدا وكأن الجميع يريد قتل كل ماهو جميل رياضياً .

نناشدكم الآن ليس لإجلنا ولا لإجل الرياضة ومنشآتها التي لاتصلح للاستخدام الآدمي ولا لإجل اقرار الاحتراف لبث روح الحياة  بالمواهب  الفنية والادارية التي تقتل وتدفن في مهدها، حتى لا تنهض وتبدع وتسحب البساط من ديناصورات الكراسي وهوامير الولاء والطاعة،
نناشدكم هذه المرة فقط
بإسم الوطن :
انهوا مشكلة النقل واقيموا النهائي باستاد جابر
حتى تبقى الكويت محترمة بعيون ” آسيا” رياضيا.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة