الرئيسيةالدورى الاسبانىماذا قالت صحف العالم عن فوز ريال مدريد على برشلونة في الكلاسيكو؟

 تفاعلت كبرى الصحف العالمية مع الفوز المُستحق الذي حققه ريال مدريد على حساب غريمه التقليدي برشلونة، في إطار كلاسيكو الدوري الإسباني، الذي استضافه ستاد سانتياجو برنابيو مساء الأحد.

وحقق الميرنجي فوزه المُقنع على البلوجرانا بهدفين دون رد، سجلهما فينيسيوس و ماريانو دياز في الدقيقتين 71 و 92، ليكسر الفريق سلسلة سلبية من عدم الفوز على برشلونة خلال مُباريات الكلاسيكو في السنوات القليلة الماضية.

صحف العالم تُبرز دور زيدان في فوز ريال مدريد وغياب ميسي عن مستواه في برشلونة
وأبرزت صحيفة ماركا المدريدية في تقريرها الذي تناول اللقاء عودة ريال مدريد للسيطرة على ترتيب الدوري الإسباني بعد الفوز على برشلونة.

وقالت في تحليلها لأحداث اللقاء إن الضيوف الكتلان نجحوا في السيطرة في بداية المُباراة، ولفتت للفرصة التي أضاعها جريزمان عندما فشل في ترجمة الفرصة التي صنعها له جوردي ألبا، وأشادت الصحيفة بدور الحارس تيبو كورتوا في الحفاظ على النتيجة متعادلة بعد الشوط الأول.

وفي تناولها للشوط الثاني، لفتت الصحيفة لتألق برايثوايت المُهاجم الدنماركي لبرشلونة، وذكرت أنه بدأ كما ينبغي مسيرته مع الكلاسيكو، وأشارت للفرصة التي أنقذها منه كورتوا.
وذكرت الصحيفة في آخر تقريرها عن المُباراة أن الريال الذي فشل في حصد النقاط كاملة في آخر مبارتين في الدوري، وتعثر بالهزيمة أمام مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا، سيُساهم هذا الفوز بهدفي فينيسوس و ماريانو دياز في دعم الحالة المعنوية للميرنجي الذي يعود لصدارة جدول ترتيب الليجا.

أما سبورت الكتالونية، فقد أشارت إلى إضاعة فرصة الانفراد بصدارة جدول ترتيب الدوري الإسباني بفارق خمس نقاط عن ريال مدريد، ولفتت في الوقت ذاته إلى أن ريال مدريد الذي يتقدم بفارق نقطة وحيدة عن برشلونة لا يزال بانتظارهما 12 مُباراة حتى نهاية الدوري.
وأشارت الصحيفة إلى تفوق برشلونة خلال الشوط الأول من المُباراة، وأكدت على أن برشلونة كان الطرف الأفضل وأضاع لاعبوه فرصاً عديدة، وقالت إن اللاعبين يأملون ألا يندموا على تلك الفرص في نهاية الموسم.

صحيفة ذا صن البريطانية قالت إن الفوز الذي تحقق بهدفي فينيسيوس و ماريانو دياز كان هو النتيجة التي احتاجها رجال المُدرب زين الدين زيدان للرد على الهزيمة أمام مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا.
و وصفت الصحيفة الشاب البرازيلي فينيسيوس بـ”بطل الكلاسيكو”، مُشيرةً إلى استفادته من غياب البلجيكي الدولي إيدين هازارد للإصابة، وأشارت لاختراقاته لجبهة بيكيه و نيلسون سيميدو، ولكن قراراته في اللمسة الأخيرة أضاعت فرصاً وصفتها الصحيفة بـ”الذهبية”.

وفي تعليقها على المُباراة أولت صحيفة لو موند الفرنسية اهتماماً كبيراً بمواطنيها أنطوان جريزمان في برشلونة، و زين الدين زيدان و رافاييل فاران في ريال مدريد.
وذكرت أن برشلونة الذي استفاد من عودة جيرارد بيكيه من الإصابة وجد صعوبة في التحكم في نسق المُباراة، وأشارت إلى أن الفريق كان دائماً يُحاول اللحاق بالكرة، ولفتت لإضاعة جريزمان لفرصتين للتسجيل، كان من بينهما فرصة تصدى له فيها مواطنه فاران مع سيرجيو راموس.

ولفتت الصحيفة لما تراه غياباً لميسي عن المُباراة، وأنه لم يُقدم المستوى المتوقع منه، وأشارت إلى أن هزيمة اليوم هي الأولى لكيكي سيتيين ضد ريال مدريد خلال مسيرته مع برشلونة.
وقالت الصحيفة إن تبديل المُدرب كيكي سيتيين ودفعه بإيفان راكيتيتش و أنسو فاتي في آخر عشر دقائق كان مُتاخراً بعض الشيء، وذكرت أن ماريانو دياز نجح في تأمين الفوز بهدفٍ ثانٍ في اللحظات الأخيرة من المُباراة.
وقالت الصحيفة إن زيدان نجح فيما سعى إليه في المُباراة، ولفتت إلى أنه وضع ثقته في نجم الوسط الألماني توني كروس، الذي قدم مُباراة كبيرة، وأشارت إلى نجاح زيزو في إعادة الأمور إلى نصابها بعد الهزيمة من مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا.

وأشادت مجلة كيكر الألمانية بأداء مواطنها توني كروس مع ريال مدريد، وقالت إنه قدم أداءً مُقنعاً بعد أن عاد زيدان للاستعانة به، وذكرت أن مواطنها الآخر تير شتيجن أظهر مستواه الرائع في التصدي لكرة إيسكو القوية.
وعن ميسي قالت المجلة في تحليلها للمُباراة الذي تناول أحداثها إنه لم يكن في حالة الاتزان اللازمة لترجمة كرة الشوط الأول إلى هدف، ونجح كورتوا في التصدي لكرته.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....