الرئيسيةخليجيةمايغا والعنزي يمنحان النصر فوزاً صعباً على بونيودكور

 

 

العربية :

 

استعاد النصر نغمة الانتصارات بعد فوزه الثمين على مضيفه بونيودكور 1-صفر في المرحلة الثانية من منافسات المجموعة الثانية لدوري أبطال آسيا.
وسجل هدف النصر الوحيد مهاجمه المالي موديبو مايغا عند الدقيقة 35.
وارتفع رصيد النصر إلى 4 نقاط في صدارة الترتيب مؤقتاً بانتظار نتيجة مباراة ذوب آهن الايراني وضيفه لخويا القطري التي ستقام في وقت لاحق اليوم.
وشهد الشوط الأول أفضلية للنصر الذي ظهر بمستوى مميز مع مدربه الاسباني كانيدا في حين اعتمد بوبنيودكور على الهجمات المرتدة.
وكاد المالي موديبو مايغا يفتتح التسجيل مبكراً حينما تلقى تمريرة من البولندي أدريان ميرزفسكي وسدد الكرة في أحضان الحارس الاوزبكي.
ورد أصحاب الأرض سريعاً على النصراويين حينما كاد مهاجمه شومردوف يسجل هدف السبق بعدما سدد كرةً قوية تصدى لها الحارس عبدالله العنزي بصعوبة.
وواصل النصر هجومه وسنحت له فرصة خطيرة حينما حصل على خطأ قريب من منطقة الجزاء الاوزبكية ليتصدى لها أدريان ويسدد الكرة لتجد الحارس الذي أبعدها بصعوبة.
وتواصلت المحاولات النصراوية وسنحت له فرصة ثمينة للاعبه شايع شراحيلي الذي تلقى تمريرة من ادريان أمام المرمى وسدد الكرة قوية تصدى لها الحارس بصعوبة لتعود الى مايغا الذي سددها ونجح الحارس في ابعادها مرةً أخرى.
وعند الدقيقة 35 نجح المالي موديبو مايغا في أن يسجل هدف السبق للنصر بعدما اخترق الدفاع الاوزبكي وراوغ أكثر من لاعب وسدد الكرة في الشباك.
وفي الشوط الثاني اندفع لاعبو بونيودكور نحو مرمى الضيوف مما جعل لاعبي النصر يعتمدون على الهجمات المرتدة لاستغلال بطء الدفاع الاوزبكي.
وكاد مهاجم بونيودكور يورينبوف يسجل هدف التعادل عند الدقيقة 50 حينما حول عرضية زميله الكسندر بقدمه نحو مرمى النصر بتجد الحارس عبدالله العنزي.
وأهدر المالي مايغا فرصة تسجيل الهدف الثاني حينما تلقى تمريرة من البولندي أدريان ليواجه مرمى بونيودكور ويسدد الكرة ذهبت بعيداً عن الشباك.
وواصل النصر خطورته وأهدر لاعبه البولندي أدريان هدفاً محققاً حينما تلقى تمريرة مميزة من البرازيلي البديل ماركينيوس الا انه فشل في وضع الكرة في الشباك الخالية.
وكثف بونيودكور هجماته على مرمى النصر وكاد مهاجمه يورينبوف يسجل التعادل حينما سدد كرةً قوية داخل منطقة الجزاء لتجد الحارس عبدالله العنزي الذي أبعدها بصعوبة.
وكاد النصر يخطف الهدف الثاني عن طريق مهاجمه البديل محمد السهلاوي الذي تلقى تمريرة مميزة من البرازيلي ماركينيوس ليسدد الكرة في أحضان الحارس الأوزبكي.
وشدد بونيودكور الخناق على النصر حينما اندفع لاعبوه في الدقائق الأخيرة بحثاً عن الخروج بنقطة وكاد حارسهم يسجل هدف التعادل حينما حول عرضية زميله ناسيموف برأسه الا أن العارضة تصدت للكرة.
وأنقذ الحارس عبدالله العنزي فريقه من هدف محقق حينما تصدى لتسديدة يورينبوف الخطيرة وأتبعها بتصديه لآخر هجمات الاوزبك وهي تسديدة ألكسندر القوية الذي أبعدها عن مناطق الخطر.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة