الرئيسيةالدورى الاسبانىما لا تعرفه عن نجوم الجلاكتيكوس التاريخي لريال مدريد

سبورت 360 – كانت تدريبات ريال مدريد في وقت ما، تشبه أحد الإعلانات لأبرز العلامات التجارية الرياضية، والتي تجمع بين النجوم الكبار في عالم كرة القدم.

وكان جيل الجلاكتيكوس التاريخي لريال مدريد يضم النجوم الكبار: “راؤول جونزاليس وفيجو وروبرتو كارلوس وزيدان ورونالدو وبيكهام”، ومعهم خوسيه لويس سان مارتين، مدرب الأحمال السابق في النادي.
هؤلاء اللاعبين لم يكونوا مجرد لاعبين عظماء فحسب، حيث امتلك كلاً منهم إمكانيات بدنية غير طبيعية، تسمح لهم للتنافس في بعض ألعاب القوى. حسبما أشار سان مارتين لصحيفة ماركا الإسبانية

راؤول جونزاليس.. ماراثون رائع
كان يمكن أن يكون راؤول جونزاليس ماراثوناً رائعاً، بعد فترة قليلة من إعتزاله، كان يخوض ماراثوناً في أقل من 3 ساعات ونصف.

جلاكتيكوس ريال مدريد
مع بعض التدريبات المعينة كان يمكن أن يكون راؤول عداءاً في الماراثون. وتمتع المهاجم الإسباني الكبير بقدرة كبيرة على التحمل، ولديه جميع الخصائص التي ينبغي أن تتواجد في عداء الماراثون الكبير. بما في ذلك مؤشر كتلة الجسم المنخفض للغاية.
روبرتو كارلوس.. متخصص في سباقات الـ 100 متر
بعد نهاية أحد الجلسات التدريبية، دخل كارلوس في تحدي سباق الـ 100 متر، وعما إذا كان قادر على تحقيقها في 11 ثانية. وعلى الرغم من أن الوقت لم يكن مناسباً. بدأ كارلوس في الركض، وبالفعل نجح في تحقيقها في وقت أقل “10.8 ثانية”.
وكان لكارلوس قدرة كبيرة على الدخول في سباقات السرعة، لم يكن هناك لاعب كرة قدم يملك كتلة عضلية مثل ساقي روبرتو كارلوس.
الظاهرة رونالدو
كان رونالدو عداءاً رائعاً في سباقات الـ 60 متراً على المضمار الداخلي، وبخصائص مشابهة تماماً لبن جونسون. وكان يمكن أن يصل لنهاية المضمار بين 6.8 و 7.8 ثانية.
جلاكتيكوس ريال مدريد
تحدث سان مارتن عن رونالدو: “كان لديه ألياف سريعة وقوية جداً، ومتفجرة للغاية لكنه تعب، لذا قمت بالكثير من الأعمال معه لزيادة قدرته على التحمل، كان يمكنه بذل مجهود كبير دون أن يفقد سرعته، واليوم لا يوجد لاعب لديه قوة وسرعة رونالدو”.
بيكهام.. عداء ممتاز في سباقات 800 متر
كان يمكن أن يكون بيكهام عداءاً رائعاً في سباقات الـ 800 متر، لأنه يتمتع بقوة نسبية كبيرة، لقد كان لديه مقاومات كبيرة للسرعة، وقدرة على الركض 10-12 كيلو متر في المباراة وبمنتهى البساطة.
فيجو وزيدان
أكد سان مارتين، أن فيجو كان يملك ساقين أقوياء للغاية وقدرة كبيرة على التحمل. لكن مع وظيفة محددة غير مناسبة للسباقات، مثل زيدان. كلاهما أحبوا العمل، وهذا النوع من السباقات مع الطين والمطر والعقبات والجهد المستمر في أسوأ الأحوال الجوية كان يكون مناسباً لهم، أحبوا العمل والتدريب حقاً.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة