الرئيسيةكتاب الرياضيمحمد ابو الروس : خمسة أسباب تجعلني داعماً لمويس !

محمد ابو الروس

خمسة أسباب تجعلني داعماً لمويس !

كنت أفكر في كتابة هذه المقالة منذ فترة وهي المقالة الثالثة التي أكتبها عن ديفيد مويس ومانشستر يونايتد هذا الموسم، قمت بإنتقاد مويس في سبتمبر أي منذ بداية الموسم بمقالة ” مانشستر ووجهة خطر ” وواجهت حينها إنتقادات لاذعة أولها وآخرها أنه المختار وهل تشكك بإختيارات فيرغسون وبينت في تلك المقالة الفرق بين النقد والمطالبة بالإقالة وبأنه لا أحد فوق النقد ومن ثم دعمته في مقالة ” فيرغي وبعده الطوفان “، والآن بعد سلسلة النتائج السيئة أصبح شتم مويس والتقليل منه وجعله شمّاعة ما هي الا موضة تجتاح أرجاء تويتر وإنستغرام المشجع المانشستراوي، فسبحان مقلب الأحوال الذي جعل من إنتقادي الفني له سابقاً ” جريمة ” وجعل دعمي له حالياً أيضاً جريمة أشارك بها مويس في هدم عرش وتاريخ اليونايتد.

أسباب دعمي لبقاء مويس مدرباً لمانشستر يونايتد هي كالتالي مرفقة الشرح :

١/ لأنه المختار!

نعم فأنا أشاطركم الرأي أن مويس يصلح لأن شخص بحجم السير قد قام بإختياره فهذا سبب لا يدع مجالاً للشك أن مويس فقير تكتيكياً فالسير واجهه كثيراً ويعلم من يكون ديفيد مويس وما مدى تأثيره على الفريق، فكيف لهامة تاريخية بحجم السير يختار خليفةً له في أصعب مهمة وبيئة على الإطلاق دون أن يعي قدراته الحقيقية.

٢/ لأنه يجيد بناء الفريق من الصفر.

جميعنا يعلم ما فعله ديفيد مويس مع ايفرتون وكيف صنع فريق يجابه كبار الفرق في امكانات ضعيفة، وتطوير لاعبين الرديف وجعلهم على أعلى مستوى وتكوين فريق مترابط ومتوالف يقدم كرة قدم ممتعة خلال ١١ عام مع دعم جماهيري من مشجعين التوفيز حتى رحيله.

٣/ بداية مشوار الغربلة!

منذ أن جاء مويس لليونايتد تعاقد مع ٣ لاعبين فيلايني وماتا وزاها وباع فابيو واندرسون وقريباً فيديتش، شخصياً لا تهمني التعاقدات بقدر ما يهمني تنظيف الفريق من اللاعبين المنتهين أو العالة على الفريق وهذا ما فعله رودجرز بالضبط في ليفربل عندما باع ” كارول / تشارلي آدمز / داونينغ ” بالرغم من صرف ليفربول مبالغ طائلة لجلبهم، فرودجرز لم يأبه بذلك لأنه يعلم يقيناً أن رحيل هؤلاء المقالب سيفتح أبواباً للاعبين آخرين سيتألقون ويحملون الفريق للأعلى، لهذا أتمنى أن يكمل مويس غربلته على عواجيز الفريق والمنتهين وأن يصنع فريقاً جديداً حسب خططه وتطلعاته المستقبلية.

٤/ الإدارة ستدعمه إلى أن ينجح!

مع كامل إحترامي لمن يربط بداية السير ببداية مويس فمويس يمتلك فريق أكبر وأفضل من ذاك الذي يمتلكه السير، ولكن النقطة الأهم هي دعم النادي للأثنين، فلنفرض جدلاً أن مويس مدرب لا يصلح لليونايتد وقاموا الإدارة بدعمه في كل شيء لاعبين نصائح من ذوي الخبرة ” تشارلتون / فيرغسون ” دعم جماهيري وما إلى ذلك، صدقوني سينجح ليس نجاحاً تاماً ولكن نسبي على الأقل، لذلك المطالبة في اقالة مويس أمر قد يضعك في حرج لأن الإدارة ستوجد كل السبل لإنجاحه عنوة فتخرج أنت بالصورة المغلوطة.

٥/ إقالته ستورث مشاكل أكبر!

لنفرض أن مويس أقيل وهو الذي تعاقد مع بعض اللاعبين وباع بعضهم وجدد للبعض الآخر وبدأ بعمل خطته التي كلفتنا إلى الآن موسماً كاملاً خالي الوفاض بإستثناء التشامبينزليغ الذي حرمنا منه العام القادم وقد نودعه هذا العام، فماذا سيفعل المدرب الجديد بكل هذه المشاكل التي لا تعد ولا تحصى ؟! كيف سيتحمل الضغط الجماهيري في فريق مرهق، بلا شك سيكلفنا هذا المدرب العام القادم كاملاً ليبدأ بعمل خطة معينة فالنجاحات لا تأتي فجائية أو بظرف يوم وليلة، لذلك الصبر على مويس شرٌ لا بد منه ..

همسة أخيرة:

نحن كمشجعين لليونايتد كنا نتحدث لسنوات طوال عن من سيخلف السير فيرغسون وندعو له بالعون من الله على هذا الحمل الذي سيورثه أفضل مدرب بالتاريخ، فها هو الرجل  قد أتى وها هو يعمل فلماذا لا نصبر عليه وندعمه؟

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة