الرئيسيةكتاب الرياضيمحمد الذوق : ديربي الالم

محمد الذوق

ديربي الالم

 

لا يخفتلف اثنان سواءا كانا عاشقان للكرة الايطالية او غير عاشقان على مكانة الديربي الذي يجمع بين اي سي ميلان وانتر ميلان في عالم الساحرة المستديرة والذي كان في الماضي القريب يضاهي كلاسيكو الكرة الاسبانية في القوة الفنية و الجماهيرية وربما اكثر , فمن الطبيعي جدا الان ان لا يتابع هذا اللقاء شخص غير متابع للكرة الايطالية وهو معذور بالطبع , فليس هناك ما يجذبه لمشاهدة هذا اللقاء سواءا على المتسوى التنافسي فالفريقان بعيدان جدا حتى عن المنافسة على التاهل الى الدوري الاوروبي , او حتى على مستوى المشاهدة فلا توجد هناك نجوم تجذبك لمتابعة هذا اللقاء , ولكن نحن عشاق الكرة الايطالية بكل تاكيد كنوع من انواع استذكار الزمن الجميل لا اكثر , وهو ما لا ينطبق بكل تاكيد على كلاسيكو الكرة الاسبانية التي يترك فيها المشجع الانكليزي والايطالي مبارياته من اجل الاستمتاع به .

ديربي الالم .. هو العنوان المناسب لهذه المقالة , فقد وصلنا الى مرحلة يا سادة انه يوجد متابعوم لكرة القدم حول العالم بشغف يكاد لا يعرفون اكثر من لاعبين في تشكيلة الفريقين وايضا هم معذورون على ذلك , فبعد ان كان الديربي الميلاني عبارة عن 22 نجما على ارضية الميدان نصفهم على الاقل يصنفون من بين افضل 20 لاعبا على مستوى العالم , اصبحنا نحن المتابعون للكرة الايطالية نبالغ في مدح اي لاعب في الفريقين لمحاولة حفظ ماء وجهنا امام مشجعين الكرة الانكليزي والاسبانية , ولكن الواقع المؤلم يقول بانه من بين كل لاعبين ميلان و انتر ميلان لا يوجد لاعب صنف مع افضل 50 لاعبا على مستوى العالم وليس اوروبا فقط , والاسباب من وجهة نظري ليست ماية فقط , فنحن في نفس الوقت نعاني من عدم وجود نجوم على مستوى المنتخب الايطالي ايضا .

 

اعزاي القراء , اعلم بانه العديد قد يستغرب مما ساذكره في هذا المقال ولكن من تابع وعاش ذكريات الدوري الايطالي في عزه حتى منتصف الالفية تقريبا سيؤكد كلامي , لقد كانت كبرى الاندية في انكلترا و اسبانيا تنظر اي لاعب ستشطبه الاندية الايطالية من اجل التعاقد معه , او ليس شطب بمعنى الكلمة ولكن المقصود اي لاعب غير مرغوب فيه والامثلة هنا عديدة جدا نذكر منها تيري هينري و باتريك كلويفرت و دينيس بيركامب واللائحة تطول , وبمجرد ظهور نجم في اسبانيا او انكلترا فانه كان على الفور يطلب الانتقال الى الدوري الايطالي وتحديدا ميلان و انتر ميلان والامثلة ايضا كثيرة مثل زامورانو و سيدورف و غيرهم الكثير ايضا .

ولكن اليوم ومن وجهة نظري ايضا , اذا نظرت الى اللاعبين في الاندية الاسبانية الصغيرة والمتوسطة وليست الكبيرة , ستقوم بتكوين تشكيلة اقوى من تشكيلة ناديي انتر ميلان وايسي ميلان مجتمعين , وهذا سببه ان الاندية الايطالية تصر على معاندة الجماهير بانه بامكانها صناعة نجوم مثلما كان الحال في السابق وتوفير الاموال بدلا من شراء لاعبين جاهزين على الاقل من البرتغال والمانيا , باستثناء يوفنتوس الذي يفرغ خزينته على شراء افضل اللاعبين وفي نفس الوقت يقوم بتكوين لاعبين صغار لذلك تجد اليوفي اليوم هو الفريق الوحيد في ايطاليا صراحة القادر على حفظ ماء الكالتشيو في اوروبا , وبالطبع نتمنى له بلوغ نصف النهائي وحتى الفو بدوري الابطال والمهمه ليست مستحيلة على البيانكونيرو .

وللانصاف .. فان الانتر يبدو بانه يحاول استعادة وزنه من خلال طبيعة ونوعية اللاعبين الذين يفاوضهم في الانتقالات , فتارة يفاوض بيدرو وتارة يايا توريه , ونجح في ضم شاكيري وهيرنانيز في الموسم الماضي وهذا دليل على ان الانتر بالفعل يجتهد لتكوين تشكيلة مناسبة لاسمه .

اما الميلان مع الاسف الشديد لا نعلم من الذي يقوم بانتداب اللاعبين في الفريق وهل يعقل بان فريق بحجم الميلان لا يملك كشافين حول العالم لاكتشاف لاعب قادر على ان يكون مستقبل للميلان .. على الرغم من انني واثق بان الميلان لديه من المال ما يمكنه من شراء نجم سوبر قادر على قيادة الفريق .

 

 

محمد الذوق

@alzouq

 

 

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة