الرئيسيةقلم الجمهورمحمد السهيل ,,,..من "القدم" إلى "القلم" ..!!

محمد السهيل 

@mohammedsuheil

[ سحر المستديرة ]..من “القدم” إلى “القلم” ..!!

[ سحر المستديرة ]..من “القدم” إلى “القلم” ..!!

في الآونه الأخيرة شهدت خارطة كرة القدم تغيراً كبيراً وربما الأكبر من نوعه ، فقد حدثت قفزه غريبه وغير متوقعه بالنسبة لـ عشاق “المتعة الكرويه” ، حيثُ إتجهت بشكل ملحوظ وسريع جداً من “الكرة المهارية” إلى “الكرة الفكرية” !! بعدما [ جرَّدوا ] سحرها من “أقدام” اللاعبين و [ غلَّفوها ] بـ”أقلام” المدربين  !!.. فلما أرى “الكاميرات” تهتم بـ ردة فعل المدرب بعد الهدف و تتجاهل إحتفالية اللاعب .. وتسلط عليه الأضواء بعد إنتهاء المباراة وتترك صاحب “هدف الفوز”.. هُنا أرى أن [ المدرب ] هو صاحب الصورة الألمع في “عالم كرة القدم” وبكل المجالات المُرتبطه بها ..!!.. “إعلاميا”.. تجده مستهدف أكثر من اللاعب ويرونه الصحف ثروة لزيادة المبيعات !.. “إداريا”.. أهميته بالفريق تفوق أهمية اللاعب لدرجه الصلاحية بإنهاء مستقبل اللاعب !.. “إقتصادياً”.. هناك بعض المدربين يتقاضون “أجر سنوي” أعلى من أفضل اللاعبين بالعالم !! [ مورينهيو 15 مليون ، أنشلوتي 13.5 مليون / رونالدو 10 مليون ، ميسي 10,5 مليون ] ..”جماهيرياً”..كل إنجاز يُحققه “الفريق” يُنسبونه له قبل اللاعبين !!. بل هناك من يتبع أسم “الفريق” بـ إسم “المدرب” .. [ يوفنتوس (كونتي) ، برشلونه (غوارديولا) ].. ناهيك عن الكثير من شجع فريقاً من أجل “مدرب معين” .. وبمعنى آخر [ خطفوا النجومية من اللاعبين وفرشوا البساط عليها ] .. حتى ظننت  إن “كرة القدم” مستقبلاً ستُلعب بـ أيّدي المدربين من الدكه .. وليس بأقدام اللاعبين ..#خياليه ..!!!

قد يكون ومن المُفترض علي بعد “المقدمة” أن  يحمل باقي المحتوى “تمجيداً و تعظيماً” لـ المدربين لأنني كنت أعتقد بأن “ثورة المدربين” قد إجتاحت العالم الكروي وسيطرت عليه !! ولكن عندما إستعنت بالتاريخ ، دخلت في دوامة “الشك” ..!!! لأنني إستنتجت منه أن الجماهير و اللاعبين [ المهاريين ] “ضحايا” [ فكر ] أغلب المدربين الحاليين !!.. ومُصطلح [ ثورة المدربين ] لا وجود له منذ نشأتها !..  فـ “بالأزمنة السابقة” كان لكل فريق عالأقل “لاعب” أو أكثر يعتبرون “نجوم” الفريق .. وطالما كانوا نجوم الفريق إذاً هم سبب جذب المشجعين للفريق !!.. فـ التاريخ ذكر لي “أياكس كرويف” بالسبعينيات .. و”ليفربول أيان راش” بالثمانينات .. و”ميلان الثلاثي الهولندي [ باستن ، خولييت ، ريكارد ] ” بالتسعينيات .. و”ريال مدريد راؤول وزيدان” بنهاية التسعينيات وبداية الألفيه .. ولم يذكر لي [ ميلان “ساكي” أو ريال مدريد “دل بوسكي” أو غيرهم ..!! ] ، ليس تقليلاً من دور المدربين و خططهم أو إنكاراً لأهميتهم في جوانب النجاح بـ”كرة القدم” لـ الفريق بشكل عام واللاعب بشكل خاص !!.. ولكن علينا أن لا نُبالغ في فهم “الحقيقة” كي لا تتحول إلى “خيال” !!..فلما نشاهد ميسي و رونالدو يسجلون هاتريك بالمباراة ، والصحف تضع صور غوارديولا و مورينيو مع بعض كلمات المديح لهم .. [ التعليق لكم ] !! .. لن أتهم الصحف كثر المدربين بسلب بعض حقوق اللاعبين بطرق “خبيثه” إعلامياً ( خارج إطار عالم التدريب ) حتى أخرجوا لنا فئة جماهيرية “دخيله” تقدسهم على حساب إبداع اللاعبين وهم من يتبعون منطق : [ إذا غاب “ميسي” غاب برشلونه ، وإذا فاز برشلونه “برافو بيب / تيتو”  ] ..كما هو الحال يرونه مع [ كريستيانو و مورينيو ] في ريال مدريد !!.. إذاً لو كانت هذه “نظرتكم” فالتحليل المنطقي لها هو : [ ريال مدريد “كريستيانو”و برشلونة “ميسي” ليس ريال مدريد “مورينيو” وبرشلونه “غوارديولا” .. ] !! .. فلا تُجردوا كرة “القدم” من ( أصولِها ) .

بالنهاية .. أكرر رفضي القاطع بأنكار أهمية دور المدرب .. بقدر رفضي لـ تمجيد المدرب على “ظهر” اللاعبين .. فمن يقول غير ذلك فقد تجرَّد من [ العقلانية ] !!

مختصر مفيد :

عام 1999 صرح “أنشلوتي” عندما كان مدرباً لـ اليوفي :

زيدان هو من قادني للتخلي عن طريقة اللعب الدفاعيه التي كنت أطبقها منذ عام 90 والإعتماد على اللعب الهجومي ..

بالمقابل :
“غوارديولا” يستغني عن خدمات لاعب [ مهاري ] بقيمة [ إبراهيموفيتش ] بحجة أنه لا يناسب [ فكره التدريبي ] .. وهناك الكثير من الأمثله المشابهه !!!

نقاط ذات صله :

• بعض الأمثله ليست أدلَّه بل “للتوضيح”فقط !
•”إليغري” مدرب ميلان أول من إستسلم لـ “الكرة المهارية”بعد إعترافه بأن “مهارة الشعراوي” أجبرته على تغير خطته.
• [ كرة القدم ] في طريقها لـ “التعقيد”..
• “ريكلمي” أبرز ضحايا [ حجر المدربين ]
• سنة 2001 برنامج سوكر الرياضي خصص جائزة لمن يحضر لقطة أو صورة لـ المدرب الأسباني “دل بوسكي” وهو مبتسماً !

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة