الرئيسيةكتاب الرياضيمحمد خلف : "عيالنا أملنا" والهيئة دمارهم !.

‏‫
محمد خلف
“عيالنا أملنا” والهيئة دمارهم !.

كلام جميل وهو عين العقل اللي صرح فيه الوكيل ( بس ) المساعد للتنمية التربوية والأنشطة بوزارة التربية عن وضع خطة طموحة ومتكاملة لمدة أربع سنوات مقبلة لرعاية منتخب المدارس الحاصل على المركز الثالث في بطولة «جيم» العالمية لكرة القدم، التي أقيمت في العاصمة القطرية (الدوحة) .. وتتضمن الخطة التي اتفق عليها بالتعاون المشترك بين وزارة التربية والهيئة العامة للرياضة على تجمع المنتخب وإقامة معسكرات خارجية له تتخللها مباريات ودية مع منتخبات دولية من أجل الارتقاء وتطوير مستوى اللاعبين فنيا وبدنيا مشيرا إلى أن منتخب المدارس يعتبر من أحد روافد المنتخب الوطني مستقبلا بعدما أثبت للجميع امتلاك مواهب تحتاج إلى صقلها والي هذا الحد انتهى التصريح .. ولهذا استميحك عذرا عزيزي القارئ بان اعود الي كلمة بس اللي حطيتها بين قوسين وأقول ياليت الرعاية لمنتخب المدارس تقتصر على وزارة التربية بروحها لان ادخالها للهيئة العامة للرياضية معناه القضاء على هذا الجيل المميز !.. والشواهد كثيرة ولعل ابرزها الإخفاقات المتتالية لمنتخباتنا الوطنية وانديتنا المحلية المتواصلة منذ سنوات !.. هذا غير الإيقاف اللي متعرضة له !.. ادري عزيزي القارئ تبي تقول ندري بسالفة الإيقاف بس هي شكو بإخفاق المنتخبات والاندية ؟.. أجاوبك وأقول لانها ساكته عن إخفاقاتهم !.. لو انها اتبعت مبداء الثواب والعقاب والمحاسبة جان ماوصل حال رياضتنا الي هذا الحال السئ من المستوى !.. يعني من الاخر يا اخوان الهيئة العامة للرياضة هي سبب كل مشاكل الرياضة المحلية بسب تساهلها واعتمادها لسياسة خيرها بغيرها وتركها للإدارات الفاشلة تعيث فسادا بمجال عملها أوقات طويلة بدون حساب لين ضيعت الرياضة بالكويت وسلامتكم .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة