الرئيسيةكتاب الصحف اليوميةمحمد خلف : معن و راشد و فاروق و وفد وزارة الاعلام...

محمد خلف

عالم اليوم :

 معن و راشد و فاروق و وفد وزارة الاعلام 

– كما هي عادتي كل صباح رحت للديوانية عند الربع .. وايضا كالعاده اي جريده القاها بالديوانية افليها فلي وخصوصا الصفحات الرياضية لانها متعتي اليومية .. واليوم وانا اتصفح جريدة اليوم شفت جريدة الراي عدد امس قلت خل اتصفحها من باب الاطلاع ومن صفحه الي صفحه لفت نظري خبر مكتوب فيه ان الوفد الاعلامي الكويتي بانه الوفد الخليجي الوحيد الذي لم يوزع كتيبات تعريفية عن منتخبه حاله حال الوفود الثانية التي ابرزت مشاركات منتخباتها بدورات الخليج .. وابرز لاعبيها السابقين والحاليين وكذلك اسماء الاجهزة الفنية والادارية التي تولت قيادة منتخباتها .. لحظتها ابتسمة ابتسامة مالها اي لون وانا في بالي صورة الوكيل المساعد لشؤون التلفزيون الملون اللي حجمها اربعه بسته سابقه الخبر اللي زفه لنا بان سعادته بالوفد الاعلامي الكويتي من اكبر الوفود الاعلامية المشاركة في تغطية خليجي 22 .. وان الوزارة ارسلت سيارتين نقل وخصصت عددا من الاستوديوهات التحليلية واستديو صباحي واستديو مسائي .. وايضا ارسلت جيشا جرارا من الفنيين والمعلقين والمحللين الرياضيين والاعلاميين وكل هذا مادري على شنهو ؟ .. دام الاحبة حتي كتيب ما جهزوا والا الجماعة رايحين للهذره والسوالف والتصوير واللقاءات بناس من كثر ماشفناهم بتلفزيون الكويت كرهنا شوفته لانهم ناس مفروضين علينا بالغصب ومن سنين طويلة مادري لمتي وهم متواجدين لانهم اخذوا زمانهم وزمان غيرهم واللي مو مصدق يسأل واحد منهم عن اي احصائية انا اتحداه ان لقي جواب عندهم ما اقول إلا الله يحفظ لنا معن وراشد وفاروق وربعهم لانهم هم الاحق من وفود الاعلام بالضحور على الاقل حافظين لنا احصائيات المنتخب من اول مالعب لليوم وسلامتكم .
ألووو اخير : نبارك لناديا القادسية والكويت موافقة الاتحاد الاسيوي لكرة القدم على مشاركتهما في النسخة القادمة من دوري ابطال اسيا .. ويارب ماتكون نفس مشاركتهما اللي اخذوها في بداية موسمنا الحالي من عذاب اللعب ثلاث مراحل وكلها بعيد عن ارضهم بحجة التصنيف الدولي .. ولهذا ارجو من الاتحاد الاسيوي على الاقل لعب مباراة ذهاب واياب حتي تكون الفرص متساوية ! .. وان كانت مشاركة مباشرة ابرك الساعات .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة