الرئيسيةكتاب الصحف اليوميةمطلق نصار : زاجالو... والجنرال!

مطلق نصار

الراي :

زاجالو… والجنرال!

ذكرّنا خبر تعاقد نادي الكويت الرياضي مع المدرب المحترف الوطني محمد إبراهيم بردود الأفعال الكبيرة والصدمة الإيجابية للشارع الرياضي الكويتى والشارع الرياضي الخليجي والمتابعة الإعلامية والشعبية للشارع الرياضي البرازيلي عندما فجر الاتحاد الكويتى العام 1976 خبر تعاقده مع افضل مدرب في العالم يومها البرازيلي ماريو زاجالو الفائز مع منتخب السامبا بمونديال المكسيك 70 يومها كان خبر التعاقد حديث الرياضة في العالم، كيف لمنتخب خليجي مغمور عالميا ان ينجح في التعاقد مع مدرب من طراز زاجالو اليوم اشعر بنفس التفاعل ونفس التعجب وباهتمام اعلامي محلي وخليجي غير طبيعي بموافقة المدرب الوطني المحترف محمد إبراهيم على تدريب فريق العميد لموسمين مع ان التعاقد اراه ويراه كثيرون غيري جدا طبيعا ليس به اثارة ولا مفاجأة حيث كان اسم ابونواف مطروحا لتولي تدريب الفريق «الأبيض» منذ موسمين واستغرب الكثير تلك الضجة والتغطية المكثفة التي حظي بها هذا التعاقد رغم ان نادي الكويت تعاقد مع مدربين لهم تاريخهم واسماؤهم جاءوا ورحلوا، قليل من يتذكر أسماءهم والبطولات التي حققوها مع فريق الكويت.

محمد إبراهيم حاله حال اي مدرب محترف اجنبي اخر يشرف على تدريب فريق كبير كالعميد قد يوفق أو يفشل قد يستمر وقد يرحل وخصوصا ان اي فريق كروي كبير لايرضى الا الفوز بالبطولات واي اخفاق في موسم واحد «يطيرون» المدرب حتى لوكان البرتغالي مورينيو بكبره او حتى الجنرال باسمه!

ليس لمحمد إبراهيم اي ذنب في الاثارة الإعلامية المبالغ فيها التي بتنا نتابعها عبر مختلف وسائل الاعلام المحلية المرئية والسمعية والمكتوبة حتى بات نجم الشباك فهو كان جاهزا لتدريب اي فريق ناد او منتخب وطني مادام العرض مغريا جدا ويحفظ حقوقه كمدرب.

محمد إبراهيم مكسب لاي فريق يدربه، صحيح انه لم يوفق في تحقيق بطولة خارجية عندما اشرف على تدريب الأزرق او القادسية او بطولة محلية مع نادي السالمية الا انه حقق بطولات وانجازات محلية مع فريق القادسية لم يحققها اي مدرب اخر مع وجود نخبة من نجوم «الأصفر» في المنتخبات الوطنية.

انا أرى ويرى الكثيرون معي ان تعاقد نادي الكويت مع مدرب محترف جدا جدا طبيعي لايحتاج الى كل تلك الاثارة الإعلامية اما اذا اعتبر البعض ان مجرد موافقة مدرب قدساوي لتدريب فريق نافس القادسية لعشرة مواسم متتالية على البطولات المحلية عيب ومايصير ومفاجأة غير متوقعة يحتاج الى بهارات إعلامية إذاً لاعتبرنا تدريب ابن نادي الكويت صالح زكريا لفريق منافس كالقادسية موسم 87 /88 غريباً ومفاجئاً ومحد يصدقه وهو القادم من فوز صاعق للمنتخب الوطني مدربا له في خليجي 8 في البحرين!

آخر كلام

شدعوه!

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة