الرئيسيةالدورى الايطالىمعنويات هزيلة لـ"السيدة العجوز"

روما -أ ف ب: تحضر يوفنتوس، بطل المواسم الستة الأخيرة، للمواجهة المرتقبة الغد في دوري ابطال اوروبا ضد ضيفه برشلونة الاسباني، باسوأ طريقة بسقوطه الثاني هذا الموسم وجاء على يد مضيفه سامبدوريا 2-3 على ملعب “لويجي فيراريس” في المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الايطالي.

واسدى سامبدوريا خدمة كبيرة لنابولي المتصدر إذ ابتعد عن حامل اللقب بفارق 4 نقاط بعد فوزه على ميلان 2-1.

وتنازل يوفنتوس عن الوصافة لصالح انتر ميلان الذي أكد مجددا أنه جاهز للمنافسة على لقبه الأول منذ 2010 بعدما حافظ على سجله الخالي من الهزائم للمباراة الـ15 تواليا (امتدادا من الموسم الماضي)، وذلك بفوزه على ضيفه اتالانتا بهدفين للارجنتيني ماورو ايكاردي (51 و60) الذي رفع رصيده الى 13 هدفا هذا الموسم.

وخلافا لانتر في مباراته مع اتالانتا الذي خسر 1-7 في زيارته السابقة الى ملعب “سان سيرو”، عانى يوفنتوس من عدم فعالية لاعبيه أمام مرمى سامبدوريا، إذ كان فريق المدرب ماسيميليانو اليجري الطرف الأفضل طيلة اللقاء لكنه لم يهز الشباك، في حين سجل مضيفه ثلاثة أهداف من محاولاته الاربع الأولى وخرج منتصرا من مواجهته أمام “السيدة العجوز” للمرة الأولى في مواجهاتهما التسع الأخيرة، وتحديدا منذ 18 مايو 2013 (3-2).

واعترف اليجري الذي سجل فريقه هدفين متأخرين وتجنب بالتالي اسوأ هزيمة له أمام سامبدوريا منذ 14 ابريل 1996 حين خسر صفر-3 في تورينو، أنه “كنا نحتاج للصبر بعدما اصبحت النتيجة 1-صفر، وألا نفقد رباطة جأشنا على اعتبار انه متبقي 40 دقيقة على نهاية اللقاء وهو وقت كبير لقلب النتيجة”.

وواصل لشبكة “ميدياسيت” الايطالية “لكننا انتقلنا من امكانية التعادل الى التخلف بهدفين، هذه هي كرة القدم.. هذه الامور من الممكن ان تحدث لكن ما لا يمكن تقبله هو ترك انفسنا معرضين للهجمات المرتدة وان نفقد رباطة جأشنا بهذا الشكل.. إنها خيبة أمل”.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة