الرئيسيةالدورى الايطالىموراتا يقود يوفنتوس للانتصار في ديربي إيطاليا

قول :

بطل إيطاليا أوقف انتصارات إنتر بهزيمته على ملعب الجوزيبي مياتزا..

فشل إنتر في مواصلة نتائجه الإيجابية وخسر عصر اليوم أمام يوفنتوس بنتيجة 1-2 في ديربي إيطاليا التقليدي على ملعب جوزيبي مياتزا، تقدم إنتر عبر ماورو إيكاردي في الدقيقة 9 وعادل ماركيزيو ليوفنتوس من ركلة جزاء في نهاية الشوط، وفي الدقيقة 83 سجل ألفارو موراتا الهدف الثاني بعد خطأ غريب وغير متوقع من الحارس السلوفيني سمير هاندانوفيتش، وبنحذلك تعقد موقف إنتر من التأهل للدوري الأوروبي حيث توقف إنتر عند النقطة رقم 52 في المركز الثامن ورفع البطل رصيده للنقطة رقم 83.

دخل إنتر المباراة برغبة أكبر في ظل حاجته للنقاط للتأهل لبطولة الدوري الأوروبي فمرر بالاسيو كرة لماورو إيكاردي الذي سددها بيمناه قوية وأبعدها ماركو ستوراري بنجاح للركنية، ورد ألفارو موراتا بمشوارٍ فردي هائل ورائع حيث ركض بالكرة لمسافة طويلة واخترق يسار منطقة الجزاء قبل أن يسدد الكرة في الشباك الخارجية.

استمرت بداية المباراة بتلك الوتيرة السريعة وبدأ شيردان شاكيري يُشكل نشاطًا أكبر في وصل الوسط بالهجوم وخاصة من الجهة اليسرى وفي الدقيقة 8 سدد الكرواتي مارسيلو بروزوفيتش كرة قوية من خارج المنطقة اصطدمت بماورو إيكاردي وتحولت لتخدع ستوراري ليتقدم إنتر بهدف نظيف.

بعد المباراة قام إنتر بالسيطرة على الكرة لعدم السماح لليوفي بالقيام بعمله في الهجوم ولكن بعد 20 دقيقة من البداية بدأ اليوفي يصبح أكثر تركيزًا في الضغط على لاعبي إنتر في منتصف ملعبهم وفي الدقيقة 21 قام موراتا مرة أخرى بمشوار رائع وسدد الكرة من داخل منطقة الجزاء للمرة الثانية وهذه المرة تدخل هاندانوفيتش لإبعادها للركنية.

وفي الدقيقة 23 سنحت فرصة أخرى لإنتر من خطأ من ليختشتاينر في التشتيت وسدد “رودريجو بالاسيو” الكرة بيسراه ولكن ستوراري تألق وأبعد الخطر، اقترب إنتر من تسجيل الهدف الثاني في هذه الأوقات ولكن كاد ستورارو أن يباغت إنتر بتسديدة أرضية سريعة من على حدود المنطقة لكن أمسك بها هنادنوفيتش بثبات.

وفي الدقيقة 38 كاد شيردان شاكيري أن يُسجل هدفًا استثنائيًا بعد أن أسقط الكرة بروعة من فوق ستوراري فضربت بالقائم، ثم عادت لبروزوفيتش الذي أكملها في المرمى ولكنه كان في وضع المتسلل وذلك في الدقيقة 39، وقبل نهاية الشوط الأول لعب ليختشتاينر عرضية على رأس روبيرتو بيريرا حولها الأرجنتيني برأسه لكن دون إتقان رغم عدم وجود رقابة عليه.

وفي نهاية الشوط نجح أليساندرو ماتري في الحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 41 إثر تدخل من نيمانيا فيديتش عليه ونجح ماركيزيو من خلالها من تسجيل هدف التعادل بعد تسديد الكرة على يمين المرمى لينتهي الشوط الأول بنتيجة التعادل الإيجابي 1-1.

في بداية الشوط الثاني أضاع ألفارو موراتا فرصة ذهبية سانحة للتقدم في النتيجة بعد عرضية دقيقة من ليختشتاينر حولها الإسباني برأسه على القائم الأيسر ومرت بجوار بقليل، وسدد ميديل كرة أولى للإنتر في الشوط الثاني لكنها كانت أعلى من العارضة بكثير.

شهدت المباراة بعد ذلك ضغط من الإنتر ثم قام أليجري بتغيير طريقة اللعب لـ3-5-2 بإقحام أوجبونا مكان ليختشتاينر ليعود الهدوء لرتم المباراة ودخل فيرناندو يورينتي في مكان أليساندرو ماتري في تشكيلة يوفنتوس كذلك، وكاد دانيلو دامبروسيو من أن يصنع الفارق لإنتر بعد تمريرة من كوفاشيتش وراء الدفاع قابلها دامبروسيو بلمسة بيسراه ولكن الكرت علت العارضة ببضعة سنتيمترات.

ثم دخل ناجاتومو مكان شاكيري في تشكيلة إنتر لتتغير الطريقة لـ3-4-1-2، وفي الربع ساعة الأخيرة كان الإنتر هو الفريق الضاغط والبحث عن النقاط الكاملة بشكلٍ أكيد، وسدد بروزوفيتش كرة أرضية بيسراه ذهبت بعيدة عن مرمى ستوراري بالدقيقة 80 وأرسل ناجاتومو كرة عرضية من الجهة اليسرى على رأس إيكاردي لكن رأسيته افتقدت للدقة والتوجيه الصحيح في الدقيقة 82.

وفي الدقيقة 84 وقع سمير هاندانوفيتش في خطأ غريب للغاية بعد كرة شتتها الدفاع ووصلت لموراتا الذي سددها بقوة وفشل سمير في الإمساك بها بشكلٍ طبيعي لتسكن شباكه ويتقدم اليوفي بنتيجة 2-1، وكاد إنتر يتعادل في الدقيقة 84 بعد هجمة بدأها دامبروسيو بيسراه من الجهة اليسرى فأبعدها ستوراري ثم أكملها إيكاردي لكن ستوراري تصدى للكرة بشكلٍ ممتاز ولم يصنع إنتر فرصة أخرى محققة على مرمى ستوراري بعد هذه اللقطة لينتهي اللقاء بفوز اليوفي في ديربي إيطاليا.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة