الرئيسيةمحليةميداليتا الديحاني والرشيدي توقفان تبادل الاتهامات بشأن الايقاف الكويتي "موقتا"

 

ا ف ب – انعكس انجاز الراميين الكويتيين فهيد الديحاني وعبدالله الرشيدي في دورة الالعاب الاولمبية في ريو دي جانيرو هدوءا في “الحرب” المستمرة منذ أشهر بين جهات حكومية
من جهة واللجنة الاولمبية الكويتية واتحادات رياضية محلية من جهة أخرى بسبب أزمة ايقاف الرياضة الكويتية دوليا.

وتوقف تبادل الاتهامات “موقتا” وحلت بدلا منها التهاني الرسمية والشعبية، حتى ان وزير الاعلام وشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود رفض “تسييس” الانتصار وتوجيهه ضد أحد.

وعاشت الكويت نشوة الانتصار في ريو باحراز ميداليتين في الرماية، الاولى ذهبية عبر الديحاني (49 عاما) في الحفرة المزدوجة (دبل تراب) والثانية برونزية بواسطة الرشيدي (53
عاما) في السكيت.

بيد ان ثمة غصة عابرة لا يمكن التنكر لها. فقد حرم هذا البلد الخليجي من التغني بعلمه وهو يرفرف في سماء البرازيل نتيجة لقرار الايقاف المتخذ من قبل اللجنة الاولمبية الدولية
منذ أكتوبر 2015 بحق الرياضة الكويتية بسبب تعارض القوانين المحلية مع الميثاق الأولمبي وقوانين الاتحادات الرياضية الدولية.

وشارك رياضيو الكويت في اولمبياد بالتالي كرياضيين محايدين تحت العلم الاولمبي.

وبعث أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد ببرقيتي تهنئة الى الراميين الديحاني والرشيدي مشيدا “بهذا الإنجاز الرياضي الكويتي المميز، الذي أثبت قدرة شباب الكويت الرياضي
على تحقيق مثل هذه الإنجازات الرياضية المشرفة”.

الديحاني الذي سبق له الفوز ببرونزية “دبل تراب” في اولمبياد سيدني 2000 وبرونزية “تراب” في اولمبياد لندن 2012، اكتفى ب”احتفال شخصي” بذهبيته في البرازيل لأنه صعد الى
النقطة الاعلى من منصة التتويج بيد انه لم يستمتع بعزف السلام الوطني الكويتي بل اكتفى بسماع السلام الأولمبي وتابع بحسرة عملية رفع العلم الاولمبي الذي لعب باسمه نتيجة ايقاف الرياضة في بلده.

وصرح صاحب الذهبية عقب وصوله الى الكويت حيث اقيم له استقبال رسمي وشعبي: “هذا الانجاز أثبت وجود دولة الكويت بصرف النظر عن عدم المشاركة تحت العلم الكويتي. تمثيل البلاد
تحت العلم الاولمبي انعكس عليهم (دون ان يحدد من) 180 درجة، والكل (في البرازيل) هتف: كويت كويت كويت”.

وأضاف: “الآن يدرك كثير من المشككين أن هذه المشاركة وهذا الانجاز هما لمصلحة البلد. نجحنا في كسب قلوب المشاهدين والجماهير والعالمين العربي والإسلامي”.

لا تسييس للانتصار -من جهته، قال الحمود بعد مشاركته في حفل استقبال الديحاني في مطار الكويت: “تعيش الكويت فرحة كبرى. نبارك لفهيد الديحاني حصوله على الميدالية الذهبية
ونثمن جهده وعطاءه الذي شرف من خلاله الكويت والعرب”. وأضاف: “ان شاء الله تكون هذه رسالة لمستقبل زاهر للرياضة وتقدمها”، مؤكدا “لا نريد تسييس انتصار الديحاني، وتوجيهه لمصلحة أحد. مصلحة الكويت هي الاهم والمستقبل هو الاهم. الانجاز اكد ان الكويت تستحق منا المزيد”. 

وفي تصريح آخر قال الحمود: “نهنئ أنفسنا بإنجاز أولمبي نعتز ونفتخر به أميرا وحكومة وشعبا وهو إنجاز محل فخر لكل العرب والخليجيين والكويتيين باعتباره الإنجاز الأهم في
الأولمبياد بالنسبة لنا كعرب”.

وتابع: “المرحلة المقبلة تحتاج إلى الكثير من العمل وهناك تحركات في المستقبل لحل الأزمة الرياضية ورفع التعليق المفروض ظلما على رياضتنا. فعلى الرغم من التحديات التي فرضت
على الرياضة الكويتية وتوقفها عن المشاركة الدولية تحت راية علم الكويت فإن اصرار ابناء الكويت على المشاركة في الاولمبياد حتى لو كان ذلك تحت العلم الاولمبي جاء مؤكدا قدرة الرياضيين الكويتيين على تمثيل بلدهم ورفع شأنها”.

اللجنة الاولمبية

وعلق رئيس اللجنة الأولمبية الكويتية الشيخ طلال الفهد، بعد احراز الرشيدي الميدالية الثانية للكويت: “انه يوم فرح جديد لكل الرياضيين، قدم فيه الرشيدي عصارة خبرته وأثبت
علو كعبه، بل كان قريبا من تحقيق الذهب لولا سوء الطالع.

وتابع: “يستحق هذا البطل كل التقدير، فهو من الرماة الذين امضوا اكثر من 30 عاما في اللعبة، وكان من الإنصاف ان يتوج مسيرته المظفرة بميدالية اولمبية غالية، وقد تحقق حلمه. 

وأكد الفهد “ان تفاعل الجميع مع انتصارات رياضيينا وما صاحب ذلك من عواطف جياشة تجاه عدم عزف السلام الوطني وعدم رفع علم الكويت، يعطي مؤشرا لصناع القرار، لأهمية الرياضة،
ولضرورة تغيير النظرة القاصرة والمسارات الخاطئة التي جعلت رياضيينا في مواقف صعبة، سلبت منهم شعور الابتهاج بالنصر التاريخي الكبير”.

مكافآت مجزية –

وبموجب لوائح الهيئة العامة للرياضة (جهة حكومية كويتية)، يحصل الفائز بميدالية اولمبية ذهبية (الديحاني) على 5 الاف دينار كويتي (16500 دولار اميركي) شهريا حتى انطلاق
دورة الالعاب الاولمبية التالية فيما ينال الفائز ببرونزية (الرشيدي) 3 الاف دينار كويتي (9900 دولار اميركي) شهريا.

ولا يخفى على احد ان انجاز الديحاني بالتحديد حظي بصدى كبير في الكويت اذ تسابقت الشركات الكبرى والشخصيات على تقديم مكافآت مادية مجزية الى صاحب أول ميدالية ذهبية في تاريخ
البلاد (حققت 4 ميداليات في المجمل)، وملأت صور فهيد الشوارع والمجمعات التجارية، وبدا أن غياب العلم الكويتي عن مراسم التتويج مجرد غيمة صيف ومرت، مع الاشارة الى ان هاشتاغ #فهيد_الديحاني فرض نفسه الاكثر تداولا في البلاد حيث عبر مغردون من داخل البلاد وخارجها عن
سعادتهم بالنتائج المشرفة التي حققها الرامي البطل قبل وبعد احراز الميدالية الذهبية.

ولعبت وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة دورا في مهاجمة من كان السبب في ايقاف الرياضة الكويتية والذي افضى الى حجب رفع علم الكويت لدى تتويج كل من الديحاني والرشيدي.

ثمة من اتهم الحكومة الكويتية التي اكدت في نوفمبر 2015 بأنها لن تدعم اي لاعب يشارك تحت العلم الاولمبي، فيما حمل آخرون اللجنة الاولمبية الدولية ومن اعتبروهم “حلفاء الداخل”
مسؤولية الايقاف وبالتالي حجب العلم الكويتي.

ومهما يكن من امر، فإن وقع انتصارَي الديحاني والرشيدي طغيا على واقع الايقاف وحجب العلم الذي خلف غصة لم تعكر صفو السعادة الغامرة التي عاشها هذا البلد الخليجي بانتزاع
اول ذهبية اولمبية وثالث برونزية اولمبية في تاريخه.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة