الرئيسيةالدورى الايطالىميلان والإنتر .. ديربي بلا طعم ولا نكهة

 

 

 

ميلانو – وكالات :

 

تشهد الجولة 31 من الدوري الإيطالي لكرة القدم موقعة «شرفية» بين قطبي ميلانو، إنتر ميلان، وميلان، اليوم الأحد، على ملعب «جوزيبي مياتزا».
ويبحث إنتر ميلان عن فوز معنوي بعد أن فقد الأمل منطقياً، كما هو حال «روسونيري»، بالحصول على مقعد أوروبي الموسم المقبل، كونه يحتل المركز العاشر برصيد 41 نقطة، وبفارق 8 نقاط عن المركز السادس المؤهل إلى «يوروبا ليج»، وكذلك بسبب وصول فريقي يوفنتوس، ولاتسيو، اللذين سيشاركان في دوري الأبطال، إلى نهائي مسابقة الكأس.
أما بالنسبة لميلان، فوضعه ليس أفضل من جاره اللدود، إذ يحتل المركز الثامن بفارق 7 نقاط عن صاحب المركز السادس.
لكن حسابات المراكز، والنقاط لا تدخل على الإطلاق في مواجهات الدربي، خصوصاً بين قطبي ميلانو، اللذين سيبحثان عن مصالحة جمهورهما من خلال الفوز في هذه الموقعة، التي لم يخسرها إنتر في ضيافته منذ 14 نوفمبر 2010 «0-1 سجله لاعبه السابق السويدي زلاتان إبراهيموفيتش».
«أنت لا تلعب مواجهات الديربي، بل تفوز بها»، هذا ما قاله قائد الإنتر، أندريا رانوكيا، عن مواجهة ميلان. مضيفاً «يجب أن نمنح جمهورنا شيئاً يعيد إليه البسمة بعد موسم صعب للغاية. مباراة الديربي تشكِّل دائماً فرصة لإسعاد الناس».
وكان لقاء الذهاب انتهى بالتعادل 1-1 في أول مباراة لإنتر بقيادة مدربه السابق روبرتو مانشيني، الذي حلَّ بديلاً لوولتر ماتزاري.
وفي مباراة ثانية اليوم، سيكون روما متربصاً من أجل استعادة المركز الثاني المؤهل مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، على أمل العودة إلى سكة الانتصارات على حساب ضيفه أتالانتا، الذي يصارع من أجل تجنُّب الهبوط إلى الدرجة الثانية.
وعاد فريق المدرب الفرنسي، رودي جارسيا، إلى دوامة التعادلات في المرحلة السابقة، واكتفى بنقطة واحدة من مباراته مع مضيفه تورينو بالتعادل 1-1.
وفرَّط روما – الذي عاد قبلها بمرحلتين إلى سكة الانتصارات، بعد أن حاد عنها خمس مباريات متتالية «4 تعادلات وهزيمة» – بفرصة تقليص الفارق، الذي يفصله عن يوفنتوس إلى 11 نقطة، بعد سقوط الأخير في معقل بارما الجريح، الذي حُسِم من رصيده 4 نقاط، تضاف إلى النقاط الثلاث، التي خسرها سابقاً بسبب عدم دفع أجور لاعبيه منذ يوليو الماضي.
ولم يتسلم اللاعبون أجورهم حتى الآن، ما أدى إلى فرض عقوبة جديدة بحسم 4 نقاط أخرى، فصار رصيد بارما 12 نقطة من 30 مباراة، وتخلَّف بفارق 17 نقاط عن أول المهددين بالهبوط، وهو فريق أتالانتا.
وعلى ملعب «سانت إيليا»، يأمل نابولي مواصلة الصحوة، التي حققها في المرحلة السابقة على حساب ضيفه القوي فيورنتينا 3-0، بعد 5 مراحل متتالية دون فوز، وتنازله عن لقب مسابقة الكأس على يد لاتسيو، وذلك عندما يحلُّ ضيفاً على كالياري، القابع في المركز الـ 19 قبل الأخير.
ويملك فريق المدرب الإسباني رافايل بينيتيز – الذي قطع أكثر من نصف الطريق نحو نصف نهائي «يوروبا ليغ»، بعد فوزه خارج قواعده على فولفسبورغ الألماني 4-1 في ذهاب ربع النهائي – 50 نقطة في المركز الرابع، بفارق 7 نقاط عن روما الثالث، ونقطة فقط عن كلٍّ من ملاحقَيه فيورنتينا، وسمبدوريا، اللذين يتواجهان مع هيلاس فيرونا، وتشيزينا على التوالي.
وفي المباريات الأخرى، يلعب اليوم ساسولو مع تورينو، وكييفو مع أودينيزي، وإمبولي مع بارما، وباليرمو مع جنوى.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة