Home الدورى الايطالى مينيز يصعد بميلان للمركز السادس بثنائية أمام رفاق “التوتو”

مينيز يصعد بميلان للمركز السادس بثنائية أمام رفاق “التوتو”

مينيز يصعد بميلان للمركز السادس بثنائية أمام رفاق “التوتو”

قول :

عاد ميلان أخيرًا لنغمة الفوز بعد غياب طويل عن الانتصارات بالفوز على ملعبه -سان سيرو- اليوم ضمن الجولة الثالثة عشر بهدفين نظيفيين على رفاق أنتونيو “توتو دي ناتالي” -أودينيزي- ،سجلهما الفرنسي جيريمي مينيز في الدقيقتين 61 -من ركلة جزاء- وهدف آخر في الدقيقة 74 من اختراق فردي ليسار منطقة جزاء الفريق الفريولاني في مباراة شهدت تعرض كلًا من ماورتسيو دوميتزي ومايكل إيسيان للطرد وأكمل الفريقين المباراة بعشرة لاعبين ولم ينجح دي ناتالي -صاحب الـ200 هدف في تاريخ السيري آ- من إقلاق دفاعات ميلان لأن الروسونيرو عرف حقًا كيف يُسيطر على هذه المباراة.

بهذه النتيجة رفع ميلان رصيده إلى 21 نقطة وتخطى لاتسيو صاحب المركز السادس سابقًا والذي تعادل مع كييفو فيرونا أمس وبقى عند 20 نقطة فقط.

كان فريق ميلان نشيطًا في الربع ساعة الأولى عبر اعتماده على الهجوم من خلال الطرفين الأيمن على الأخص والأيسر في بعض المرات وكان جيريمي مينيز يتحرك بين هذين المنطقتين بشكلٍ متتابع مع بعض الكرات التي صلت لستيفان الشعراوي ولكن العرضيات كانت دومًا تذهب للمدافعين في ظل عدم وجود
لاعب قناص.

بعد ذلك لم يحتسب الحكم هدفًا صحيحًا لميلان عبر ركلة ركنية ورأسية من عادل رامي تجاوزت الخط ولكن الحكم لم يراها لتبقى النتيجة سلبية مع سيطرة ميلان على الكرة أمام فريق أندريا ستراماتشيوني الذي كان يقبل اللعب في هذه الأوقات ويدافع عن منطقته بشكلٍ جيد.

هدأت المباراة في منتصف هذا الشوط ولم يعد ميلان يتمتع بنفس السهولة في الوصول لمناطق أودينيزي والذي بدأ يخرج من مناطقه بالتدريج، واستمر ميلان في طريقة لعبه الاعتيادية بوجود الكثير من اللاعبين الذين يصنعون الفرص ولكن دون وجود أي إنهاء ناجح لتلك الكرات بل جعل هذا الأسلوب كل كرات ميلان داخل المنطقة صيدًا سهلًا لمدافعي أودينيزي، ما عدا كرة وحيدة في نهاية الشوط سددها جيريمي مينيز بيمناه أرضية وذهبت بجوار القائم الأيسر بقليل لينتهي الشوط الأول بتعادلٍ سلبي.

انطلق الشوط الثاني بنفس الرغبة من جانب ميلان وسدد مايكل إيسيان كرة قوية بيمناه أبعدها كارنيزيس اليوناني حارس أودينيزي بإجادة كبيرة، وواصل ميلان اللعب في مناطق أودينيزي وسدد جياكومو بونافينتورا ضربة حرة مباشرة ذهبت أعلى المرمى دون خطورة في الدقيقة 60.

واحتسب باول فاليري أخيرًا ركلة جزاء لميلان في الدقيقة 61 وتم طرد مارتسيو دوميتزي الذي أعاق كيسوكي هوندا الذي كان بمواجهة المرمى، وأتت الفرصة لجيريمي مينيز ليُعطي ميلان التقدم في الدقيقة 64 بعد أن وضعها بهدوء على يمين المرمى.

وكاد ستيفان الشعراوي أن يُضيف الهدف الثاني في الدقيقة 68 بتسديدته المعهودة على حافة منطقة الجزاء بيمناه ولكن كرته المميزة ذهبت بجوار القائم الأيمن بقليل، عانى أودينيزي الأمرين في هذا الوقت للدخول في المباراة من جديد بوجود نقص عددي وبخروج دي ناتالي ودخول جيوفاني باسكوالي بدلًا عنه يسار الدفاع.

ولكن جاءت المساعدة من مايكل إيسيان بعد أن ضرب لاعب الوسط البرازيلي آلان في الوجه لينال البطاقة الصفراء الثانية ويُكمل الفريقين المباراة بعشرة لاعبين لكليهما، ولكن مينيز حسم المباراة وحل كل الأمور المستعصية على ميلان باختراق عرضي لمنطقة جزاء أودينيزي ثم تسديدة دقيقة في الزاوية القريبة احتضنت بها الكرة الشباك وتقدم ميلان بهدفين قبل ربع ساعة من النهاية.

دخل جيامباولو بادزيني وأندريا بولي في تشكيلة ميلان في الدقائق الأخيرة وحاول أودينيزي أن يتحرك في نهاية اللقاء لكنه لم ينجح في اختبار دييجو لوبيز كما يجب لينتهي اللقاء بانتصارٍ مستحق لفريق فيليبو إنزادجي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here