الرئيسيةالدورى الايطالىنابولي يستضيف روما في قمة الجولة .. واليوفي لمداواة جراح جنوى مع...

 

 

ا ف ب :

 

ستتفوق مشاعر الثأر على المنافسة الكروية، عندما يستقبل نابولي ضيفه روما اليوم، بعد مقتل احد مشجعيه لدى مواجهة الطرفين الموسم الماضي.
وسيلتقى «بارتينوبي» و»جالوروسي» على ملعب «سان باولو» في نابولي لاول مرة بعد مقتل الشاب تشيرو اسبوزيتو (31 عاما) على يد مشجع متطرف لفريق روما، على هامش مواجهتهما في كأس ايطاليا.
وزعم ان اسبوزيتو قتل بالرصاص على يد قائد المشجعين المتطرفين السابق دانييلي دي سانتيس الذي اوقف ويواجه تهمة القتل العمد.
ودعا جمهور نابولي الى الثأر بعد وفاة اسبوزيتو في 25 يونيو الماضي، وتظهر في كل مبارياته على ارضه يافطات كتب عليها «تشيرو حي».
وتخوفا من اشتباكات بين جماهير الطرفين، ضيقت الشرطة الخناق الامني، حارمة جمهور العاصمة من السفر الى المدينة الجنوبية.
وفي وقت دعت انتونيلا ليوناردي، والدة اسبوزيتو، الى التهدئة، اتخذت الشرطة تدابير اضافية، ففرضت حظرا على بيع التذاكر في منطقة روما الكبرى او لاتيوم، علما انه في ايطاليا يجب اظهار بطاقات الهوية لدى شراء تذاكر المباريات.

روما شريك في الصدارة

والتحق روما بصدارة يوفنتوس بعد فوزه على تشيزينا بهدفي ماتيا ديسترو ودانييلي دي روسي، مستفيدا من تعثر السيدة العجوز امام جنوى بهدف متأخر من لوكا انتونيني، وهي الخسارة الاولى لحامل اللقب.
وسيطر رجال المدرب ماسيميليانو اليغري على مباراة جنوى خارج ملعبهم، لكنهم دفعوا ثمن الفرص المهدرة بكرة على فم المرمى من انتونيني، في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع.
وعن خسارة يوفنتوس، قال مدرب روما الفرنسي رودي غارسيا، العائد بعد ايقاف ثلاث مباريات بسبب اعتراضاته، «نتيجة يوفنتوس لا تهمنا. ينبغي التركيز على فريقنا».
وخلافا لروما الذي خسر مرة واحدة امام يوفنتوس وتعادل مع سمبدوريا في المرحلة قبل الماضية، تراجع نابولي الى المركز السابع، وتعادل مرتين في المراحل الثلاث الماضية على ارض انتر ميلان 2-2، في مباراة ملتهبة في نهايتها، واتالانتا 1-1.

هيغواين وهامسيك

وانهى الارجنتيني غونزالو هيغواين والسلوفاكي ماريك هامسيك صيامهما عن التسجيل، لكن الاول الذي عادل امام اتالانتا اهدر ركلة جزاء في الدقيقة الاخيرة صدها الحارس الشاب ماركو سبورتييلو (22 عاما).
وقال هامسيك، الذي كلف غياب فريقه عن دوري ابطال اوروبا خزنة النادي اموالا طائلة، «كنا قادرين على خطف نقطتين اضافيتين، والصعود الى المركز الثالث. الآن ينبغي ان نركز لحصد النقاط امام روما».

 

وفي مباراته الثانية على التوالي خارج ارضه، يحل يوفنتوس على امبولي السابع عشر بعد انتهاء مواجهة الجنوب.
ولم يحقق امبولي الا فوز وحيد في تسع مباريات على باليرمو قبل ثلاثة اسابيع، وتلقت شباك فريق المدرب ماوريتزيو ساري 7 اهداف في آخر مباراتين.
ويعتقد مدافع يوفنتوس انجلو اوغبونا (26 عاما) ان امبولي قد يتبنى مقاربة مماثلة للفرق «المتدنية» الترتيب امام حامل اللقب، من خلال اقفال المنافذ الدفاعية: «سنواجه صعوبات مماثلة لما حصل معنا في جنوى، تميل الفرق امامنا الى الدفاع، ومن الصعب ايجاد المساحات. يجب الانتباه الى المرتدات ونكون اكثر حسما امام المرمى».
ويمكن لإنتر ميلان الثامن الصعود مؤقتا الى المركز الثالث في حال عودته السبت بنتيجة ايجابية من ارض بارما الاخير الذي خسر 8 مرات من اصل 9 مباريات.
من جانبه، ارتقى لاتسيو إلى المركز الثالث بتعادله مع مضيفه فيرونا 1-1 أمس الأول في ختام المرحلة التاسعة.
وتقدم لاتسيو قبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين عبر البوسني سيناد لوليتش، ثم أدرك فيرونا التعادل بواسطة لوكا طوني من ركلة جزاء في الدقيقة 69 اثر خطأ ارتكبه البلجيكي لويس بدرو كافاني، الذي نال إنذاراً ثانياً وطرد من المباراة.
ورفع لاتسيو رصيده إلى 16 نقطة بفارق الأهداف أمام ميلان وسمبدوريا وأودينيزي، و6 نقاط خلف يوفنتوس المتصدر وروما الثاني.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....