الرئيسيةعالمية "نارية" في مدريد لاختيار "عقيد" .. وموناكو "المفاجأة" يستدرج السيدة

 

 

 

مع أزمة الاصابات التي يعاني منها ريال مدريد قبل استضافة جاره اتليتيكو مدريد في اياب دور الثمانية في دوري أبطال اوروبا لكرة القدم غدا الأربعاء ستتسلط الأضواء على المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لانقاذ الفريق لكن الكولومبي جيمس رودريجيز قد يحمل آمال الجماهير هذه المرة.

وسيفتقد الايطالي كارلو انشيلوتي مدرب ريال مدريد حامل اللقب جهود لاعب الوسط الكرواتي لوكا مودريتش والجناح الويلزي جاريث بيل والمهاجم الفرنسي كريم بنزيمة بسبب الاصابة.

واضافة لهذا سيغيب الظهير الأيسر مارسيلو للايقاف في لقاء العودة بعدما انتهت مباراة الذهاب على ملعب اتليتيكو وصيف بطل اوروبا بالتعادل بدون أهداف الأسبوع الماضي.

ويجب على انشيلوتي تعديل الخطة التي يلعب بها دائما والتفكير في الدفع برودريجيز بدلا من بيل في مركز الجناح الأيمن.

ويتألق رودريجيز منذ عودته للملاعب بعد شفائه من الاصابة في بداية أبريل نيسان الجاري ليفوز ريال مدريد بأربع مباريات خاضها في الدوري الاسباني.

وظهر رودريحيز بشكل لافت في المباراة التي فاز فيها ريال مدريد 3-1 على مقلة يوم السبت الماضي عندما أحرز هدفا بتسديدة من 25 مترا كما حصل على ركلة جزاء وساهم في التغطية الدفاعية مع خط الوسط.

والآن مع غياب مودريتش يستطيع رودريجيز أن يلعب دورا مهما في التمرير وبناء الهجمات وهو ما كان يجيده لاعب الوسط الكرواتي بشدة.

وجاء هدف رونالدو أمام ملقة ليرفع رصيده إلى 50 هدفا هذا الموسم لكن المهاجم البرتغالي عانى من تراجع شديد في مستواه بعد عيد الميلاد بدون مساندة خط الوسط مع غياب مودريتش ورودريجيز بسبب الاصابة.

وقال انشيلوتي في مؤتمر صحفي بعد لقاء ملقة “أفضل لاعب هو رودريجيز لانه منح الكثير من المهارات للفريق.”

وسيحاول اتليتيكو استغلال الغيابات في صفوف ريال مدريد ليثأر من جاره الذي تغلب عليه في نهائي العام الماضي وسيعتمد على تألق المهاجم الفرنسي انطوان جريزمان في الفترة الأخيرة.

وقال راؤول جارسيا مهاجم اتليتيكو للصحفيين وهو يشير لجريزمان “سجل أهدافا مهمة طوال الموسم وهو يقدم الكثير للفريق.

وأحرز المهاجم الفرنسي هدفين ليقود اتليتيكو بطل اسبانيا للفوز 2-1 على ديبورتيفو كورونيا في الدوري المحلي يوم السبت الماضي.

وقال جارسيا “المباراة النهائية أصبحت ماضيا الآن. كان الفوز ليصبح جيدا لكن هذه مباراة أخرى. الفريق يلعب بشكل جيد للغاية ونعيش حالة من التفاؤل.”

 

 

 

رغم تقدمه ذهابا بهدف يسهل مهمته في المباراة الحاسمة ، يبدو يوفنتوس الإيطالي متمسكا بالحذر الشديد عندما يحل ضيفا على موناكو الفرنسي غدا الأربعاء في إياب دور الثمانية من بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وقال باتريس ايفرا مدافع يوفنتوس الذي شارك مع الفريق في 120 مباراة بين عامي 2002 و2006 “في موناكو ، سنخوض مباراة مختلفة عن التي لعبناها على أرضنا (باستاد يوفنتوس). يوفنتوس لن يكون الفريق المتحكم في المباراة مجددا.

كذلك تختلف المعنويات بين الفريقين ، فيوفنتوس اقترب بشكل كبير من التتويج بلقب الدوري الإيطالي للمرة الرابعة على التوالي بينما تعادل موناكو على ملعبه مع رين 1-1مطلع هذا الأسبوع ليحافظ فقط على موقعه في المركز الثالث بالدوري الفرنسي بفارق ست نقاط خلف ليون وباريس سان جيرمان.

وجاءت نتيجة التعادل مخيبة لأمال ليوناردو جارديم المدير الفني لموناكو بينما يختلف الحال بالنسبة لماسيميليانو أليجري المدير الفني ليوفنتوس حيث تغلب الفريق على أقرب ملاحقيه لاتسيو 2-صفر ليتفوق في الصدارة بفارق 15 نقطة قبل سبع مراحل فقط من النهاية.

وقال البرتغالي جارديم “أرحت ثلاثة أو أربعة لاعبين ، لكن الآخرين كانوا مصابين.. بعض ممن لعبوا لم يكونوا في حالتهم. ولكن هذه المباراة ستكون مختلفة. الاستاد سيكون ممتلئا.

ويأمل موناكو في مباراة الغد التي تقام باستاد “لويس الثاني” أن يحسن سجل نتائجه على ملعبه حيث لم يحقق عليه سوى ستة انتصارات وتسعة تعادلات في الدوري في حين أنه حقق عشرة انتصارات خارج ملعبه.

وتأكد تفوق موناكو خارج ملعبه أيضا من خلال الفوز الذي حققه على مضيفه أرسنال الإنجليزي 3-1 في دور الستة عشر بدوري الأبطال قبل أن يخسر صفر-2 على ملعبه ، ليتعادل 3-3 ويتأهل بقاعدة احتساب الهدف خارج الأرض بهدفين.

وكان كارلوس تيفيز هداف يوفنتوس قد افتتح التسجيل للفريق أمام لاتسيو ليرفع رصيده هذا الموسم إلى 18 هدفا ، لكنه حذر من صعوبة المباراة المقبلة في موناكو. وقال تيفيز “في مباراة الذهاب رأينا أن مواجهتهم ليست سهلة.

كذلك طالب ليوناردو بونوتشي ، مسجل الهدف الثاني في شباك لاتسيو ، بأعلى درجات التركيز أمام موناكو. وقال “إنه فريق يعد خط دفاعه من نقاط القوة ويجب أن نتوخى الحذر من الهجمات المرتدة.

وأضاف “المدرب سيخبرنا كيف نتعامل مع هذه المباراة المهمة للغاية يوم الأربعاء ، لأننا نرغب في التأهل إلى الدور قبل النهائي.

ويعاني أليجري من القلق فقط إزاء التهاب اللوزتين الذي يعاني منه آرتورو فيدال الذي سجل هدف الفوز في مباراة الذهاب من ضربة جزاء ، ولا يزال بول بوجبا غائبا عن خط الوسط كما يفتقد أندريا بيرلو مستواه المعهود حيث شارك في لقاء الذهاب بعد فترة غياب طويلة.

كذلك يواجه جارديم مشكلات في خط الوسط حيث لا يزال القائد جيريمي تولالان ، الذي غاب عن لقاء الذهاب ، وجيوفري كوندوجبيا يتعافيان من الإصابات.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة