الرئيسيةمحليةناصر الشرهان : نادي القادسية للجميع
قال امين السر المساعد بنادي القادسية ناصر بدر الشرهان أنه منذ فوز  قائمة الجميع بانتخابات نادي القادسية عام 1997  فقد وضعت في حسبانها أن تعود بالنادي الملكي الى منصات البطولات والانجازات من خلال العمل والجهود المبنية على التكاتف فيما بين أعضاء الجمعية العمومية التي منحت ثقتها لرئيس وأعضاء مجلس الادارة المنتخبين والذين كانوا بدورهم عند حجم الثقة والمسؤولية بشواهد ودلائل وبطولات وانجازات خالدة لا يمكن حصرها ليس في اللعبة الشعبية الأولى كرة القدم فحسب بل في جميع الألعاب المختلفة دون النظر الى الأشخاص الذين تناوبوا على مجلس الادارة فالكل يعمل بمبدأ روح المحبة والأسرة الواحدة .
واضاف لا يمكن لأي كان أن يقلل أو ينتقص من عمل ومجهود “الجميع” في تقدم وتطور القلعة الصفراء وتزعمها للرياضة الكويتية واستمرارها على عرش كأس التفوق العام على أن نأخذ بعين الاعتبار ان تلك الإنجازات لا يمكن بأي حال أن تنسب لأشخاص فالجميع كان عند حجم المسؤولية بدءا  الجمعية العمومية وتعاون اعضائها الدائم ومرورا بالأجهزة الفنية والادارية والطبية واللاعبين اضافة الى العاملين في النادي الملكي وانتهاء بمجلس الادارة.
وشدد الشرهان بالرغم من السيطرة المطلقة لقائمة الجميع لأكثر من 18 عاما والى الآن الا أنها لم توصد ابواب النادي في وجه القوائم الأخرى وفتحت أياديها للكل للعمل في القلعة الصفراء فالجميع في النهاية وان اختلفوا فإنهم يتفقون على حب الصرح الشامخ والكيان العريق نادي القادسية.
ونفى الشرهان نفيا قاطعا الاشاعات المغرضة والاخبار الملفقة التي اطلقها البعض حول منع مجلس الادارة او القائمين على قائمة الجميع قائمة أبناء النادي من التسجيل في الجمعية العمومية مؤكدا ان ادارة الاصفر سخرت جميع امكانياتها المتاحة حسب التعليمات والضوابط حيث تتم عملية التسجيل بكل يسر وسلاسة من خلال اللجان العاملة في القائمتين بكل روح رياضية واخوية حيث يهدف اعضاء الجمعية العمومية  في النهاية الى خدمة نادي القادسية .
وقال الشرهان أن البطولات والانجازات التي تحققت في عهد قائمة الجميع كفيلة بالرد على المشككين بمن فيهم من ليس له علاقة بنادي القادسية من قريب او من بعيد مشيرا أن عمل مجلس الادارة الحالي برئاسة الشيخ خالد الفهد هو امتداد لعمل الإدارتين السابقتين اللتين كانتا برئاسة  الاخ الشيخ طلال الفهد ومن ومن بعده الأخ  فواز الحساوي تخللتهما فترة حل مجلس ادارة نادي القادسية  التي أثرت بشكل سلبي على عمل القائمة وأضرت بمصالح النادي الادارية والمالية وكانت احد الأسباب المباشرة لخسارة كأس التفوق في الاعوام الأخيرة ما بعد الحل مؤكدا حرص مجلس الادارة على تحمل مسؤولياته من واقع الامانة الملقاة على عاتقه من قبل أعضاء الجمعية العمومية .
واختتم الشرهان تصريحه أن قائمة الجميع منذ انشائها تشكلت من أجل الجميع وان القائمين عليها لا يقلقهم بتاتا دخول قوائم أخرى في المنافسة وسيكون الفيصل في الانتخابات المقبلة خاصة وان الانجازات التي تحققت في عهدها تعد دلائل وشواهد حاضرة على ما قدمته للنادي حيث استمر الاصفر خلال وجودها متزعما للرياضة الكويتية بشكل عام وكذلك فقد انتزع زعامة الكرة الكويتية بشكل خاص نظير البطولات المتتالية والمتلاحقة التي حققها أبطال القلعة الصفراء وما كان هذا العمل ليتحقق لولا تضافر وتعاون الجميع ولعل الشعار الذي تغنت به جماهير نادي القادسية المحبة والوفية (ابتسم فانت قدساوي) خلال عمل القائمة يعد مدلولا واضحا عن حجم العمل والجهود التي قامت بها مجالس الادارات خلال مايقارب العقدين من الزمن حيث كانت الابتسامة والفرحة عنوانا لإنجازات وبطولات الزعيم الملكي وسعادة جماهيره المحبة والوفية  .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....