الرئيسيةكتاب الصحف اليوميةناصر العنزي : «راح نتوقف»

ناصر العنزي

الأنباء:

«راح نتوقف»

الأفضل عدم إقامة بطولة بطولة خليجي «٢٣» لكرة القدم في الكويت أو تأجيلها للسنة المقبلة، ويبدو ان في الأمر بعضا من الضبابية أو مثلما يقولون «لحمة ضب» كناية عن الشيء المشكوك فيه بعد تبادل تصاريح من الاتحادات الخليجية أهمها ما قاله سعود المهندي رئيس لجنة التفتيش الخاصة لاستضافة البطولة بأن الملاعب الكويتية غير جاهزة لاستضافة المباريات «قناة الكاس ١٧ سبتمبر ٢٠١٥»، والأكيد ان بعض الاتحادات الخليجية غير راضية عن تغيير موعد البطولة أكثر من مرة مثل السعودية والبحرين والإمارات اضافة الى احتمال عدم قدرة اليمن على المشاركة، فكل هذه الأسباب ترجح كفة المطالبين بتأجيلها للسنة المقبلة، وجاءت الأخبار من زيوريخ امس الأول غير مرضية بعدما وجه الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» انذارا الى الاتحاد الكويتي بالإيقاف دوليا بعد «١٥» أكتوبر المقبل في حال لم يتم تعديل القوانين الرياضية بما يتماشى مع اللوائح الدولية، وقال «فيفا» انه سيتصل بالاتحاد الكويتي بشأن القانون الرياضي الجديد في الكويت، وانه سينذره بإيقافه بحدود «١٥» أكتوبر قبل ان يدخل هذا القانون حيز التنفيذ في «٢٧» من الشهر ذاته. ويعتبر فيفا ان القانون الجديد للرياضة الكويتية يتعارض مع قوانينه من حيث التدخل في استقلالية كرة القدم ويطالب الهيئات الحكومية بعدم التدخل في شؤون أسرة كرة القدم المتمثلة في الاتحادات والأندية.

وفي حالات سابقة تعرض الاتحاد الكويتي للإيقاف دوليا اكثر من مرة، وعاد بعد تعهدات حكومية باستقلاليته، وآخرها قبل أيام من اقامة خليجي «١٩» في مسقط عام ٢٠٠٩، ولكن يبدو ان الأمر في هذه الحالة سيكون مختلفا بعد ان رضخت الهيئة العامة للشباب والرياضة للاتحاد الدولي سابقا، وهناك تشدد من جانب الحكومة هذه المرة بعدم الاستجابة لفيفا حتى لو تعرضت كرتنا للإيقاف، وهذا ما سيحصل في الايام المقبلة، ووضح ذلك من عدة إشارات للمسؤولين عن القوانين الجديدة، وبالطبع فإن الخاسر هو منتخبنا الأزرق المقبل الذي يخوض عدة استحقاقات خارجية ومنها تصفيات كأس آسيا وكأس العالم وبطولة الخليج، وفي رأينا أن جانب الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» أقوى بكثير من جانب الحكومة الممثلة بالهيئة العامة للشباب والرياضة، ولنا في ذلك حالة قريبة مشابهة بعدما تم إيقاف اندونسيا عن المشاركة دوليا في ٣٠ مايو الماضي.

٭ انتصرت قطر على من حاول عرقلة إقامتها بطولة كأس العالم لكرة القدم عام ٢٠٢٢، واستجاب الاتحاد الدولي لرغبتها في إقامتها في الشتاء خلال الفترة من ٢١ نوفمبر الى ١٩ ديسمبر بعدما شكك الحاسدون في عدم نجاح البطولة خلال فترة الصيف. مبروك لأهلنا في الدوحة، وهنيئا لنا هذه البطولة.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة