الرئيسيةكتاب الصحف اليوميةناصر العنزي : هل نسيتم؟ فلنذكّركم

ناصر العنزي

الأنباء:

هل نسيتم؟ فلنذكّركم

هل تذكرون ما حدث بعد خسارتنا من عمان بخمسة اهداف في خليجي «22» في الرياض قبل فترة قصيرة؟ نحن نذكرها جيدا ان كنتم نسيتموها، كنا نتأهب للتأهل الى نصف النهائي بعد فوز على العراق وتعادل مع الامارات ولا يوجد ما يشير إلى انكم ستخسرون بهدف او هدفين ولكن فجأة خرجتم من البطولة بخمسة أهداف عمانية،

وغضبت الجماهير واشتعلت وسائل الاعلام المحلية والخليجية وكثرت الاحاديث والاتهامات فبعد ان كنا نتطلع للكأس عدنا للكويت خاسرين، اليوم نقول للاعبي الازرق هاهي المواجهة تتجدد مع اخواننا العمانيين في بلد الكانغارو وبعيدا عن الضغوط النفسية والاعلامية فالمباراة لا تؤثر في المجموعة الاولى بعد تأهل استراليا وكوريا الجنوبية لربع النهائي،

 ما نريده من منتخبنا أن يصحو باكرا اليوم ويحسن هندامه ويدخل المباراة من اجل هدف واحد وهو استعادة ثقة الجمهور به ولا يتحقق ذلك إلا بفوز يمحو فيه اخطاءه السابقة، أما خسارة ثالثة فلن تشفع لهم تبريراتهم للجمهور، الاحمر العماني لا يزيد عنا شيئا ولا يقل شأنا عنا، يبحث هو الاخر عن فوز بعد خسارتين ويجب على المدرب نبيل معلول ان يطلق لاعبيه نحو الهجوم اليوم ويحسن في تشكيلته وقراءة الخصم كي يصل بكرتنا للاهداف.

 

٭ مقدم قنوات bein سبورت القطري محمد سعدون الكواري قال في خروج المنتخب القطري من الدور الأول مثلا شعبيا «ما يحك ظهيرك إلا ظفيرك» ويعني ان ظهر المنتخب القطري لا يحكه اللاعبون المجنسون من شتى الأقطار، ويدعو الى عدم التوسع في التجنيس والاعتماد على اللاعبين القطريين، والعنابي القطري اعتمد منذ سنوات سياسة التجنيس بل ان المنتخب الحالي في كأس آسيا جميعه من المجنسين ماعدا خلفان ابراهيم، وهو بلا شك حق للمسؤولين عن المنتخب لا ينازعهم عليه أحد.

 

٭ المنتخب العراقي لم يعد مثلما كان قبل سنوات، ففي السابق كانت الكرة العراقية تضم نجوما في اللعبة حققوا نتائج مميزة، وفي مباراة اليابان امس لم يحاول ان يهدد مرمى خصمه واكتفى بالدفاع، أما اليابانيون فقد فازوا بأقل جهد وقدموا لنا نموذجا فريدا في تطبيق الهجمة المرتدة وكل لاعب منهم يحفظ مكانه وعدد خطواته.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة