الرئيسيةكتاب الرياضينايف هادي الجمعان : (البريميرليج (الحرب العالمية الأولى كرويا

 

 

نايف هادي الجمعان
باحث إعلامي رياضي

(البريميرليج  (الحرب العالمية الأولى كرويا 

تبقت أياما معدودة على انطلاقة الدوري الأكثر إثارة في العالم ، البريميرليغ سينطلق هذا الموسم وفي جعبته الكثير من اللقاءات المثيرة والحساسة التي ستكون ممتعة بالنسبة للمشاهدين على مستوى العالم، الفرق حاليا تستعد لهذا الموسم رافعة شعار حمل اللقب الإنجليزي، هذه النسخة أجدها بالنسبة لي كمتابع للبريميرليغ ستكون انها مختلفة وسيتواجد في هذا الموسم أفضل المدربين في العالم وهم : جوزيه مورينيو وكونتي ويورجن كلوب وغوارديولا ورانييري وفينغر والعديد من الأسماء التي باعها في كرة القدم .

مورينيو

جوزيه مورينو هو مدرب كرة قدم برتغالي ولاعب كرة قدم سابق. بدأ مسيرته التدريبية مع نادي سبورتينغ لشبونة.
فاز مورينيو بأربعة ألقاب للدوري المحلي على التوالي (اثنان مع بورتوواثنان مع تشيلسي)و 3 ألقاب مع إنتر ميلان وأيضاً بكأس الاتحاد الأوروبي ودوري أبطال أوروبا مع بورتو لسنتين متتاليتين (2004 و2005) بالإضافة إلى لقب دوري أبطال آوروبا مع إنتر ميلان في موسم 2009-10، وحصل على جائزة أفضل مدرب في العالم من قبل الاتحاد الدولي لتاريخ وإحصائيات كرة القدم ، لقب مورينيو بلقب السبيشل ون أو الفريد من نوعه، وذلك لأنه قادنادي بورتو من بين كبار أندية أوروبا ليفوزوا ب دوري أبطال أوروبا، ثم انتقل إلى نادي تشلسي اللندني وحصل معهم على بطولتين دوري متتاليتين بعد5 سنة بدون بطولات لنادي تشلسي .

من الجدير بالذكر أن مورينيو دخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية بعدم الخسارة على أرضه وبين جماهيره من عام 2002 حتى 2 أبريل 2011 .

يورغن كلوب

هو المدرب المنقذ كما القبه حيث مسيرته التدريبية لم تشهد بطولات عديده إلا أنها شهدت العديد من إخراج فرق واستكشاف لاعبين مميزين كان له الفضل يورجن كلوب في إخراجهم حيث نجد العديد من اللاعبين العالمين أخرجهم كلوب على يده مثل : ماركو رويس وكاغاوا وليفاندوفسكي وماريو غوتزه وهاملز الصخرة الألماني، ولا ننسى أن كلوب حقق رقم صعب في الموسم السابق حيث كان ليفربول في مؤخرة الفرق إلا أنه أتى في نصف الموسم استطاع أن يقود ليفربول إلى نهائيين هم كأس الرابطة الإنجليزي وكأس الاتحاد الأوروبي إلا أن قلة الحظ منعته في اللقاءين، ولكنني أرى من جانب آخر على الرغم من البعض لن يتفق معي في هذا الجانب هو أن كلوب سيكون فيرغسون الكرة الإنجليزية القادم .
كونتي

بدأ مسيرته التدريبية في عام 2007 بعدما درب نادي باري، ثم انتقل في موسم 2009-2010 لتدريب نادي أتالانتا لموسمين. بعدما درب نادي سيينا في موسم واحد 2010–2011، وحط الرحال بعدها في نادي يوفنتوس لثلاث مواسم حقق خلالها 3 بطولات دوري والعديد من البطولات المحلية. يدرب كونتي حاليا منتخب إيطاليا لكرة القدم ، كمدرب عرف كونتي باستخدام (3-5-2)، باستخدام اثنين من المهاجمين المدعومين من قبل لاعب خط وسط مهاجم ولاعبي وسط في المحور وثلاث مدافعين في الخلف مع لاعبين فقط على الأطراف.

غوارديولا

كانت بداية غوارديولا مع نادي برشلونة ب مدربا لفريق الأحتياط وفي 2008 نجح ليحل محل فرانك ريكارد كأوّل مدير للفريق، وفي أوّل موسم له كمدير فاز برشلونة بثلاث بطولات هم الدوري الأسباني, وكأس ملك إسبانيا, ودوري أبطال أوروبا. أصبح بيب غوارديولا أصغر مدرب يفوز بدوري أبطال أوروبا في الموسم التالي فاز غوارديولا مع برشلونة بكأس السوبر الإسباني وكأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية ليصل رصيد بيب إلى ستة ألقاب في ست مسابقات في سنة واحدة فقط وبالتالي إنجازستة ألقاب سداسية في موسمين.

كمدرب، فاز غوارديولا بـ 14 لقباً في السنوات الأربع الأولى من حياته المهنية، وبهذا يعتبر بيب غوارديولا من المدربين الأكثر نجاحاً في العالم. وهو من القلائل الذين نجحوا كمدربين ولاعبين ، وفي العام 2011 تلقى غوارديولا جائزة أفضل مدرب في العالم التي يمنحها الإتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

وفي 30 يونيو من عام 2012 استقال غوارديولا من منصب كمدير فني لنادي برشلونة بعد أن حقّق 14 لقباً في أربع سنوات قضاها في النادي الكتلوني. ثم أعلن نادي بايرن ميونخ عن التوقيع معه رسمياً في 16 يناير 2013, ليشرف على النادي من موسم 2013-14، بعد مغادة يوب هاينكس في يونيو من عام 2013. قضى بيب مع بايرن ميونخ 3 مواسم حقق خلالها 3 لقب الدوري الألماني 3 مرات، ولقب كأس ألمانيا مرتين، ولقب كأس السوبر الأوروبي 2013 وكأس العالم للأندية لكرة القدم 2013، بحيث أصبح مجموع ما حققه مع بايرن ميونخ 7 ألقاب.

الحرب العالمية الأولى كرويا

عندما نشاهد انضمام هؤلاء المدربين إلى معمعة الصراع في الدوري الانجليزي اضافة للمدربين الحالين الموجودين ، فمن المؤكد سنشاهد حربا عالمية أولى في عالم الساحرة المستديرة لم تتحقق بهذا الزخم والكيفية في غيره من المنافسات المحلية على مستوى العالم والبريميرليغ اصلا مليئة بالإثارة والمتعة والندية بين الفرق وهذا التواجد الرائع لهذه النخبة من المدربين والذي حتما سينعكس على مستوى الفرق الإنجليزية وسنشهد طفره كروية ، بما ينبئ بان الفرق الإنجليزية الشهيرة ستعود إلى قمة أوروبا وليس فقط في البطولات المحلية فقط .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة