Home محلية نجيب: الرياضة جزء كبير من يومياتي في رمضان

نجيب: الرياضة جزء كبير من يومياتي في رمضان

يعقوب العوضي الذكريات الخالدة لا تمحى من ذاكرة الرياضيين، ترجعهم لأفضل لحظات إنجازهم، تذكرهم بالتضحية والعطاء الذي قدموه، وتقدم القدوة الحسنة للأجيال المقبلة، لكي يحذوا حذوهم، وليواصلوا المسير على خطاهم.
«الأنباء» التقت أحد الرياضيين الذين قدموا عطاءات بارزة في الملاعب وهو نجم المنتخب الوطني والفريق الأول لكرة اليد في نادي القادسية عبدالعزيز نجيب، فإلى تفاصيل الحوار:كيف تستقبل شهر رمضان المبارك؟ ٭ لا يكون الشهر الفضيل كغيره من الأيام فهو مناسبة دينية عظيمة وكبيرة تعود بالفائدة على البدن صحياً ونفسياً حيث يخلص البدن من كل ما يؤذيه، اما استقبالي له فبالفرح والسرور والالتزام بالعبادات وزيادتها وترسيخ المفاهيم الدينية لي وللأبناء، كما يتحتم علي صلة الارحام من خلال الزيارات الأسرية وزيارة الأصدقاء. حدثنا عن نشاطك اليومي؟ ٭ الرياضة جزء كبير من يومياتي العادية ولا يمكن ان اهملها حتى في رمضان، فممارسة الرياضة بغرض الحفاظ على اللياقة البدنية وعدم اتاحة الفرصة لتدني المستوى الفني ضرورة لا بد منها.
وتناول وجبتي السحور والفطور مع العائلة أمر لا غنى عنه وهي فرصة لتقوية الروابط الاسرية. ولا يمكن ان ننسى العمل والحفاظ على بذل المجهود الكافي رغم صعوبة ذلك في الشهر الفضيل ولكن العمل عبادة .ما رأيك في الدورات الرمضانية، وهل تشارك فيها ؟ ٭ الدورات الرياضية تطور من المستوى الرياضي للجميع وأحاول قدر المستطاع المشاركة في بعضها حسب الوقت المتاح، فالعبادات وصلاة التراويح وقيام الليل أولوية.هل يؤثر الصيام على روتينك اليومي؟ ٭ ينعكس الصيام إيجابيا على كل شيء ويفترض بنا الصيام بصورة أسبوعية للحفاظ على البدن واعطائه الفرصة لتجديد الخلايا، أما التأثير فيكون في الجانب الرياضي حيث يصعب تأدية التدريبات الرياضية القوية كحمل الأثقال وغيرها اثناء فترة الصيام ولكن في النهاية الصيام يجدد الخلايا ويجدد النشاط كما ان له تأثيرا ذهنيا ممتازا . ما افضل الاطباق لديك على الفطور؟ ٭ أحب«التشريب» ولا أستغني عن «العيوش» على الفطور فهما العنصر الأساسي على المائدة وبعض الأحيان على السحور ولهما نكهة وطعم خاص في رمضان .

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here