الرئيسيةخليجيةنقطة لـ #المرخية و #الغرافة

الدوحة- الرياضي:

حسم التعادل الإيجابي بهدف لمثله مواجهة الغرافة مع المرخية في المباراة التي جمعت بين الفريقين على استاد ثاني بن جاسم ضمن منافسات الأسبوع السابع من الدوري القطري لكرة القدم 2017/2018 (دوري نجوم QNB).

وسجل للغرافة السلوفاكي فلاديمير فايس عند الدقيقة العاشرة، بينما حقق هدف المرخية الغاني كاريكاري عند الدقيقة 63.

وبهذا التعادل رفع الغرافة رصيده إلى 7 نقاط في المركز السادس مؤقتا، بينما أصبح في رصيد المرخية 5 نقاط وتقدم للمركز التاسع مؤقتا.

ولم ترتق المباراة إلى مستوى فني كبير، وكان الغرافة الطرف الأفضل في الشوط الأول وتقدم في النتيجة، لكن المرخية تحسن في الشوط الثاني وتمكن من إدراك التعادل.

جس النبض طال بين الفريقين وسط تحفظ زائد وباستثناء الهدف الذي سجله السلوفاكي فلاديمير فايس بعد مضي 10 دقائق لم نشهد أية تحركات في ظل التمريرات الخاطئة والحذر المفرط لدى الفريقين خشية تلقي هدف مبكر.

ومع تلقي المرخية للهدف المبكر زاد حرصه الدفاعي ولجأ مدربه يوسف ادم إلى الكرات العكسية مع تأمين المواقع الخلفية والعمل على التوغلات عبر الأطراف للمحافظة على العمق الدفاعي من هدف سيرفع الغلة ويجعل الحلم بالعودة للجو شبه مستحيل.

وفي الربع ساعة الأخيرة كثف المرخية من محاولاته وعمل على محاصرة الغرافة في منطقته سعيا للتعديل قبل الدخول لغرف الملابس وكانت استراتيجية يوسف ادم تركز على قيام الان تراوري بالبناء الهجومي والاستفادة من مهارات كاريكاري وناصر النصر في كسر الجدار الدفاعي للغرافة مع تأمين المناطق الخلفية خشية أن يباغت الغرافة فريق المرخية بهدف ثان.

وفي الشوط الثاني أراد ادم تغيير النهج والسعي لإدراك التعادل مع المحافظة على التماسك الدفاعي ودفع بلورانس اولي مكان ناصر النصر في الوسط لانعاش القدرة الهجومية وزيادة الضغط على مناطق الغرافة، وبالفعل نجح كاريكاري بهز شباك قاسم برهان من كرة وصلته لم يتردد في ايداعها شباك الغرافة.

وحافظ المرخية على إيقاعه الهجومي وكاد ريبين سولاقا أن يفعلها ويسجل الهدف الثاني لولا تدخل قاسم برهان في الوقت المناسب.

وأقلق تراوري دفاع الغرافة بتوغلاته وانطلاقاته ولعب دورا مفصليا في محافظة المرخية على تماسكه مستغلا حالة الارتباك الواضحة وسوء التفاهم بين خطي الدفاع والوسط في صفوف الغرافة.

وفي المقابل لجأ فيرنانديز إلى الدفع بمنقذ عدي مكان أحمد علاء غير الموفق والياس أحمد مكان خالد عبد الرؤوف لعله يفلح في انعاش الهجوم، في حين دفع ادم بمحمود عطية مكان اليزيدي لإغلاق المنافذ الخلفية، كما اعتمد على الهجمات المضادة كحل لإبطال محاولات الغرافة في اللحظات الأخيرة والتي قد تضيع جهود فريقه.

وفي الوقت بدل الضائع تمكن المرخية من الاستحواذ على الكرة وكاد ان يسجل في 3 مناسبات أبرزها الكرة التي وصلت لتراوري لكنه أطاح بها فوق القوائم.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة