الرئيسيةعالميةنوري أول ضحايا توخيل في دورتموند

برلين- وكالات: تراجع دور نوري شاهين في بوروسيا دورتموند، بسبب الإصابات المتكررة، والآن يقال إنه الخاسر الأكبر في الفريق، فالمدرب توماس توخيل لم يعد يعتمد عليه، لأسباب معينة، ورغم ذلك توجد عدة دوافع تدعو توخيل للاعتماد على شاهين.
خاض بوروسيا دورتموند في شهر أغسطس 2016 ثلاث مباريات رسمية لم يشرك فيها المدرب توماس توخيل نجم الوسط نوري شاهين، ابن النادي، الذي خاض معه حتى الآن 240 مباراة رسمية.
شاهين كان قد حصل على إجازة طويلة بعد مشاركته مع منتخب بلاده، تركيا، في يورو 2016، وبعدها انضم بفاعلية إلى تدريبات دورتموند استعداداً للموسم الجديد، لكن يبدو أن توخيل لم يعد يضعه في الحسبان حالياً.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة