الرئيسيةمحليةنيمار يستعيد ذكرياته الأليمة أمام كولومبيا

يستعيد نيمار ذكرياته الأليمة عندما يقود بلاده البرازيل في مباراتها مع كولومبيا اليوم في سانتياغو في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة لبطولة كوبا أميركا لمنتخبات أميركا الجنوبية المقامة في تشيلي.

ويسعى نجم برشلونة الاسباني الى تحقيق ثأر شخصي من الجار الكولومبي الذي قضى على حلمه بقيادة بلاده الى لقبها العالمي السادس رغم فوز «سيليساو» في تلك الأمسية السوداء في فورتاليزا (2-1) وتأهله الى الدور نصف النهائي لكأس العالم للمرة الاولى منذ 12 عاما ليلة، اذ أصيب نيمار بكسر في الفقرة القطنية الثالثة في ظهره اثر تعرضه لضربة بالركبة من قبل المدافع الكولومبي خوان تسونيغا قبل دقيقتين من انتهاء المباراة، ما حرمه من مواصلة المشوار مع البلد المضيف.

وزعزعت إصابة نيمار والإعلان عن غيابه حتى نهاية مونديال 2014 الآمال البرازيلية في إحراز كأس عالمية سادسة ولعبت دورا في الهزيمة التاريخية أمام المانيا (1-7) في دور الأربعة ثم أمام هولندا (0-3) في مباراة المركز الثالث، وذلك بسبب الإحباط المعنوي الذي شعر به اللاعبون والجمهور على حد سواء.

صحيح ان نيمار تواجه مع كولومبيا بعد تلك المباراة المشؤومة في لقاء ودي اقيم في سبتمبر الماضي وكان نجم برشلونة صاحب الهدف الوحيد فيه، إلا أن لقاء الأربعاء في سانتياغو سيكون اكثر اهمية لبلاده لان الفوز به سيمنحها بطاقة التأهل الى الدور ربع النهائي بعد فوزها في الجولة الاولى على البيرو 2-1 بفضل هدف وتمريرة حاسمة من نجم سانتوس السابق.

وسيجدد نيمار الموعد مع تسونيغا الذي لعب أساسيا في المباراة الأولي التي خسرتها كولومبيا أمام فنزويلا 0-1، علما بأن الأخير شارك أيضا في اللقاء الودي الذي اقيم في سبتمبر الماضي.

ومن المؤكد ان مهمة رجال المدرب كارلوس دونغا الذين يهدفون لقيادة بلادهم الى لقبها القاري التاسع وتناسي خيبة مونديال 2014، لن تكون سهلة في مواجهة خاميس رودريغيز ورفاقه في «لوس كافيتيروس» لان الكولومبيين يدركون أن الخسارة مجددا أمام «سيليساو» قد تعقد مهمتهم في مواصلة الحلم بإحراز اللقب للمرة الثانية بعد عام 2001، خصوصا في حال تمكنت فنزويلا من تأكيد الأداء الذي حققته في الجولة الأولى والفوز على البيرو ما سيمنحها بطاقة ربع النهائي أيضا.

وقد لا تكون الهزيمة أمام البرازيل وفوز فنزويلا على البيرو نهاية المشوار بالنسبة لكولومبيا لان فوزها في الجولة الثالثة الأخيرة على البيرو قد يؤهلها أيضا كأحد أفضل منتخبين من أصل ثلاثة في المركز الثالث.

وبدا خاميس رودريغيز الذي سجل هدف بلاده الوحيد في مباراة الفريقين في الدور ربع النهائي لمونديال الصيف الماضي، واثقا من أنه بإمكان منتخب بلاده مقارعة البرازيل: «ضد البرازيل، أتوقع مباراة مفتوحة اكثر (من لقاء فنزويلا).

يلعبون بهجوم أكبر ويتركون الكثير من المساحات. قد تكون مباراة جيدة بالنسبة لنا».

وواصل صانع ألعاب ريال مدريد الاسباني: «لن يكون من السهل الفوز على البرازيل، يجب ان نتعاضد وان نعمل معا من اجل الفوز بالمباريات».

أما زميله تسونيغا الذي سيكون تحت الأضواء بسبب ما حصل الصيف الماضي، فتحدث بدوره عن الخسارة أمام فنزويلا، قائلا: «كانت مباراة سيئة للغاية لكن هذه الأمور تحصل ونحن لسنا مثاليين. كنا نعلم بأن المباراة ستكون صعبة ضد فنزويلا».

وواصل مدافع نابولي الإيطالي «الأهداف واضحة – علينا الآن التفكير بالبرازيل».

أما بالنسبة لمدرب كولومبيا الأرجنتيني خوسيه بيكرمان، فكان واثقا من قدرة فريقه على التعويض امام البرازيل، مضيفا «لن نغير اي شيء في أسلوب لعبنا (مقارنة مع المباراة الأولى) لأن جميع المنافسين مهمون جدا بالنسبة لنا».

أما فيما يخص معسكر فنزويلا الطامحة لبلوغ الدور ربع النهائي للمرة الثالثة على التوالي وفي تاريخها (حلت خامسة في 1967 لكن البطولة كانت بنظام المجموعة وتوجت الاوروغواي بعد تصدرها إياها)، فحذر المدرب نويل سانفيسنتي لاعبيه من ضرورة البقاء على الأرض وعدم الانجراف بعد فوزهم المهم جدا على كولومبيا، مضيفا: «حققنا فوزا مهما جدا بالنسبة لبلدنا ونريد ان نجلب المزيد من السعادة لشعبنا.

جئنا الى هنا من اجل التأهل الى الدور التالي.

كل مباراة مهمة وهذه مجموعة صعبة، وبالتالي يجب أن نقدم افضل ما لدينا من أجل التأهل».

وتابع «لقد فزنا على احد المنتخبات المرشحة (للقب) وهذا الأمر منحنا ثقة كبيرة»

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....