الرئيسيةخليجيةهدم ملعب الريان في خطة تطويره لمونديال 2022

الدوحة- الرياضي:

 

أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن بدء أعمال هدم استاد أحمد بن علي بنادي الريان القطري الواقع في منطقة أم الأفاعي غرب مدينة الريان، تمهيداً لبدء أعمال بناء الاستاد الجديد -الذي سيتسع لـ40,000 متفرج- في الموقع ذاته. وذلك في إطار التحضيرات المستمرة لإستضافة بطولة كأس العالم في قطر عام 2022.

 

العمل في الريان ينتهي الربع الاول 2019

 

يضم المخطط المقترح للإستاد والمنطقة المحيطة به مسجداً ونادياً إجتماعياً وعيادة رياضية وملعبي تدريب مبردة بمواصفات الفيفا وملعب كريكيت ومساحات خضراء ومسارات للمشي والجري وغيرها.

وتبلغ المساحة الإجمالية لمنطقة المشروع 440000 متر مربع ويتوقع الإنتهاء منه في الربع الأول من عام 2019. وسيتم تخفيض عدد المقاعد في الملعب بعد البطولة إلى 23 ألف مقعد ليتماشى مع احتياجات البطولات المحلية.

وستستمر اللجنة العليا في التواصل مع سكان المدينة من خلال زيارة مجالس أهالي الريان من الرجال والنساء في الفترة المقبلة وذلك للتعرف على آرائهم حول كيفية تحقيق أمثل استغلال للاستاد والمنطقة المحيطة به بما يضمن استفادة سكان الريان من المشروع وبقائه كإرث دائمٍ للمدينة بعد انتهاء بطولة كأس العالم عام 2022.

وعلّق وزير الشباب والرياضة القطري صلاح بن غانم العلي على هذا الحدث بالقول: “إن بدء العمل في هذا المشروع، وغيره من مشاريع كأس العالم منذ الآن، يعكس مدى التزام قطر باستضافة هذه البطولة وحرصها على أن تكون إحدة أفضل البطولات في تاريخ كأس العالم”.

وأضاف: “سيُشكّل استاد الريان الجديد إضافة مهمة للمنشآت والبنى التحتية الرياضية في دولة قطر، فإلى جانب استضافته لعدد من مباريات كأس العالم فإنه سيؤدي مستقبلاً دوراً محورياً في تطوير الحياة الرياضية في مدينة الريان، بما سيُوفره من منشآت وملاعب رياضية تُشجع ممارسة الرياضة وأسلوب العيش الصحيّ وتمكن المدينة من استضافة المنافسات الرياضية المحلية والدولية “.

بدوره قال حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث: “إن انطلاق العمل في مشروع استاد الريان يُعدّ خطوةٌ مهمة على طريق تجسيد رؤيتنا لاستضافة أول بطولة لكأس العالم في منطقة الشرق الأوسط على أرض الواقع. قطر مستمرة في تشييد الملاعب، ومع نهاية هذا العام سيكون لدينا 5 ملاعب قيد الإنشاء في مراحل مختلفة”. وأضاف الذوادي: “لقد بذلنا جهداً كبيراً في تخطيط استاد الريان والمنطقة المحيطة به بشكل تفصيليّ، لنضمن استفادة مدينة الريان من المرافق المتكاملة والمستدامة وتحقيق إرث دائم للمدينة بعد البطولة”.

وأكد الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطريّ لكرة القدم أنّ اتحاد كرة القدم وبالتعاون مع إدارة نادي الريان قد اتخذ كافة الإجراءات اللازمة لضمان أن لا يؤثر هذا المشروع على المسيرة الكروية لنادي الريان الذي يُعدّ أحد أقدم الأندية القطرية ويتمتع بجماهيرية كبيرة.

وبعد اطلاعه على مخططات مشروع استاد الريان الجديد أعرب الشيخ سعود بن خالد بن حمد آل ثاني رئيس نادي الريان عن سعادته بهذا المشروع الذي سيوفر للنادي مقراً حديثاً بمواصفات عالمية

وأبدي الشيخ سعود دعم إدارة ولاعبي نادي الريان للمشروع واستعدادهم للتكيف مع الإجراءات البديلة خلال هذه الفترة، ومؤكداً في الوقت ذاته أن موظفي النادي الحاليين سينتقلون إلى مبنى مؤقت قريبٍ من موقع النادي الحالي إلى حين انتهاء العمل في الاستاد الجديد.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة