Home الدورى الاسبانى هل ستتأثر أسعار اللاعبين بسبب فيروس كورونا ومن المستفيد الأكبر؟

هل ستتأثر أسعار اللاعبين بسبب فيروس كورونا ومن المستفيد الأكبر؟

هل ستتأثر أسعار اللاعبين بسبب فيروس كورونا ومن المستفيد الأكبر؟

ميسي ورونالدو ونيمار

توقفت الحياة الكروية في جميع أنحاء العالم، وليس قارة أوروبا فقط بعد انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19”.

معظم الدوريات العالمية توقفت لأجل غير مسمى، والبطولات القارية تأجلت للعام المقبل على أقل تقدير، والعالم الآن يأمل في إنهاء أزمة وباء كورونا حتى يعود لحياته الطبيعية.
كرة القدم مثل أي صناعة أخرى تأثرت بتفشي فيروس كورونا، فالنادي يمتلك نجوماً تتقاضى الملايين من الدولارات، وبالتالي توقف النشاط الرياضي سيؤثر على القدرة المادية للأندية لسد رواتب اللاعبين على أقل تقدير، وبالتالي قامت بعض الأندية بتخفيض رواتب اللاعبين حتى تجتاز تلك الأزمة.

هل يُنهي كورونا على ارتفاع أسعار اللاعبين الجنونية؟

السؤال الأهم هو بعد انتهاء أزمة فيروس كورونا، والعودة للحياة الطبيعية الكروية، كيف ستتعامل الأندية مع سوق الانتقالات؟ وهل ستتأثر أسعار اللاعبين من بسبب وباء كورونا؟
الأمر الواضح للجميع بأن الأندية تخسر يومياً ملايين الدولارات بسبب توقف النشاط الكروي، يكفي القول أن بارتوميو رئيس نادي برشلونة الإسباني قبل تعليق كافة المباريات في أوروبا قال “سنخسر نحو 6 ملايين يورو بسبب إقامة مباراة برشلونة ونابولي بدون جمهور -في إياب دور ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا“.
تخيل عزيزي القارئ مباراة واحدة ستجعل النادي يخسر هذا الرقم، فما بالك بإيقاف النشاط الكروي لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر؟
نعود لنقطة سوق الانتقالات وتأثر أسعار اللاعبين بكورونا، حيث خرج جيان إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” ليؤكد رغبة الاتحاد في مد سوق انتقالات اللاعبين من شهر يونيو المقبل، وحتى يناير من عام 2021، حتى تقدر الأندية على سد احتياجاتها، مشيراً إلى أن أسعار اللاعبين ستنخفض، ولن تتمكن الأندية من استثمار الكثير في الصفقات لمدة تصل إلى ثلاث سنوات تقريباً.
الأندية ستكون مجربة على بيع أكثر عدد من اللاعبين حتى تسد العجز المالي الذي حدث بسبب توقف النشاط الكروي، وبالتالي ستنخفض أسعار اللاعبين بشكل مرعب.
فرق كبيرة مثل ريال مدريد وبرشلونة الذين يدفعون الكثير من ميزانيتهم على رواتب اللاعبين مثل نادي البرسا يدفع مبلغ 552 مليون يورو على رواتب فريق كرة القدم، لذلك ستلجأ تلك الأندية إلى بيع بعضاً من نجومهم حتى يتمكنوا من الاستمرار، وهذه ستكون فرصة ذهبية لبعض الفرق.
تلك الأزمة سيستفيد منها أندية الوسط أو الفرق التي تبحث عن العودة لأمجادها السابقة مثل ميلان الإيطالي، ومانشستر يونايتد الإنجليزي، ومع إمكانية تجميد أو تخفيف لوائح قوانين اللعب المالي النظيف بسبب الوضع الراهن، فإن عودة تلك الأندية للقمة من جديد أمر غير مستبعد.