Home عالمية هييرو: خضنا تجربة مريرة في مونديال 2002!

هييرو: خضنا تجربة مريرة في مونديال 2002!

هييرو: خضنا تجربة مريرة في مونديال 2002!

 

سوتشي -د ب أ: عانى اللاعب الإسباني السابق فرناندو هييرو بشكل مباشر ولصيق أحد أقسى التجارب واللحظات التي مر بها منتخب بلاده في تاريخه، ألا وهو الخروج من دور الثمانية لبطولة كأس العالم 2002 بكوريا واليابان.

ولكن ورغم ذلك كان يدرك المدافع السابق لريال مدريد الإسباني أن حاجز دور الثمانية الذي يقف في وجه إسبانيا دائما في المونديال سينهار أجلا أو عاجلا.

وتحدث فرناندو هييرو عن مباراة إسبانيا أمام كوريا الجنوبية والتي انتهت لصالح الأخيرة بركلات الترجيح في مباراة شهدت جدلا تحكيميا كبيرا: “في 2002 كنا قربيين للغاية من التأهل للدور قبل النهائي، كنا ندرك أننا أمام فرصة كبيرة”.

وكانت تلك المرة هي الثالثة التي تسقط فيها إسبانيا على أبواب نصف نهائي المونديال منذ العام 1986 وأضاف هيرو (49 عاما) قائلا: “تلك المباراة في دور الثمانية كانت بمثابة سور، كانت حاجزا لجيلنا، كلنا كنا نعرف أن إسبانيا كانت ستنطلق إذا ما عبرت دور الثمانية”.

وتحدث فرناندو هييرو، المدير الرياضي الجديد للاتحاد الإسباني لكرة القدم، عن المباريات الودية القادمة للمنتخب الإسباني بقيادة مديره الفني جولين لوبيتيجي استعدادا لمنافسات مونديال روسيا 2018 محذرا من مغبة السقوط في الوديات التي قد تجهض مجهودات الفريق.

وأشار هييرو إلى الصعوبات التي قد تواجه لوبيتيجي فيما يتعلق باختيار قائمة اللاعبين المشاركين في المونديال في ظل وجود الكثير من العناصر الجاهزة، وأكد أن هذا الأمر هو مسؤولية المدرب.

وأوضح قائلا: “يمكنني أن أقدم المساعدة استنادا لخبرتي في بطولات أخرى لكأس العالم، الآن لدينا مباراتين في غاية الأهمية مع ألمانيا والأرجنتين ثم بعد ذلك سنواجه سويسرا وتونس لاختتام الفترة التحضيرية”.

وتابع: “من الطبيعي أن يكون إعداد قائمة لإسبانيا أمرا صعبا مع وجود هؤلاء اللاعبين وهذه الأندية، لا يزال هناك وقت كبير وأتمنى أن يصلوا جميعا في حالة رائعة، سيكون هناك جدل دائم ولكن هذه هي كرة القدم، هذا الجدل لن ينتهي”.

وكشف هييرو عن وجهة نظره في الرأي القائل أن إسبانيا والأرجنتين وألمانيا بجانب البرازيل وفرنسا والبرتغال وإنجلترا هم أبرز المرشحين للفوز بالمونديال، حيث قال: “كلنا نعرف القوة الموجودة، ألمانيا هي حاملة اللقب والبرتغال هي بطلة أوروبا، إنه مونديال قوي للغاية، يجب علينا أن نننجز ما علينا من واجبات في فترة الاستعداد، لكي تكون البطل فعليك أن تواجه الفرق الأفضل”.

وعن مباراة إسبانيا الأولى في المونديال أمام البرتغال، المنافس المباشر للماتادور في المجموعة الثانية، قال هيرو: “إنها القرعة، يوم سيء تمر به قد يهوي بك، ولكننا نعرف أننا تأهلنا بشكل مبهر بدون خسارة”.

وفي معرض رده على سؤال عن اللاعب الأفضل في العالم، هل هو البرتغالي كريستيانو رونالدو أم الأرجنتيني ليونيل ميسي، قال هيرو: “إنه أمر يعود للميول، إنهما يسجلان 30 أو 40 هدفا في الموسم، ويقدمان بشكل طبيعي شيئا كان مستحيل القيام به في الماضي، مع مرور الوقت تاريخ كرة القدم سيضعهما في المستوى الذي يليق بكل منهما”.

وعاد هييرو إلى التحدث عن تجربة وداع مونديال 2002 المريرة التي مر بها مع المنتخب الإسباني.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here