الرئيسيةعالميةوقفة 360.. القدر يعاقب تخاذل الزمالك رغم التوليفة الفرنسية

وكالات : من بين عيوب الزمالك التي تلازمه لسنوات طويلة، فقدان التركيز في اللحظات القاتلة من المباريات، ففي مرات عديدة يكون الأبيض متسيدا للمباراة، ويقترب من اقتناص النتيجة لصالحه، لكنه يفرط في التقدم بشكل غريب.

الزمالك أمام الاتحاد قدم العديد من الفنون الهجومية، ولعب كرة قدم جيدة، لكن إضاعة الفرص السهلة والغريبة كانت كافية لأن تعقد موقف الفريق إذا استقبل هدفا في وقت قاتل.
الاتحاد ربما لم يقدم نصف ما قدمه الزمالك، وتراجع بدنيا بشكل مخيف في الشوط الثاني، لكن القادر كافئه على تخاذل المنافس، فالفريق الأبيض بدأ يستعرض بالكرة تحديدا منذ نزول الثنائي المغربي بن شرقي وأوناجم، ليس لكونهما يلعبان بشكل استعراضي، ولكن منظومة الفريق ككل لم تكن منضبطة فنية في منتصف الشوط الثاني.

إهدار الفرص السهلة في مثل هذه الحالات لا يمكن أن يبرره أن الفريق يصل كثيرا فبالتالي يضيع الكثير، لكن عندما يتقدم فريقك بهدف تكون بحاجة لقتل المباراة من أنصاف الفرص.
قد يكون الزمالك بحاجة للوجه الغاضب من كارتيرون لكي يكون أكثر صرامة مع لاعبيه الذين يضيعون الفرص السهلة لكي يظهر الفريق احتراما أكثر للمنافس، ويسجل وقتما أتيحت الفرصة دون الانتظار لغيرها.

سيناريو غريب يصعق الزمالك
السيناريو الغريب للزمالك جاء رغم قدرة كارتيرون على توظيف قدرات لاعبيه بحسب ما يخدم مصالح الفريق، والأهم أن يعوض النقص في الصفوف، باستغلال اللاعبين في مراكز جديدة، القدرة على الإبداع هنا هي التي تميز المدير الفني، وتضيف له الكثير.
الزمالك يتقدم على الاتحاد
الزمالك نجح في تحقيق تقدم بأريحية على الاتحاد السكندري، بعدما أعاد الفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفني للزمالك استغلال قطع الشطرنج الموجودة لديه ليحقق السيطرة والهدف الفني المطلوب.
بغياب يوسف أوباما بدا الزمالك حائرا في الشق الهجومي خلال مباراة المصري الأسبوع الماضي، لكن التوليفة التي اعتمدها كارتيرون أمام الاتحاد بوجود فرجاني ساسي متحررا من الواجبات الدفاعية تاركا المهمة للثنائي طارق حامد ومحمد حسن، أضاف الكثير للمثلث الهجومي، زيزو ومصطفى محمد وإسلام جابر، وإن كان الأخير بحاجة لمزيد من الإقناع.
ساعد كارتيرون على تنفيذ خطته الجديدة، الحالة الفنية لثلاثي الوسط، فكالعادة كان طارق حامد في الموعد ولم يقتصر دوره على افتكاك الكرات، بل وفي ظل ضغط الاتحاد من ثلث الملعب الثاني، فإنه كان يجيد إرسال التمريرات الطولية للأجنحة الهجومية.
أيضا محمد حسن قدم مباراة جيدة للغاية دفاعية وهجومية، بينما تحسن مستوى زيزو كثيرا واستعاد بريقه المفقود من المباراة الماضية.
مرونة تكتيكية
براعة الزمالك ظهرت في التبديلات التي جاءت معها تعديلات تكتيكية، فبعد مرور ساعة من اللعب، منح كارتيرون الفرصة للثنائي المغربي العائد بعد غياب أشرف بن شرقي ومحمد أوناجم.
ومع مشاركة هذا الثنائي خرج محمد حسن وإسلام جابر، ليعود ساسي لاعب ارتكاز إلى جانب طارق حامد، بينما شغل بن شرقي مركز 10، وظلت الخطورة والسيطرة بيضاء، لكن لا ننسى أن الحالة البدنية والفنية للاتحاد قد تأثرت كثيرا.
عيب قاتل
عاب أداء الزمالك في مباراته ضد الاتحاد الثقة الزائدة في الثلث الهجومي، والتي أهدرت عديد الفرص لقتل المباراة، خاصة أن التقدم لم يزل بهدف نظيف.. الامر الذي جعل الأمور تنقلب إلى سيناريو حزين في نهاية الأمر.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....