الرئيسيةالدوري الانجليزيوقفة 360 .. كلوب المسؤول الأول عن سقوط ليفربول وليس المدافعين

كلوب وأليسون

– تبخر حلم ليفربول في التتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم دون أن يتعرض لأي هزيمة، وذلك بعد خسارته اليوم السبت أمام واتفورد، بثلاثة أهداف دون مقابل.

هزيمة مستحقة مُني بها الريدز اليوم ودعونا نتناول أهم النقاط الفنية من مباراة ليفربول اليوم على النحو التالي:

1- قبل أن نخوض في انتقاد بعض الأشياء في ليفربول، لابد ألا نغفل المباراة الكبيرة التي قدمها واتفورد تحت قيادة مديره الفني الإنجليزي الكفء، نايجل بيرسون، فأصحاب الأرض قدموا مباراة رائعة، وعرف بيرسون كيف يتعامل مع مفاتيح لعب الليفر، واستثمار الثغرات الدفاعية والاستفادة من تألق إسماعيلا سار، ويُحسب للفريق عدم التراجع بعد تسجيل الهدف الأول، بل بحث واتفورد عن إضافة الهدف الثاني ثم الثالث وهو شيء يُحسب للفريق.

2- ربما يستحق ليفربول أن يحقق رقماً مميزاً مثل التتويج بلقب الدوري الإنجليزي دون هزيمة عطفاً على مستوياته قبل العطلة الشتوية، ولكن بعدها، تراجع مردود ليفربول كثيراً ولم نعد نشاهد نفس المستوى الذي كان يقدمه نجومه قبل العطلة، وكأن الإجازة لم تكن كافية حتى يجدد اللاعبون نشاطهم ويشحنوا بطارياتهم للعودة إلى المنافسة من جديد.

3- ربما يرى البعض أن مستوى رباعي الدفاع الهزيل في مباراة اليوم هو سبب الخسارة الرئيسي. صحيح أن فان دايك وأرنولد وروبرتسون بالإضافة إلى لوفرين ارتكبوا أخطاء ساذجة سواء على مستوى التمرير أو التمركز أو مقابلة الخصم أو التغطية العكسية كما يجب، ولكن في رأيي، يُسأل المدرب الألماني عن هذه الخسارة.

كلوب المسؤول الرئيسي عن الهزيمة في مباراة ليفربول اليوم

4- لماذا كلوب هو المسؤول؟ .. ببساطة شديدة جداً، لأنه لا منطق في الدفع بالعناصر الأساسية في كل مباراة، في الوقت الذي تبتعد فيه عن أقرب الملاحقين في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي بفارق أكثر من 20 نقطة. قد يقول البعض أن كل شيء وارد في كرة القدم وأن لا شيء قد حُسم بعد، ولكن هذا كلام مبالغ فيه .. ليفربول وضع يداً على لقب البريميرليج بالفعل، وبالتالي كان لابد من حصول العناصر الأساسية على قسط من الراحة لاستعادة الأنفاس وأيضاً تجديد الدوافع والاشتياق لكرة القدم، خصوصاً أن هذه المجموعة لم يطرأ عليها تغيير يُذكر عن الموسم الماضي. أضف إلى ما سبق، ضرورة حصول العناصر البديلة على الفرصة وإثبات نفسها لمنافسة الأساسيين، أو على الأقل تجهيز البديل ليكون لائقاً عند الحاجة إليه.

5- ربما لأول مرة نرى فان دايك شارداً على المستوى الذهني وغير مركز، حتى أرنولد لا نرى منه مثل هذه التمريرات المضحكة، وهو نتيجة طبيعية جداً للإرهاق الذهني والبدني بسبب المشاركة في عدد كبير من المباريات، ولا ننسى السفر إلى قطر لخوض كأس العالم للأندية.

6- غياب هندرسون وجو جوميز كان مؤثراً اليوم. ربما لا يدرك البعض أهمية هذا الثنائي في تشكيلة نادي ليفربول بالقدر الكافي، ولكن تأثير غياب الثنائي كان واضحاً جداً اليوم.

7- من المؤكد أن مباراة العودة ضد أتلتيكو مدريد تؤثر ذهنياً على اللاعبين، وهو شيء طبيعي، فهل تفكر في دوري شبه محسوم وأنت تواجه فريقاً مثل واتفورد أم تتطلع للثأر من هزيمتك على يد الأتلتي ومواصلة مشوارك في دوري أبطال أوروبا؟!.

 

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....