الرئيسيةالدورى الايطالى#يوفنتوس يضغط على #نابولي و#الانتر بطريقته الخاصة!

روما -أ ف ب: احتفل يوفنتوس، بطل المواسم الستة الأخيرة، بالذكرى الـ120 لتأسيسه بأفضل طريقة بعدما أصبح على بعد نقطة من الصدارة، بتحويله تخلفه أمام ضيفه المتواضع بينيفينتو الى فوز 2-1، مستفيدا من اكتفاء نابولي وانتر ميلان بالتعادل مع كييفو صفر-صفر وتورينو 2-2 على التوالي في المرحلة 12 من الدوري الإيطالي.

على ملعب “اليانز ستاديوم”، اعتقد يوفنتوس أنه سيكون أمام مهمة سهلة ضد ضيف دخل تاريخ الدوري كأول فريق يخسر مبارياته الـ11 في الأولى في الدرجة الأولى، لكنه عانى الأمرين لتحقيق فوزه الرابع على التوالي والعاشر هذا الموسم بعدما أنهى الشوط الأول متخلفا قبل أن يتدخل الأرجنتيني جونزالو هيجواين لادراك التعادل، ثم سجل الكولومبي خوان كوادرادو الثاني.
وصبت نتائج المرحلة في صالح فريق المدرب ماسيميليانو اليجري، إذ تعثر نابولي المتصدر أمام مضيفه كييفو فيرونا بالتعادل معه صفر-صفر، ما سمح لفريق “السيدة العجوز” كي يصبح على بعد نقطة منه، مستفيدا ايضا من تعثر انتر الذي تراجع من المركز الثاني الى الثالث بتعادله على ارضه مع تورينو 1-1.
وسيطر يوفنتوس الذي ارتدى لاعبوه قميصا خاصا للاحتفال بالذكرى الـ120 لتأسيسه النادي، تماما على بداية الشوط الأول وحصل على عدد كبير من الفرص للتسجيل لكنه لم يترجمها الى اهداف بعدما عانده الحظ ايضا بوقوف القائم والعارضة في وجه البرازيلي دوجلاس كوستا.
ودفع رجال اليجري ثمن الفرص الضائعة بعدما تخلفوا في الدقيقة 19 من ركلة حرة رائعة نفذها اماتو تشيتشريتي في مرمى الحارس البولندي فويسييتش تشيسني الذي لعب اساسيا على حساب القائد المخصرم جانلويجي بوفون.
وحاول يوفنتوس العودة الى اللقاء لكنه واصل مسلسل اهدار الفرص لاسيما عبر كوادرادو والأرجنتيني باولو ديبالا الذي اصطدم أكثر من مرة بتألق الحارس البرتو بيرنيولي، لينتهي الشوط الأول وبطل المواسم الستة الأخيرة متخلفا أمام متذيل الترتيب.
وجاء الفرج ليوفنتوس في بداية الشوط الثاني عبر هيجواين الذي واصل تألقه في الآونة الأخيرة وادرك التعادل بتسديدة جانبية “طائرة” اثر تمريرة عرضية من الفرنسي بليز ماتويدي (57)، مسجلا هدفه الرابع في المباريات الثلاث الأخيرة والسابع هذا الموسم في الدوري والتاسع في جميع المسابقات.
وكان هيجواين سجل ايضا هدف التعادل ليوفنتوس في مرمى سبورتينج البرتغالي (1-1) في مسابقة دوري ابطال أوروبا.
واكتملت عودة البطل وتقدم في الدقيقة 65 عبر كوادرادو الذي وصلت الكرة من الجهة اليمنى عبر البرازيلي اليكس ساندرو فحولها برأسه في الشباك.
وحصل بعدها يوفنتوس على فرص عدة لتعزيز تقدمه وتوجيه الضربة القاضية لضيفه المتواضع لكنه لم يترجمها واكتفى في نهاية المطاف بفوز ضئيل لا يعكس مجريات المباراة التي غاب عنها العديد من العناصر الأساسية في تشكيلة اليجري.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة