الرئيسيةعالميةيوفنتوس يغسل أحزانه أمام اشبيلية

ا ف ب – يسعى يوفنتوس الايطالي وصيف البطل الى تناسي خيبته المحلية وتأكيد الفوز الثمين الذي خققه في مباراته الاولى عندما يستضيف اشبيلية الاسباني بطل “يوروبا ليغ” الاربعاء، فيما يخوض قطبا مانشستر اختبارين المانيين صعبين للغاية وذلك في الجولة الثانية من الدور الاول لمسابقة دوري ابطال اوروبا.

في المجموعة الرابعة وعلى ملعب “يوفنتوس ستاديوم”، يدخل يوفنتوس واشبيلية الى مواجهتهما الاولى على الاطلاق في ظروف مشابهة تماما اذ يعاني الفريقان الامرين على الصعيد المحلي لكنهما استهلا مشوارهما في دوري الابطال بفوزين هامين جدا، الاول على مانشستر سيتي في عقر دار الاخير (1-2) والثاني على بوروسيا مونشنغلادباخ الالماني (3-صفر).

ويقدم يوفنتوس اسوأ بداية موسمه له في الدوري المحلي الذي توج بلقبه في المواسم الاربعة الاخيرة، منذ موسم 1969-1970 اذ يقبع حاليا في المركز الخامس عشر، فيما يبتعد اشبيلية بفارق نقطتين فقط عن منطقة الهبوط الى الدرجة الثانية بعد 6 مراحل على انطلاق الموسم.

ويدخل فريق المدرب ماسيميليانو اليغري الى مواجهته مع النادي الاندلسي الذي اصبح اول فريق يشارك في دوري الابطال نتيجة تتويجه بلقب الدوري الاوروبي “يوروبا ليغ”، بمعنويات مهزوزة تماما بعد سقوطه السبت على ارض نابولي (1-2).

وما يزيد من مشاكل يوفنتوس الذي يعيش مرحلة انتقالية نتيجة التعديلات الكثيرة في صفوفه ورحيل ثلاث ركائز اساسية متمثلة باندريا بيرلو والارجنتيني كارلوس تيفيز والتشيلي ارتورو فيدال، انه يفتقد خدمات مهاجمه الجديد الكرواتي ماريو ماندزوكيتش بسبب الاصابة التي تحرمه ايضا من خدمات لاعبي وسطه كلاوديو ماركيزيو والالماني سامي خضيرة الذي خاض 25 دقيقة فقط بقميص “السيدة العجوز” وكان ذلك في لقاء ودي ضد مارسيليا الفرنسي في الاول من اغسطس الماضي.

وعاود لاعب ريال مدريد الاسباني السابق تمارينه مع يوفنتوس لكن من المستبعد ان يكون جاهزا للعب قبل عطلة نهاية الاسبوع الحالي، فيما تلقى اليغري خبرا سعيدا بتعافي ظهيره السويسري شتيفان ليخشتاينر من ضربة تعرض لها في رأسه.

ومن المؤكد ان ما يختبره يوفنتوس حاليا بعيد كل البعد عن ما عاشه الموسم الماضي حيث توج بثنائية الدوري والكأس للمرة الاولى منذ 20 عاما ووصل الى نهائي دوري الابطال للمرة الاولى منذ 2003 لكنه انحنى امام برشلونة الاسباني (1-3) وفرط بفرصة احراز اللقب القاري للمرة الاولى منذ 1996 والثالثة في تاريخه.

“يجب علينا ان نضع جانبا الحديث عن لقب الدوري على اقله في الاشهر القليلة المقبلة”، هذا ما خرج به الحارس القائد جانلويجي بوفون يوم الاحد خلال مقابلة تلفزيونية، مضيفا: “الفارق (بين يوفنتوس وصدارة الدوري) شاسع لدرجة تمنعنا من الانجراف خلف حلم غير واقعي. يجب ان نشمر عن سواعدنا، ان نلطخ ايدينا والتعامل مع الوضع. ندرك بانه علينا ان نتغير لكي نتحسن وسنتعامل الان مع كل مباراة على حدة”.

وواصل “دوري الابطال استعراض جميل، ونحن الان امام فرصة استعادة قدر من الثقة والحماس. يجب ان نعتمد مقاربة شرسة وحازمة في مباراتنا مع اشبيلية. انها مباراة نريد الفوز بها”.

واذا كان يوفنتوس الذي لم يذق طعم الهزيمة في مبارياته القارية الـ13 الاخيرة على ارضه وتحديدا منذ سقوطه امام بايرن ميونيخ الالماني (صفر-2) في ابريل 2013، يعاني من غياب ثلاثة او اربعة لاعبين فان فريق المدرب اوناي ايمري يسافر الى تورينو دون عدد كبير من اللاعبين بسبب الاصابة التي طالت الحارس البرتغالي بيتو والمدافعين الفرنسي عادل رامي والبرتغالي دانيال كاريسو والارجنتيني نيكو باريخا ومواطن الاخير لاعب الوسط ايفر بانيغا والفرنسي غايل كاكوتا.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة