الرئيسيةخليجية3 ملامح جديدة تُظهر شخصية كاريلي مع الاتحاد

سبورت 360– بدأت ملامح فريق اتحاد جدة تظهر مع المدرب البرازيلي فابيو كاريلي الذي تولى المهمة الفنية بداية من مباراة الهلال في الجولة التاسعة عشرة من بطولة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان.

كاريلي تولى المهمة خلفًا للهولندي تين كات الذي ترك الفريق في وضع سيئ للغاية من حيث الأداء والموقع في جدول الترتيب وهو الأمر الذي أدى إلى إقالته.
وسرعان ما نجح كاريلي في تحسين مستوى الفريق وظهر ذلك خلال مباراة الهلال رغم الخسارة بهدف دون رد، إلا أن الفريق بدا عليه رغبة الفوز على عكس المباريات السابقة.

ونجح بعدها في تحقيق الفوز على الشباب بنتيجة 5-1، قبل أن يتعادل مع الحزم أمس الخميس، بهدف لكل لفريق في افتتاح الجولة الحادية والعشرون من عمر المسابقة.
ويقدم موقع “سبورت 360” خلال التقرير التالي 3 ملامح جديدة للاتحاد تحت قيادة كاريلي

عقلية الانتصارات
منذ تولي كاريلي المهمة، وهو نجح في زرع عقلية الانتصارات داخل نفوس لاعبيه، وظهر ذلك أمام الهلال حيث كان الفريق على بعد خطوة من تحقيق الانتصار، حيث سجل البرازيلي رومارينهو هدفًا قبل انتهاء المباراة بربع ساعة قبل أن يلغى بواسطة تقنية الفيديو.
ولم يستسلم الفريق بعدها وقدم مستوى مميز، وكاد أن ينهي المباراة بالتعادل، إلا أن الهلال حصل على ركلة جزاء سجل من خلالها هدف المباراة الوحيد.
وتمكن من الفوز على الشباب بخماسية، وهو الأمر الذي أثار استغرب الجميع، حيث ظهر لاعبي الاتحاد بمستوى مغاير ورغبة كبيرة في تسجيل الأهداف.
وكاد أن يحقق الانتصار الثاني تواليًا أمام الحزم لكن الحظ لم يحالفه، لكن الأكيد هو أن لاعبي الاتحاد ليس لديهم أي في إهدار أي نقاط خلال المباريات المقبلة.
الكثافة الهجومية
يعمل فابيو كاريلي دائمًا على عمل الكثافة الهجومية عن طريق مهاجمه الإيفواري ويلفريد بوني، حيث يرغب دائمًا في لعب الكرات الطولية له والاعتماد على بنيته القوية في استلام الكرة حتى يعمل زملائه على الكثافة الهجومية بمختلف جوانب الملعب، ثم يبدأ التمرير لهم.
هذه الطريقة أسهمت في هجوم شرس من الفريق الاتحادي ظهر خلال الـ3 مباريات الماضية، والتي شهدت إهدار العديد من الفرص التي كانت كفيلة لإنهاء في تحقيق نتائج كبيرة.
فضلاً عن ذلك، فإن كاريلي يلزم لاعبيه بتطبيق عملية الضغط العالي وهو ما نجح به ، نظرًا لإمكانية لاعبيه الكبيرة.
قوة الشخصية
ظهر نجوم الاتحاد بشخصية قوية في المباريات الماضية وتحديدًا منذ تولي كاريلي مهمة الفريق، وذلك على عكس فترة تين كات التي خسر خلالها الفريق 9 مباريات وتعادل 4 مرات.
وبالتأكيد أن عودة الروح والشخصية ستغير مسار الفريق الاتحادي فيما هو قادم، خاصة وأنه أمامه العديد من التحديات مثل نصف نهائي البطولة العربية أمام الشباب، بالإضافة إلى رغبة النادي في البقاء بدوري المحترفين والابتعاد عن دوامة الهبوط.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....