Home الدورى الايطالى 5 أرقام قياسية لن يحطمها رونالدو وميسي

5 أرقام قياسية لن يحطمها رونالدو وميسي

5 أرقام قياسية لن يحطمها رونالدو وميسي

لو أردنا إحصاء جميع الأرقام القياسية التي تم تحقيقها في عالم كرة القدم على الصعيد الاحترافي، سنجد أن كريستيانو رونالدو مهاجم يوفنتوس وليونيل ميسي نجم برشلونة يملكان الحصة الأكبر، فما أنجزاه خلال العقدين الماضيين شيء أسطوري وخارج عن المألوف بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

أحد أهم أرقام رونالدو القياسية أنه اللاعب الأكثر تسجيلاً في تاريخ دوري أبطال أوروبا، والأكثر فوزاً باللقب في العصر الحديث، والهداف التاريخي لريال مدريد، والأكثر فوزاً بجائزة الأفضل من الفيفا، وجائزة أفضل لاعب في العالم من اليويفا، عدا عن أنه الأكثر تسجيلاً للهاتريك في تاريخ الدوريات الأوروبية الكبرى، بالإضافة إلى العديد من الأرقام التي نتعذر عن ذكرها لأنها تحتاج لأسطر طويلة.
على الجانب الآخر، يعد ليونيل ميسي الهداف التاريخي برشلونة، والأفضل تهديفاً في تاريخ الدوري الإسباني، ويملك الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالكرة الذهبية، كما أنه أفضل صانع أهداف في تاريخ الليجا، وكحال الدون، هناك العشرات من الأرقام القياسية الأخرى.

ورغم ذلك، ما زال رونالدو وميسي عاجزان عن تحطيم بعض الأرقام التي ما زالت صامدة إلى يومنا هذا، بل الأغرب من ذلك أنهما لن يتمكنان من تحطيمها في المستقبل بنسبة كبيرة جداً، وهي على النحو التالي:-
الفوز بلقب دوري الأبطال مع 4 أندية

من الأشياء التي لن يصل إليها رونالدو وميسي هي الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا مع 4 أندية مختلفة وتحطيم رقم كلارنس سيدورف الذي فاز به مع ريال مدريد وأياكس وميلان، ورغم أن الدون يملك فرصة لمعادلته في حال فوزه مع يوفتوس باللقب، لكن من الصعب تخيل تحطيمه، لأنه يبلغ 35 عاماً وبات على مشارف الاعتزال، وفي حال قرر الرحيل عن نادي السيدة العجوز، فعلى الأغلب سينتقل للدوري الأمريكي، وقد صرح بذلك علناً في أكثر من مناسبة.

الوصول إلى 1000 هدف
ما لا يعرفه الكثيرين، أنه لا يوجد أي لاعب في تاريخ كرة القدم تمكن من تسجيل 1000 هدف خلال مسيرته على الصعيد الاحترافي، نعم نسمع عن تخطي بيليه وروماريو وأكثر من لاعب لهذا الحاجز، لكن هذا مع احتساب المباريات الودية والخيرية.
رونالدو وميسي لن يكونا استثناءً رغم كل الإنجازات التي حققاها، فباتت مهمتهما صعبة للغاية للوصول إلى حاجز 1000 هدف كون كلاهما يقتربان من نهاية مسيرتهما الاحترافية، ولو افترضنا أنهما سيواصلان اللعب لمدة 5 أعوام أخرى، ويسجلان 50 هدفاً في كل موسم، فلن يتمكنا من تحقيق هذا الإنجاز التاريخي.
ويملك رونالدو الآن 725 هدفاً مع الأندية التي لعب لها ومنتخب بلاده البرتغال، وبالتالي تبقى له 275 هدفاً ليصل إلى 1000 هدف، وهو أمر في غاية الصعوبة بالنسبة لسنه، أما ميسي، فلديه 697 هدفاً مع برشلونة ومنتخب الأرجنتين، وربما تكون فرصته أكبر قليلاً لكونه أصغر في السن، لكن من المستبعد أن يواصل اللعب لفترة أطول، وقد ألمح إلى رغبته في الاعتزال خلال السنوات القليلة القادمة.
الأكثر تسجيلاً في نهائي دوري الأبطال
يملك بوشكاش وألفريد دي ستيفانو أسطورتي ريال مدريد الرقم القياسي بعدد الأهداف المسجلة في نهائيات دوري الأبطال، حيث سجل كل منهما 7 أهداف، بينما يملك رونالدو 4 أهداف في 3 نهائيات، أما ميسي فقد سجل هدفين فقط في نهائيين.
تحطيم هذا الرقم ليس مستحيلاً، بالأخص بالنسبة لرونالدو، لكنه غاية في الصعوبة، حيث يحتاج الدون لتسجيل 4 أهداف أخرى، ولكي يصل إلى هذا العدد يحتاج لخوض نهائيين بأفضل الأحوال، وجميعنا يعلم مدى صعوبة الوصول إلى نهائي دوري الأبطال وتسجيل هدفين في كل مباراة.
كريستيانو رونالدو
الأكثر تسجيلاً في كأس العالم
سيخوض رونالدو وميسي بطولتهما الأخيرة في كأس العالم 2022 على أمل تحقيق إنجاز ما بعد فشلهما في جميع النسخ السابقة لأسباب مختلفة، لكن حتى في حال تحقيق أحدهما اللقب، لن يتمكنا من كسر رقم الرقم القياسي في عدد الأهداف المسجلة في البطولة.
ويعد ميروسلاف كلوزه مهاجم منتخب ألمانيا السابق الأكثر تسجيلاً في بطولات كأس العالم على مر التاريخ برصيد 16 هدفاً، بينما يملك رونالدو 7 أهداف وميسي 5 أهداف فقط، ويحتاج الأول لتسجيل 10 أهداف في النسخة القادمة لتحطيم رقم كلوزة، بينما يحتاج الثاني لتسجيل 12 هدفاً، وبالطبع هذا أمر شبه مستحيل عملياً حتى إن كان ممكن نظرياً.
الأكثر تسجيلاً في دوري الأبطال مع فرق مختلفة
ربما يكون الرقم الأصعب على ميسي ورونالدو والذي حتماً لن يتمكنان من تحقيقه،  وهو المسجل باسم زلاتان إبراهيموفيتش مهاجم ميلان، حيث تمكن الأخير من التسجيل في دوري الأبطال مع 6 فرق مختلفة، بينما سجل رونالدو مع 3 فرق فقط، أما ميسي فلم يسجل سوى مع فريق واحد.