الرئيسيةالدورى الاسبانى5 أشياء فقدناها بالكلاسيكو الحديث بين ريال مدريد وبرشلونة

سبورت 360 – لا أحد يمكنه أن ينكر تراجع أهمية مباراة الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة مؤخراً، الجميع بات ينظر إليها على أنها مواجهة كبيرة ليس أكثر، لكنها كانت قبل سنوات تعني أكثر من ذلك بكثير.

ريال مدريد سيحل اليوم ضيفاً على ملعب الكامب نو لمواجهة غريمه التقليدي برشلونة، مباراة تأتي في بداية الموسم ولا تحظى بالترقب المعتاد، لاسيما وأنها تقام في أوضاع غير معتادة، ونقصد هنا غياب الجماهير بسبب جائحة فيروس كورونا.
وبعيداً عن غياب عنصر الجماهير، فقد الكلاسيكو الكثير من أهميته وشعبيته في الآونة الأخيرة، وفي هذا التقرير سوف نستعرض 5 عناصر كانت حاضرة في الكلاسيكو خلال العقد الماضي ولم تعد متوفرة الآن:-

غياب النجوم الحقيقين عن ريال مدريد وبرشلونة
ربما باستثناء ليونيل ميسي من برشلونة وسيرجيو راموس من ريال مدريد، لم يعد هناك نجوم من الوزن الثقيل في مباراة الكلاسيكو وما زالوا يحتفظون بمستواهم، حيث رحل العديد من اللاعبين أمثال كريستيانو رونالدو، جاريث بيل، لويس سواريز، نيمار، خاميس رودريجيز ..الخ، بينما تراجع مستوى بعضهم الآخر مثل لوكا مودريتش، توني كروس، كريم بنزيما، سيرجيو بوسكيتس، جوردي ألبا وجيرارد بيكيه.

كان الكلاسيكو في الماضي يضم نخبة اللاعبين في العالم، لدرجة أن قوائم أفضل اللاعبين في العالم خلال الموسم كانت معظمها أسماء من ريال مدريد وبرشلونة، لكن الحال أصبح مختلفاً الآن، فالفريقان مقسمان الآن بين نجوم متهالكة ومتقدمة بالسن ولاعبين شباب ما زال أمامهم الكثير ليصبحوا نجوماً حقيقيين.
العداء بين ريال مدريد وبرشلونة لم يعد كما كان
مع تراجع مستوى الفريقين، وانعدام الروح عند الكثير من اللاعبين، لم يعد هناك عداء حقيقي بين الفريقين كما كان، نحن لا نقصد هنا أن مباراة الكلاسيكو تحولت مثل أي مباراة أخرى في الليجا، لكننا لم نعد نرى حرب كلامية قبل اللقاء أو مشاجرات بين اللاعبين داخل الملعب، الحماس لهذه المباراة قل كثيراً سواء عند الجماهير أو حتى اللاعبين أنفسهم.

الاهتمام الإعلامي غائب عن الكلاسيكو
باستثناء الصحف الإسبانية، لا يوجد تركيز كبير على لقاء برشلونة وريال مدريد اليوم، الصحف البريطانية والفرنسية والإيطالية ليست مهتمة بالكلاسيكو كما كان يحدث في الماضي، هذه المباراة كانت حديث العالم أجمع، لكنها الآن تحولت إلى مباراة محلية بين فريقين كبيرين ليس أكثر.
غياب المنافسات الفردية عن الكلاسيكو
نقطة اخرى مهمة، بل قد تكون الأهم، لم يعد هناك منافسات ثنائية في الكلاسيكو مؤخراً، الأمر بدأ منذ رحيل كريسيتانو رونالدو الذي كان هناك معركة خاصة بينه وبين ليونيل ميسي، كذلك كان هناك مقارنات لا تتوقف بين جاريث بيل ونيمار في فترة من الفترات، والأمر نفسه ينطبق على كريم بنزيما ولويس سواريز، ولوكا مودريتش وأندريس إنييستا، حتى سيرجيو راموس وجيرارد بيكيه انخفض كثيراً العداء الكروي بينهما.
غياب المنافسات الفردية والمقارنات بين اللاعبين جعل الكلاسيكو يظهر بصورة باهتة في آخر موسمين، وازداد الأمر سوءاً في مباراة اليوم، فمثلاً هناك ليونيل ميسي في برشلونة، لكن لا يجد له نظير حقيقي في ريال مدريد.
مباراة لا تلعب على الصدارة
صحيح أن برشلونة لديه مباراتين مؤجلتين، وريال مدريد لديه مباراة واحدة أيضاً، لكن كلاهما بعيدان عن الصدارة بحسب سلم الترتيب الحالي، وهذا عامل مهم مفقود في الكلاسيكو الحالي، فرغم أن المباراة بينهما تلعب بحسابات الـ6 نقاط، لكن تشعر أن نتيجة لقاء اليوم لن تكون حاسمة كما اعتدنا دوماً.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....