الرئيسيةالدوري الانجليزي5 اختلافات بين بيل في ريال مدريد وتوتنهام: لاعب آخر

وكالات : رحل النجم الويلزي جاريث بيل عن نادي ريال مدريد الإسباني بعد سنوات من الصراعات، خاصة مع المدير الفني زين الدين زيدان، ليعود إلى فريقه السابق توتنهام هذا الصيف.

وظهر بيل بشكل مغاير منذ عودته إلى لندن، إذ بدا مهتمًا بمباريات فريقه أثناء متابعتها من المدرجات رغم ابتعاده للإصابة، بينما كان يظهر غير مكترث أثناء جلوسه بديلًا مع ريال مدريد إذ التقطته عدسات الكاميرات في عدة مناسبات يقوم بحركات ساخرة أثناء مباريات الميرنجي.
ويستعد بيل للعودة للعب بقميص فريقه السابق توتنهام، الذي شهد صعوده إلى النجومية، بعد تعافيه من الإصابة ومشاركته في تدريبات السبيرز، فيما رصدت صحيفة “ماركا” الإسبانية 5 اختلافات بين جاريث بيل توتنهام وجاريث بيل ريال مدريد.

الاختلافات الـ 5 بين جاريث بيل في ريال مدريد وتوتنهام
1) لم ينضم بيل لمنتخب ويلز لأول مرة منذ عامين

عندما كان بيل في ريال مدريد لم يكن يمانع الانضمام إلى منتخب بلاده خلال فترات التوقف الدولي حتى وإن كان عائد للتو من الإصابة، لكن اللاعب لم ينضم للمنتخب في التوقف الدولي الأخير، رغم تعافيه من الإصابة، إذ فضل البقاء في لندن والتدريب مع فريقه الجديد والتحضير لمشاركته الأولى مع السبيرز بعد عودته.
2) أحد أول الحاضرين للتدريبات مع توتنهام
أكدت الصحافة الإنجلزية حماس بيل الكبير لبدء مغامرته الجديدة مع توتنهام حتى أنه أحد أول اللاعبين وصولًا إلى تدريبات الفريق اللندني.
وأثناء وجود بيل في ريال مدريد، كان بعض زملائه يتفاجئون بالوقت القليل الذي يقضيه الويلزي في المدينة الرياضية، إذ كان عادة أحد آخر اللاعبين وصولًا للتدريبات وأحد أول المغادرين.
هذا الموسم، يقضي بيل ساعات عديدة في ملعب تدريب توتنهام، سواء في التدريبات أو مع الأطباء يعمل على تعافيه.
3) أكثر تواصلًا مع الإعلام
يبدو جاريث بيل أكثر استرخاء في إنجلترا وقام بالفعل بعمل 3 حوارات خلال شهره الأول كلاعب في توتنهام.
وتحدث اللاعب إلى الموقع الرسمي لفريق وشبكتي “سكاي سبورتس” وBT Sport، عن تحقيقه حلمه بالعودة إلى الفريق الذي يحبه وأنه لم يكن سعيدًا للغاية في ريال مدريد في الأشهر الأخيرة بسبب قلة مشاركاته.
4) أكثر اجتماعية مع زملائه
يتدرب بيل بابتسامة كبيرة تعلو وجهه، كما كان محل الأنظار في تدريبات يوم الخميس الماضي عندما استعرض مهاراته في كرة السلة أمام زملائه الجدد.
ورغم عدم وجود أي مشكلات بين اللاعب وزملائه في غرفة ملابس ريال مدريد، إلا أن علاقته بهم لم تكن دافئة، بل الحقيقة أنه لم يودعهم حين غادر الفريق ولم يكن يذهب إلى عزومات العشاء المعتادة للفريق.
5) المدرب لديه خطة له
بينما لم يكن بيل جزء من خطة زين الدين زيدان في ريال مدريد الموسم الماضي، يبدو جوزيه مورينيو مستعدًا للاستفادة بأكبر قدر ممكن من لاعبه الجديد ومساعدته على استعادة بريقه، حتى أن البرتغالي يناديه بحب “جاري” إذ يدرك أنه في حالته الطبيعية يمكنه أن يكون لاعبًا حاسمًا لأي فريق من الصفوة.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....