الرئيسية الدورى الاسبانى 5 قطع تنقص ريال مدريد لإكمال مشروعه الجديد

وكالات : لكي تنطلق إلى الامام، باحثاً عن حلم جديد، عليك أولاً أن تكون مستعداً لذلك، والاستعداد في عالم كرة القدم يتمثل في معالجة نقاط الضعف، وتعزيز علامات القوة، لأن التسرع أحياناً بمحاولة البدء في رحلة تحقيق الهدف، يكون مكلفاً جداً، ويعيد النادي لنقطة الصفر في بعض الأحيان، وربما تتدهور الأمور أكثر مما يمكن احتماله.

هذه المقدمة تنطبق على ريال مدريد بشكل حرفي، النادي مقدم على مرحلة جديدة، بدأ التحضير لها منذ عدة سنوات، وأصبحنا الآن على مشارع الانطلاق. مشروع جديد يتمثل ببناء فريق شاب يضم عناصر مختلفة من المواهب الصاعدة، ولاعبين أصحاب خبرة كبيرة رغم صغر سنهم نسبياً، لكم هذا المشروع ما زال يحتاج للكثير من العمل حتى يكتمل، وينطلق بمغامرته المثيرة بعد أن حقق كل شيء ممكن مع جيل ذهبي انتهى تقريباً.
نقصد في قدرة ريال مدريد على الانطلاق بمشروعه الجديد، هو أن يسمح للاعبين الذين دخلوا المرحلة الأخيرة من مسيرته بمغادرة النادي، او تهميش أدوارهم، وهذه الخطوة ليست سهلة على الإطلاق، وهناك أندية تدمرت بعد أن تعجلت في تنفيذها، أو لم تُحضر لها بالشكل المطلوب، ولنا بما حدث مع ميلان بعد عام 2012 أكبر مثال.

ريال مدريد يملك الآن مجموعة كبيرة من اللاعبين الشباب، كما لديه أيضاً بعض اللاعبين المهمين الذين ما زال أمامهم الكثير ليقدموه مثل كاسيميرو ورافاييل فاران وتيبو كورتوا وداني كارفاخال وإيسكو وماركو أسينسيو، وبدرجة أقل إدين هازارد وتوني كروس بحكم أنهما الأكبر سناً، في حين انتهت صلاحية بعض اللاعبين أمثال لوكا مودريتش ومارسيلو وسيرجيو راموس وجاري بيل وبدرجة أقل كريم بنزيما، وجميعهم من المتوقع أن يرحلوا هذا الصيف أو الذي يليه، وأكثرهم حظاً قد يستمر حتى عام 2022.
وبعيداً عن المواهب الشابة، وأعمدة الفريق الذين ما زال سيراهن عليهم في السنوات القادمة، والمتقدمين بالسن الذين أشرفوا على الرحيل، هناك مجموعة رابعة من اللاعبين في النادي الملكي انتهى دورها بالفريق، أو ليس لها دور من الأساس، نتحدث هنا عن ماريانو دياز الذي لا يحظى بثقة زين الدين زيدان، بالإضافة إلى لوكاس فاسكيز، ناتشو وخاميس رودريجز، فمن الموكد أن 3 منهم على الأقل خارج المشروع الجديد.

ريال مدريد لا يمكنه بالطبع التضحية بجميع اللاعبين الذين ليس لهم دور مهم بالفريق دفعة واحدة، أو يعطي الضوء الأخضر لرحيل النجوم المتقدمين بالسن الذين ما زالوا العمود الفقري للفريق، فيجب ان يتم الامر بشكل تدريجي، لأن المواهب الشابة لن تستطيع سد جميع الثغرات، حتى مع عودة بعض اللاعبين المعارين المميزين مثل أشرف حكيمي وسيرجيو ريجيلون ومارتن أوديجارد.
إذاً، ريال مدريد ما زال بحاجة للعديد من الصفقات الجديدة ليكتمل مشروعه، ويستغني عن خدمات المتقدمين بالسن والمتراجع مستواهم، وفي هذا التقرير سوف نركز على 5 قطع تنقص الفريق الملكي الآن، وسوف نسلط الضوء على مراكز وأدوار اكثر من تركيزنا على لاعبين بعينهم، فالمهم الآن رسم الخريطة وليس تنفيذها.
ريال مدريد يحتاج بديل لكاسيميرو
من الجنون المغامرة بموسم آخر دون امتلاك لاعب بديل لكاسيميرو وبمستوى جيد، لأن النجم البرازيلي قد يتعرض لإصابة خطيرة في أي وقت، أو قد ينخفض مستواه كما حدث مع لاعبين آخرين في الفريق، وجميعنا يعلم مدى تأثير النجم البرازيلي على أداء النادي الملكي، خصوصاً من الناحية الدفاعية والتكتيكية.
أكثر لاعب مرشح لهذا الدور هو كامافينجا نجم رين الفرنسي وصاحب 17 عاماً، فهو مناسب جداً للمشروع الجديد بحكم موهبته وصغر سنه، ويملك صفات تجعلنا نتنبأ له بمستقبل مبهر، كما أنه يمتاز أيضاً بالتحضير والاحتفاظ بالكرة، وهي النقطة الوحيدة التي لا يحصل كاسيميرو على امتياز بها، وبالتالي ستكون هذه الصفقة مهمة للغاية في المستقبل القريب والبعيد، ولا ينبغي تأجيلها أبداً.
هناك خيار آخر وأكثر جاهزية وهو نجولو كانتي، لكن الصفقة ستكون معقدة للغاية لأن تشيلسي لن يفرط به بسهولة أولاً، كما أن اللاعب يبلغ 29 عاماً ولا يناسب الفلسفة الجديدة للنادي، عدا عن  وجود لاعب بنجوميته في الفريق سيخلق مشاكل للمدير الفني فيما يتعلق بالمفاضلة بينه وبين كاسيميرو، ورغم أن النجم الفرنسي قادر على اللعب في محور الوسط وليس كلاعب ارتكاز فقط، لكن زيدان لا يريد لاعباً بنوعيته في المحور، وهناك بالفعل وفرة من اللاعبين في وسط الملعب مثل كروس ومودريتش وفالفيردي وإيسكو، وسينضم لهم أوديجارد هذا الصيف، وبالتالي لن يكون مجدياً التوقيع مع كانتي، لاسيما وأنه سيكلف النادي أموال طائلة لا يمكن استردادها مستقبلاً إن أراد بيعه بحكم تقدمه بالسن.
كامافينجا
قلب دفاع جديد
لا نتحدث هنا عن مجرد مدافع صغير نتوقع له مستقبل مبهر، بل يجب التوقيع مع مدافع من طراز عالي، لأن مهمة هذه الصفقة هي تعويض مدافع بحجم سيرجيو راموس، مما يجعل المهمة صعبة للغاية، ويتطلب تنفيذها دقة كبيرة ودراسة طويلة.
في الحقيقة، لا يوجد أنسب من ماتيس دي ليخت لو أردنا مدافعاً بمواصفات راموس القيادية، فهناك العديد من المزايا بالمدافع الهولندي تجعله مناسباً للغاية لمشروع ريال مدريد، مثل شخصيته المثيرة، موهبته الكبيرة، وقدرته على تسجيل الأهداف أيضاً، دون أن ننسى صغره سنه، وربما الشيء المقلق الوحيد هو مستواه المتذبذب مع يوفنتوس في الموسم الحالي، لكن هذا قد يكون نتيجة حجم الضغوط التي ألقيت عليه، ولعدم ثقة المدرب بقدراته كما يجب.
الاسم الثاني والأكثر تفضيلاً في الصحافة الإسبانية هو دايوت أوباميكانو مدافع لايبزيج، وهو أقرب لأسلوب فاران من راموس، لكنه سيكون مفيداً جداً لريال مدريد، وقد أظهر صلابة دفاعية تفوق حتى دي ليخت، رغم أنهما يبلغان نفس السن، وبجميع الأحوال، يمكن تأجيل هذه الصفقة لصيف 2021 إن واجه الريال صعوبة بالتعاقد مع أحدهما الآن، خصوصاً إن أثبت إيدير ميليتاو قدرته على مساندة راموس وفاران الموسم القادم.
رأس حربة جديد لريال مدريد
سواء استمر بنزيما أم لا، أو رحل لوكا يوفيتش أم قرر البقاء، ريال مدريد بحاجة ماسة لمهاجم صريح، ويفضل أن يكون صغير بالسن لكي يخدم النادي لسنوات طويلة، ومما لا شك فيه أن إيرلينج هالاند هو الاسم الأكثر جاذبية لدى الجماهير والصحافة وحتى إدارة النادي.
من الضروري أن يتم التعاقد مع مهاجم مثل إيرلينج هالاند في المرحلة المقبلة، فحتى لو استعاد لوكا يوفيتش مستواه، لا اعتقد أنه مناسب لينفرد بقيادة خط هجوم ريال مدريد، ويحتاج لمنافس قوي، بل وأفضل منه أيضاً، هذا لو افترضنا أن كريم بنزيما سينتهي دوره بعام 2021 بشكل كامل.
كيليان مبابي
حل معضلة الجناح الأيمن
لنكن واقعيين، رودريجز مهاجم ممتاز وواعد، لكن ريال مدريد يحتاج نوع آخر من الأجنحة، مثل كيليان مبابي على الذي يملك القدرة على اللعب بجميع المراكز الهجومية أيضاً، فالنجم البرازيلي يفتقر للسرعة والقوة البدنية، في حين أن مهاراته متوسطة، وما زلت مقتنعاً أنه أنسب ليكون مهاجم ثانٍ او جناح أيسر لأنه سيكون قادراً بشكل أكبر على إظهار قدراته، والأفضل هو أن تتم إعارته لموسم أو اثنين، لكن ليس لفريق صغير جداً، وإنما فريق متوسط.
ريال مدريد يملك إدين هازارد وفينيسيوس جونيور على الجبهة اليسرى، وكلاهما رائعان من حيث القدرات رغم أنهما لم يقدما أفضل نسخة لهما لغاية الآن، في حين أن مركز الجناح الأيمن خالي من اللاعبين تقريباً، فجاريث بيل سيخرج بشكل مؤكد، وخاميس رودريجز كذلك، أما ماركو أسينسيو لم ينجح كثيراً بهذا المركز، وبالتالي أصبح هناك ضرورة قصوى لإبرام هذه الصفقة، وإن كان هناك فرصة للتعاقد مع مبابي، فهو يستحق أن يتم انتظاره لصيف 2021، وإيجاد حلول مؤقتة في الموسم المقبل من اللاعبين الحاليين.
منافس لتيبو كورتوا
صحيح أن تيبو كورتوا استعاد مستواه الحقيقي ويقدم أداء مميز للغاية في الأشهر الماضية، لكنه ما زال غير مطمئن، وقد ينخفض مستواه في أي لحظة بشكل مفاجئ كما حدث في الموسم الماضي، وبالتالي يجب أن يملك النادي حارس مرمى آخر بمستوى جيد يمكن الاعتماد عليه في حالات الطوارئ وبطولات الكأس، ويكون قادراً أن يتحول لحارس أول في أي لحظة.
أريولا ستنتهي فترة إعارته في الصيف المقبل، ورغم أنه حارس جيد نسبيا، لكن يمكن لريال مدريد البحث عن حارس مرمى أصغر سناً وأكثر موهبة، هذا لو افترضنا أن لونين المعار إلى بلد الوليد ما زال غير جاهز، او أن مستواه لم يلبي التوقعات.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

طه: مع كورونا.. يجب تغيير العادات في الملعب وخارجه

الانباء : على اللاعبين رفع مستوى اللياقة البدنية والاهتمام بالجانب الذهني   يعقوب العوضيمع العودة لاستئناف النشاط الرياضي، اثر القرارات التي صدرت ببدء التدريبات في الأندية والاتحادات...

سارة الصباح: مركز الجواد العربي يُطلق خدماته إلكترونياً

الانباء : الخدمات الرقمية تشمل تحويل الملكية وتسجيل المواليد وإصدار بدل فاقد لجوازات الخيل ومعاملات الاستيراد وإيصال الجوازات للملاك والدعم الفني والتواصل عبر تطبيق «واتساب» أعلن...

المسلم يترشح لرئاسة الاتحاد الدولي للسباحة

الانباء : قدم الاتحادان الكويتي والعماني للسباحة دعمها الكامل لمرشح الكويت حسين المسلم في انتخابات رئيس الاتحاد الدولي للسباحة المقبلة والتي ستقام على هامش الجمعية...

عودة «السلة» بـ «كأس الاتحاد» 16 سبتمبر

الانباء : هادي العنزيأكد رئيس مجلس إدارة اتحاد كرة السلة رشيد العنزي انه تم اعتماد برنامج لجنة المسابقات للموسم المقبل، وذلك خلال الاجتماع الذي عقده...

سامبا «طار» من التضامن

الانباء : يحيى حميدانبات المحترف المالي سامبا دياكيتي خارج حسابات الفريق الاول لكرة القدم بنادي التضامن بعدما اقترب من التوقيع مع احد الاندية الخليجية بمقابل...